أخبار عاجلة

الشواطئ تزهو بروادها خلال العيد

الشواطئ تزهو بروادها خلال العيد الشواطئ تزهو بروادها خلال العيد

شهدت شواطئ الدولة المختلفة توافد الآلاف من الرواد الذين فضلوها على الحدائق والمتنزهات خلال عطلة عيد الفطر المبارك، نظراً لارتفاع درجات الحرارة، حيث رأوا فيها متنفساً مثالياً لهم، فيما فضل قسم آخر التوجه لمراكز التسوق التي غصت بالزوار الذين توافدوا عليها منذ صباح اليوم الأول لعيد الفطر لقضاء أوقات ممتعة ومسلية. واستقبل كورنيش مدينة خورفكان وبحيرة مدينة كلباء رواده، واكتظت الشواطئ بالأسر التي خرجت للاستمتاع بالعيد وأجواء الشواء.

وزودت كل من بلديتي مدينة كلباء وخورفكان، ضمن استعداداتهما لعيد الفطر السعيد، المتنزهات والحدائق العامة بالعديد من الألعاب والمرافق الجديدة، كما حضّرت إدارة الحدائق العامة بعض الفعاليات الخاصة بالأطفال لإدخال السرور عليهم، وحرصت الكثير من العائلات على اصطحاب أطفالها لقضاء أول أيام عيد الفطر المبارك بين المسطحات الخضراء في الحدائق العامة والمتنزهات المنتشرة في مدن الشارقة ككورنيش بحيرة كلباء، وحديقة الكورنيش في كلباء والحدائق العامة في خورفكان وشاطئ خورفكان المعروف بأجوائه الجميلة الممتعة.

وتزينت جميع الحدائق بزينة العيد لاستقبال روادها من العائلات والأطفال القادمين للاستمتاع بأجواء العيد وممارسة الألعاب الترفيهية. ومن جهتها، أعدت البلديات خطة للمحافظة على نظافة المناطق السياحية، وذلك من خلال قيام عمال النظافة على مدار الساعة بجمع المخلفات والنفايات والقمامة من الحدائق العامة والشواطئ والمجمعات الخاصة بألعاب الأطفال.

أسر

وتابع الأهالي فعالياتهم في العيد من خلال جلوسهم وسط الأجواء الطبيعية التي صحابها اعتدال في الطقس، وانخفاض في درجات الحرارة بسبب السحب الركامية، وشهد كورنيش خورفكان الذي يعد الواجهة البحرية الأجمل في الساحل الشرقي فعاليات رياضية لمحبي المشي وركوب الدراجات الهوائية.

جمال

وأعربت إحدى العوائل العمانية المستمتعة بأجواء بحر كلباء، عن المدينة تتميز بأجوائها العائلية، واهتمامها بتوفير الأماكن الترفيهية العائلية، ما يجعل من الإجازة فيها متعة كبيرة.

وقال المواطن عبيد محمد الصريدي، إن أجواء العيد في الساحل الشرقي مميزة عن كثير من المدن، حيث تعتبر الشواطئ وجهة سياحية فريدة من مختلف الجوانب رغم ارتفاع حرارة الطقس في هذه الفترة من السنة، إلا أن نسيم المساء يلطف الأجواء، مشيراً إلى أن قضاء العيد في الدولة هو الأفضل ليكون بين الأهل والأصحاب.

خطة أمنية

وشرعت القيادة العامة لشرطة الشارقة بالمنطقة الشرقية في تنفيذ خطتها الأمنية طوال عطلة عيد الفطر المبارك، والتي شملت نشر الدوريات في كل أرجاء المناطق المكتظة بالسكان، بهدف إحكام السيطرة الأمنية على مختلف شوارع الإمارة وبث الطمأنينة في نفوس كل أفراد المجتمع. ومن جانبها، وجهت الإدارات البلدية المفتشين بتشكيل فرق عمل لضبط المحال والأسواق التي تقوم ببيع الألعاب النارية والمفرقعات، وذلك للحد من انتشارها في الأسواق.

شاطئ عجمان

واستقطب شاطئ عجمان العديد من الزوار والأهالي المبتهجين بالعيد وتجمع الناس على شكل حلقات في جو من المرح.

وجذب شاطئ عجمان الزوار خلال أيام عطلة العيد، حيث أصبح قبلة لقاصدي التنزه والاستمتاع بأجواء البحر، حيث توجد الأسر على امتداد الشاطئ ويمارس الكثير من المتنزهين السباحة في الاماكن المسموح بها، وحضرت فرقة الإنقاذ البحري التابعة لإدارة الدفاع المدني لمراقبة الشاطئ من أجل سلامة المتنزهين، كما قام بعض الزوار بممارسة هواية الصيد.

لوحات

وتم وضع لوحات تحذر من السباحة في الأماكن التي توجد بها تيارات بحرية من قبل دائرة البلدية والتخطيط، وبالتعاون مع الإدارة العامة للدفاع المدني بغرض تحذير رواد الشاطئ من السباحة في هذه الأماكن التي تشكل خطورة على سلامتهم.

ابتهاج

وفي الشارقة، شهدت مراكز التسوق حالة ازدحام شديدة، كما لم تمنع حرارة الطقس من اختيار بعض العائلات للشواطئ والحدائق والمتنزهات العامة للاحتفال بعيد الفطر. وخرجت آلاف العائلات إلى مراكز التسوق كصحارى وميغامول وسيتي سنتر، وواجهة المجاز المائية والقصباء التي شهدت توافد آلاف من الزوار.

تأمين

وكثفت القيادة العامة لشرطة الشارقة الدوريات المرورية والأمنية على جميع طرق الإمارة الداخلية والخارجية، مع التركيز على المناطق السياحية في الإمارة التي يكثر التوافد عليها، كما وفرت القيادة إمكاناتها البشرية والآلية للعمل خلال إجازة العيد لتأمين حركة السير وتأمين المناطق العائلية وتقديم كل المساعدات للزائرين والحرص على حفظ الأمن والاستقرار في الإمارة.

وتوزع رجال المرور على العديد من المصليات والمساجد والدوريات في المناطق التي تكثر فيها الحركة المرورية كالمجمعات التجارية والمناطق السياحية التي يكثر التوافد عليها أثناء العيد.