أخبار عاجلة

وزير الشؤون الإسلامية: إيران تسعى لبث الفرقة بين المسلمين ودعواتها لتسييس الحج مرفوضة

شدد وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيـخ صالح بن عبـدالـعـزيز بن محمد آل الشيخ على وجوب أن يكون الحج خالصاً لله تعالى، مؤكداً أن دعوات إيران فيما يتعلق بالحج مرفوضة من قبل المسلمين كلهم، مشيراً إلى إن الواجب أن يتعاون الجميع؛ ليؤدي الناس الحج في أمن وأمان وطمأنينة.

وقال عقب تدشينه أمس، البوابة الإلكترونية لوكالة الوزارة لشؤون المطبوعات والبحث العلمي، وعدد من الخدمات الإلكترونية الأخرى المتصلة بعمل الوكالة وأنشطتها المختلفة، "الإسلام جاء، وحج النبي صلى الله عليه وسلم، وجعل الحج لله - جل وعلا-، وأبطل عليه -الصلاة والسلام- كل ما كانت تعمله الجاهلية في الحج، وكل أعمال الجاهلية في الحج مُبطلة، سواء من تسييس الحج لصالح فئة معينة، أو قبيلة معينة، أو تسييس الحج في ذلك الوقت لخدمة أفراد معينين، أو ما أشبه ذلك، فالحج لله، وكل عمل الجاهلية وضعه النبي - صلى الله عليه وسلم - في خطبة الوداع، حيث قال: (كل عمل الجاهلية موضوع)، فأي شعارات جاهلية، وضعها النبي - صلى الله عليه وسلم -، وذلك تخليصاً للحج من أي اعتبارات بشرية، وجعله عبادة خالصة لله - جل وعلا -، وهذا ما حصل في حجة الوداع، وحصل في كل الحجات التي حجها الخلفاء الراشدون، ثم المسلمون، إلى أن قامت ثورة الخميني في إيران، وأصبح الحج مقصداً للتسييس، ولا شك ان أدلة القرآن والسنة تدل على وجوب أن يكون الحج لله - جل وعلا -، (وأتموا الحج والعمرة لله) و(لله) معناها أن يكون خالصاً له دون أي فوائد أخرى سياسية لفئة معينة تُذهب الحج عن مقصوده، فالواجب أن يتعاون الجميع ليؤدي الناس الحج في أمن وأمان وطمأنينة، ثم يرجع كل إلى بلده.

وأبان معاليه أن إيران ومنذ أوائل الثورة، وليس من الآن، وهي تحاول دائماً أن تحول الحج إلى سياسة، بدأوا بالتجمهرات والمظاهرات، ورُد عليهم بقوة، ثم أظهروا شعار البراءة التي يزعمون أن علي بن أبي طالب - رضي الله عنه - حملها على النبي - صلى الله عليه وسلم -، وهذا إشعار البراءة في ذلك إنما كان في حجة واحدة؛ لأنه لا يحج بعد العام مشرك، وليست البراءة كل سنة، مشيراً إلى أن النبي - صلى الله عليه وسلم - حج في العام العاشر، وفي العام التاسع لم يحج - عليه الصلاة والسلام -، فأعلنت البراءة؛ لئلا يحج مع النبي - صلى الله عليه وسلم - مشرك، فحجة النبي - صلى الله عليه وسلم - كانت لأهل الإسلام، ثم بعد حجة النبي - صلى الله عليه وسلم - استمر الأمر إلى يومنا هذا، فإظهار براءة جديدة هذا من البدع المحدثة في الدين، الباطلة بالقرآن، والسنة، وعمل الخلفاء الراشدين، وعمل أئمة الإسلام؛ لذلك ما تقوم به إيران هو مصادمة ومضادة للعقيدة الإسلامية، ولوحدة المسلمين التي يجب أن يُسعى فيها إلى أن يكون حجهم واحداً، أما أن يكون حجهم متفرقاً، فهذا سعي في الفرقة، وهذا ما تسعى إليه إيران، تُظهر رغبتها في الوحدة، في شعارات في العالم الإسلامي، لكنها في الحقيقة هي تسعى لتفرقة المسلمين بعامة، وخاصة أهل السنة والجماعة، وبث الفرقة بينهم، وبث الزعازع، وبث ما يعكر أمنهم النفسي، والديني، والعقدي، وأمنهم في بلادهم.

وجدد معالي الشيخ صالح آل الشيخ التأكيد على أن دعوات إيران فيما يتعلق بالحج مرفوضة من قبل المسلمين كلهم، وقال: قابلنا عدداً من علماء المسلمين، وجاءتنا برقيات، واتصالات كثيرة، كلها تندد، وترفض عمل إيران، مضيفاً أن المملكة تمد يدها بحسب طلب الإيرانيين، استجابت لبحث موضوع الحج، ثم عند البحث اشترطوا شروطاً مسيسة، وهذا لا شك أنه مرفوض، فالحج عبادة، والمملكة لا تمنع أحداً أراد الحج أو العمرة، لكن لابد أن يكون حجه وعمرته لله - جل وعلا -، غير مسيس، وغير خادم لأغراض فئات أو طوائف معينة.

وواصل معاليه قائلاً : إن إيران تسعى اليوم لبث الفرقة بين المسلمين، وهذا أدركه العالم الإسلامي، وأدركه علماء المسلمين، أن إيران تسعى لفرقة المسلمين، وليس لاجتماعهم، والمملكة العربية هي التي تحمل راية وحدة المسلمين؛ لأنها تريد تجميع المسلمين، وهذا واضح في صنيع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله -، وسمو ولي عهده، وسمو ولي ولي عهده، فهم دائماً في اتصالات مع المسلمين لجمع كلمتهم، ولجمع شملهم، ولاتحادهم وعدم وجود فرقة بينهم؛ إيران تسعى لفرقة المسلمين وبث الفرقة بينهم؛ إذاً أعمال إيران مرفوضة، ليست مرفوضة منا في المملكة العربية السعودية حكومة، وعلماء، وشعباً، ولكن مرفوضة من العالم الإسلامي، فكثير من علماء المسلمين نددوا بذلك، ونشروه في إعلامهم، بحسب دولهم، وفي كتاباتهم، واتصل بنا الكثير يرفضون ما تقوم به إيران، ومستعدون للقيام بأي شيء تراه المملكة العربية السعودية للوقوف ضد أي فكرة تُسيس الحج، أو تُسيس المسلمين في موقفهم من مكة، والمدينة.

ورداً على سؤال قال معالي الوزير الشيخ صالح آل الشيخ: إن وزارة الشؤون الإسلامية لديها اتصال بجميع الجمعيات، والمراكز الإسلامية في العالم، وبجميع علماء العالم الإسلامي، في والأزهر، وفي تركيا، والمغرب، وباكستان، والهند، وأندونسيا، وأفريقيا، في الجمهوريات، في جميع بقاع العالم الإسلامي، لدينا اتصال عميق بجميع العلماء، ومن ثم تتلقى الوزارة رغبة علماء المسلمين دائماً في أن تنسق الجهود بينهم وبيننا في رد الهجمات الإيرانية، وتسييس إيران لقضايا المسلمين، ومحاولة إيران إضعاف السنة، وعلماء المسلمين علماء أهل السنة والجماعة مدركون تمام الإدراك الخطر الإيراني، ورغبة إيران في بث الإرهاب والفرقة بين المسلمين، وتفتيت مجتمعات أهل السنة والجماعة.