أخبار عاجلة

تشكيل مجلس الفجيرة للشباب

تشكيل مجلس الفجيرة للشباب تشكيل مجلس الفجيرة للشباب

أعلن الديوان الأميري في الفجيرة ومجلس الإمارات للشباب عن تشكيل «مجلس الفجيرة للشباب»، ليمثل الذراع التنفيذية لمجلس الإمارات للشباب في الإمارة، وذلك في إطار تضافر الجهود الوطنية عبر تشكيل مجالس للشباب في كافة أنحاء الدولة والتي تسهم بدعم القدرات الشبابية، وتمكينها من المشاركة بفاعلية في صناعة المستقبل.

وتأتي مبادرة تشكيل المجالس الشبابية تجسيداً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بتوفير بيئة حاضنة تفاعلية تقوم على التواصل المستمر مع الشباب للتعرف على أفكارهم واقتراحاتهم وتعزيز مهاراتهم ومعارفهم ليشاركوا في تحقيق رؤية الإمارات 2021.

وأشادت معالي شما بنت سهيل المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب رئيسة مجلس الإمارات للشباب، بمبادرة الديوان الأميري بالفجيرة وإعلانه تشكيل مجلس الفجيرة للشباب ما يشكل خطوة مهمة تعزز جهود لتمكين الشباب الإماراتي والارتقاء بتطلعاتهم وطموحاتهم ليشكلوا بأفكارهم منظومة داعمة للتنمية المستقبلية المستدامة في الإمارات.

صواب الرؤية

وقالت معالي المزروعي: «قيادة دولتنا بما تمتلكه من صواب الرؤية وبعد النظر، تدرك أن الطموحات الكبيرة لن تتحقق إلا بالعمل الجاد والمثابر والإصرار على تخطي التحديات، وأن بلوغه يعتمد على الكفاءات الإماراتية الشابة المؤهلة والقادرة على المشاركة الفاعلة في مسيرة البناء وقيادة المسيرة نحو المستقبل، من هنا يأتي تعويلها على الشباب باعتبارهم الأقدر على تحقيق هذه الرؤى».

15

ومن جهته، أكد محمد سعيد الضنحاني مدير الديوان الأميري بالفجيرة أن اختيار حكومة الفجيرة 15 شاباً وشابة لعضوية مجلس الفجيرة للشباب ارتكز على إنجازاتهم العلمية والأكاديمية ومساهماتهم البارزة في مجال العمل المؤسسي وريادة الأعمال، إلى جانب مشاركاتهم المجتمعية والتطوعية الدائمة التي قدموا من خلالها صورةً مشرّفة لفئة الشباب الإماراتي الطموح الواعد، مشيراً إلى أهمية دور الشباب في المشاركات الإيجابية في مختلف القطاعات.

أعضاء المجلس

ويضم مجلس الفجيرة للشباب نخبة من شباب الإمارة، وتشغل شروق الظنحاني «21 سنة» عضو مجلس الإمارات للشباب منصب منسق عام المجلس، وهي حاصلة على درجة البكالوريوس في الهندسة الإلكترونية والكهربائية من جامعة خليفة.

أما بقية أعضاء المجلس فهم كل من حمد يوسف العوضي «24 سنة»، تخرج بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف تخصص الهندسة المدنية في جامعة إيرلندا الوطنية، نال درجة الماجستير في تخصص النقل من جامعتي إمبيريـال كولج لندن ويونيفيرستي كولج لندن عام 2014، ويعمل حالياً في مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني كمتخصص تخطيط، وهو عضو في عدة فرق عمل، وتم اختياره عضواً مسانداً لفريق عمل خطة إطار عمل الفجيرة 2040، واختير عضواً في فريق القيادة في منظمة السعادة العالمية في الإمارات عام 2015، وعضواً في برنامج وزارة التربية والتعليم للاستشارة الأكاديمية، وتم تكليفه بمنصب مساعد رئيس وفد الدولة المشارك في برنامج سفينة قادة شباب العالم في اليابان.

كما ضم المجلس تسنيم علي الخدّيم الضنحاني البالغة من العمر 23 سنة، والتي تخرجت في جامعة الإمارات العربية المتحدة بامتياز مع مرتبة الشرف في الهندسة الكهربائية، وتعمل حالياً في شركة الإنشاءات الوطنية وتدرس ماجستير هندسة كهربائية في المعهد البترولي، وهي عضو في برنامج سفراء شباب الإمارات الذي ينظمه ديوان صاحب السمو ولي عهد أبوظبي ووزارة الخارجية، وفي برنامج التعددية الثقافية في اسكوتلندا، وفي برنامج قادة الشباب لطاقة المستقبل التابع لمعهد مصدر، وتشمل أعمالها التطوعية العمل في جناح دولة الإمارات في إكسبو ميلانو، ومبادرة البيت متوحد في الفجيرة.

امتياز

وتخرج حمد سعيد الرقباني البالغ من العمر 24 سنة من الجامعة الأميركية في الشارقة تخصص هندسة وحصل على شهادة ماجستير العلوم في إدارة وهندسة النظم من معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا بتقدير امتياز، عمل كمساعد باحث في معهد مصدر، عضو في برنامج قادة الشباب لطاقة المستقبل التابع للمعهد، وفي جمعية المهندسين.

