أخبار عاجلة

وزير الخارجية يلقي بيان مصر بمؤتمر باريس حول إحياء عملية السلام في الشرق الأوسط

وزير الخارجية يلقي بيان مصر بمؤتمر باريس حول إحياء عملية السلام في الشرق الأوسط وزير الخارجية يلقي بيان مصر بمؤتمر باريس حول إحياء عملية السلام في الشرق الأوسط

وزير الخارجية سامح شكري

عُقد في باريس اليوم الجمعة، الاجتماع الوزاري حول إحياء عملية السلام في الشرق الأوسط، بناءً على مبادرة فرنسية بمشاركة عددٍ كبيرٍ من الدول، في مقدمتها الولايات المتحدة، بريطانيا، ، الصين، ألمانيا، أندونيسيا، اليابان، النرويج، سويسرا، أسبانيا، السويد، ، ، والأردن، بالإضافة إلى الأمم المتحدة، والاتحاد الأوروبي والجامعة العربية.

وصرح المستشار أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، بأن سامح شكري، وزير الخارجية، شارك في الاجتماع.

وأضاف أن تضمنت كلمو “شكري”، استعراضًا للمراحل التاريخية التي مرت بها عملية السلام، وجهود المجتمع الدولي للوصول إلى تسوية حقيقية لقضية الشعب الفلسطيني، فضلًا عن رؤية مصر للتوصل إلى حل عادل وشامل لقضية الشعب الفلسطيني الذي يرتبط بها استقرار منطقة الشرق الأوسط.

وأكد بيان مصر، على ضرورة التزام المجتمع الدولي بما قطعه من وعود لإخراج الدولة الفلسطينية من إطارها النظري والقانوني لتصبح واقعًا ملموسًا يعيشه الفلسطينيون، ويتعايش معه الإسرائيليون بسلام، وشدد على أن تحقيق الاستقرار يتطلب الموازنة بين الشرعية وتوازن المصالح.

وأضاف “أبو زيد”، أن وزير الخارجية حذر من ترديد مقولة أن الحفاظ على الوضع القائم هو السبيل الأمثل للتعامل مع قضية السلام في الشرق الأوسط في الفترة الحالية، خاصةً في ظل ما تواجهه المنطقة من تحديات غير مسبوقة، وأزمات تهدد مفهوم وكيان الدولة نفسه في المنطقة، مشيًرا إلى أن عملية السلام لم تشهد ما تمر به من إغفال وإهمال على مر تاريخها منذ اتفاق أوسلو عام 1993.

وأشار وزير الخارجية، إلى أن حديث الرئيس عما يمكن تحقيقه من تفاهم في المنطقة في حالة إيجاد حل حقيقي للقضية الفلسطينية يحقق آمال الشعبين الفلسطيني والإسرائيلي، يوفر أرضية ملائمة لتحقيق سلام شامل وعادل في المنطقة كلها.

وأضاف المتحدث الرسمي، أن وزير الخارجية أكد على ضرورة أن تتعاون واشنطن وموسكو والدول الأوروبية مع دول المنطقة لتحريك هذه العملية باتجاه الحل، مشيراً الى استعداد مصر الكامل للقيام بدورها سواء فيما يتعلق بتهيئة الأجواء الفلسطينية أو فيما يخص تفعيل مبادرة السلام العربية استنادا إلى المرجعيات الدولية، وذلك لإنشاء دولة فلسطينية على أساس حدود يونيو 1967 عاصمتها القدس الشرقية.

وفي ختام كلمته، دعا شكري المجتمع الدولي لتحمل مسئولياته التاريخية إزاء استحقاقات السلام ومتطلباته، مشيرا إلى ضرورة أن ينظم المجتمع الدولي علاقاته بما يسمح بتعامل فعال مع التحديات المشتركة التي تواجهه.

 

أونا