أخبار عاجلة

حكايات كوبا أمريكا (7) - تاريخ من الباب الخلفي.. وكولومبيا بطل ' لدواعي أمنية '

حكايات كوبا أمريكا (7) - تاريخ من الباب الخلفي.. وكولومبيا بطل  ' لدواعي أمنية ' حكايات كوبا أمريكا (7) - تاريخ من الباب الخلفي.. وكولومبيا بطل ' لدواعي أمنية '

"كوبا أمريكا".. البطولة الأقدم في عالم كرة القدم الدولية تحتفل هذا العام بمرور قرن من الزمان على ظهورها. 100 عام شهدت تنظيم 44 نسخة من البطولة، قبل انطلاق النسخة الاحتفالية "كوبا أمريكا المئوية" بعد أيام قليلة في ضيافة الولايات المتحدة الأمريكية..

100 عام مليئة بالحكايات الغريبة والمثيرة.. حكايات كوبا أمريكا..

ركلات ترجيح

قبل نسخة 1995 والتي أقيمت في ضيافة أوروجواي، قررت اللجنة المنظمة للبطولة إلغاء الوقت الإضافي على أن يلجأ الفريقان لركلات الترجيح مباشرة في حالة نهاية المباريات بالتعادل.. قاعدة طبقت في ثلاث من مباريات دور ربع النهائي، ثم حسمت اللقب بتطبيقها في المباراة النهائية بين أوروجواي والبرازيل، والتي ابتسمت لصالح الأولى لتحقق لقبها الرابع عشر. وكانت هي المرة الأولى في تاريخ البطولة التي يحسم فيها اللقب بركلات الترجيح.

باليرمو

كوبا أمريكا 1999 في باراجواي تبقى في ذاكرة الكثيرين لأسباب بعيدة عن فوز البرازيل باللقب، أو بتأهل أوروجواي للمباراة النهائية بالرغم من مشاركتها بمنتخب الشباب، أو بظهور منتخب آسيوي هو اليابان للمرة الأولى (والأخيرة) في تاريخ البطولة..

الحدث الأبرز الذي تذكره الجماهير يتعلق بمباراة كولومبيا والأرجنتين في الجولة الثانية للمجموعة الثالثة.. كولومبيا تقدمت بهدف سجله إيفان كوردوبا من ركلة جزاء، ثم احتسب الحكم الباراجواياني أوبالدو أكينو ركلة جزاء للأرجنتين، تقدم لها مارتن باليرمو ليسددها خارج المرمى.

في الشوط الثاني عاد أكينو ليحتسب ركلة جزاء ثانية للأرجنتين، وأصر باليرمو على تسديدها مرة أخرى، ليتصدى لها حارس كولومبيا ميجيل كاليرو ويهدر باليرمو للمرة الثانية. كولومبيا عززت تقدمها بتسجيل هدفين آخرين عبر إدوين كونجو وجونيير مونتانيو.. وفي الدقائق الأخيرة عاد الحكم ليحتسب ركلة جزاء ثالثة للأرجنتين.. ووسط دهشة الجميع عاد باليرمو ليمسك بالكرة ويسدد للمرة الثالثة.. ثم يهدر للمرة الثالثة أيضا بعدما سدد الكرة فوق المرمى، ليدخل باليرمو تاريخ البطولة، ولكن من الباب الخلفي.

 

دواعي أمنية

كان من المقرر إقامة نسخة 2001 من كوبا أمريكا في كولومبيا اعتبارً من يوم 11 يوليو 2001. لكن قبل انطلاق البطولة بعشرة أيام فقط اجتمع اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم ليقرر إلغاء البطولة بسبب عدم استقرار الأوضاع الأمنية في كولومبيا.. وتقدمت فنزويلا بطلب في اليوم التالي لاستضافة البطولة بدلا من كولومبيا في وقت لاحق.

وبطريقة غريبة عاد اتحاد أمريكا الجنوبية بعدها بخمسة أيام ليعلن أن البطولة ستقام في موعدها المحدد من قبل، وفي ضيافة كولومبيا دون إبداء أي سبب للتراجع عن قراره السابق..

وبعد قرار العودة، أعلنت كندا (التي كانت ستشارك في البطولة بدعوة خاصة مع المكسيك من أمريكا الشمالية والوسطى) أنها قد سرحت لاعبي منتخبها ولا يمكنها استدعائهم مرة أخرى لتعلن انسحابها من البطولة، وتم توجيه دعوة سريعة لكوستاريكا لتحل محل كندا، ووافقت كوستاريكا..

وقبل 24 ساعة فقط على انطلاق البطولة، أعلن الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم أن لاعبي فريقه تلقوا تهديدات بالقتل لو سافروا إلى كولومبيا، ليقرر انسحاب منتخب الأرجنتين من البطولة.. ووقعت اللجنة المنظمة في مأزق، لم ينقذها منه سوى اتحاد هندوراس، الذي أبدى رغبته في المشاركة بدلا من الأرجنتين.. وبالفعل وافقت اللجنة المنظمة، وأرسلت كولومبيا طائرة حربية لنقل منتخب هندوراس إلى البلاد..

منتخب هندوراس وصل بالطائرة الحربية لمدينة ميديلين الكولومبية قبل خمس ساعات فقط على الموعد المحدد لمباراته الأولى في البطولة أمام كوستاريكا، وبأربعة عشر لاعباً فقط! قبل أن يلحق بقية اللاعبون بالبعثة في اليوم التالي.. لكن على الرغم من ذلك قدمت هندوراس عروضاً رائعة، توجتها بالفوز على البرازيل في ربع النهائي، ثم على أوروجواي في مباراة المركز الثالث لتحقق إنجازاً لا ينسى في مشاركتها الأولى (والوحيدة) والتي جاءت بالصدفة البحتة.

اللقب ذهب في النهاية لكولومبيا للمرة الأولى في تاريخ البطولة بفوزها على المكسيك في المباراة النهائية، لتحسم بطولة "الدواعي الأمنية" لصالحها.

فيديو اليوم السابع