وتخرج راشد عبدالله راشد الظنحاني البالغ من العمر 21 سنة في معهد التكنولوجيا التطبيقية عام 2013، ويدرس حالياً في جامعة الإمارات العربية المتحدة تخصص هندسة كهربائية، حضر العديد من الدورات وورش العمل التدريبية في مجال الهندسة الكهربائية والميكانيكية، وتتضمن مشاركاته المجتمعية والتطوعية العمل ضمن الفريق الفني لمهرجان الفجيرة الدولي للمونودراما.وتخصصت مريم الكعبي البالغة من العمر 23 سنة والتي تخرجت في جامعة الإمارات العربية المتحدة بالهندسة الميكانيكية، عملت خلال دراستها مساعد أستاذ ومساعد باحث في مجال صناعة الطائرات وشغلت منصب نائب رئيس جمعية المهندسين المكيانيكيين في جامعة الإمارات عام 2015، وتدربت في جامعة فاسا للعلوم التطبيقية في فنلندا، حيث ساهمت في تطوير وتحسين عمل طابعة ثلاثية الأبعاد واستخدامها لطباعة إجزاء من روبوت INMOOV، وسجلت مؤخراً براءة اختراع ضمن مجموعة طالبات عملن على تحسين الربط بين ذاكرة العين واليد وعمليات الحفر اليدوي من خلال تطوير أحد الأجهزة التي يعمل عليها فنّيو شركة ستراتا، وشاركت في قمة الطيران العالمي كرئيسة جلسة حيث قامت بقيادة الحوار في جلسة الشباب.

جوائز

ويدرس جابر أحمد الزيودي البالغ من العمر 24 سنة العلاقات العامة والإعلان في جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا فرع الفجيرة، ويعمل منذ 5 سنوات كموظف استراتيجية في وزارة الداخلية – إدارة الاستراتيجية وتطوير الأداء، وهو رئيس الجمعية العلمية بكلية الإعلام، وفائز بعدة جوائز أبرزها جائزة أفضل طالب جامعي على مستوى الدولة ضمن جائزة حمدان بن راشد للتميز، وجائزة وزير الداخلية للتميز فئة المقترحات المطبقة، ومسابقة Star Up Weekend العالمية عن فكرة Parking Savior لعام 2014، إضافة إلى العديد من جوائز التصوير.

وأما نورة سالم السماحي البالغة من العمر 23 سنة فهي حاصلة على درجة بكالوريوس إعلام وعلاقات عامة من الجامعة الأميركية في الشارقة، وتعمل في الهيئة الاتحادية للكهرباء والمياه بوظيفة محلل، وتشرف على تطبيق خطة العمل التسويقية للهيئة وتتابع الأنشطة المتعلقة بقسم الاتصال المؤسسي، نظمت جائزة الإمارات للترشيد الكهربائي والمائي وجائزة الهيئة للتميز 2016، كما نظمت فعاليات الهيئة والهوية المرئية لها خلال أسبوع الإمارات للابتكار.

تخصص

وتخرجت سندية إبراهيم سعد البالغة من العمر 26 سنة في كليات التقنية العليا تخصص اتصال مؤسسي عام 2013 ودرست ضمن برنامج التبادل الطلابي في كلية فرانكلين- سويسرا لمدة عام، ترأست مجلس الطلاب في كليات التقنية العليا بالفجيرة، ثم شغلت منصب رئيس الشؤون الطلابية في كليات التقنية العليا في الدولة، تعمل كإداري تنفيذي للتسويق والعلاقات العامة في شركة غلف بيتروكيم، وهي من رواد الأعمال حيث أسست مشروعين تجاريين هما ماجيك فليك كافيه، وموقع مدينة الفجيرة Fujtown.com الدليل التجاري والسياحي الأول والوحيد للإمارة على الإنترنت.

وأما مايد خالد الريايسي البالغ من العمر 25 سنة فتخرج في جامعة بالارات في ملبورن – أستراليا، تخصص إدارة الموارد البشرية والتسويق عام 2012، وحصل على دبلوم التجارة من جامعة ديكين في أستراليا عام 2009، عمل في مجال الموارد البشرية وكان عضواً في فريق إدارة الطوارئ والأزمات في شركة طاقة العالمية في أبوظبي، يدير حالياً شركة عائلته «فورتي تريدنغ».

إكسبو ميلانو

ويشغل سعيد محبوب الكياني البالغ من العمر 26 سنة منصب رئيس قسم العلاقات العامة في بلدية الفجيرة، وحاصل على دبلوم إدارة أعمال تطبيقية من كليات التقنية العليا في الفجيرة ودبلوم دراسات فرنسية، وهو أمين السر العام وعضو مجلس إدارة جمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية، عمل أخصائي تصوير في بلدية الفجيرة لمدة 5 سنوات ولديه خبرة 6 سنوات في العمل التطوعي في فريق عطاء وبرنامج تكاتف، تتضمن مشاركاته المجتمعية التطوع في جناح دولة الإمارات العربية المتحدة في اكسبو ميلانو 2015، والمشاركة في الوفود الرسمية خارج الدولة، وتنظيم فعاليات كبرى في الإمارة.

وتخرجت فاطمة راشد الكعبي البالغة من العمر 27 سنة في كليات التقنية العليا تخصص العلوم التطبيقية في إدارة الأعمال (الموارد البشرية) عام 2012 وتدرس حالياً ماجستير إدارة المشاريع في الجامعة البريطانية في دبي، تعمل كمديرة مشاريع الموارد البشرية في طيران الاتحاد، وتشمل أعمالها التطوعية المشاركة في الحملات البيئية والبرامج التوعوية الصحية في إمارة الفجيرة، وعملت كمتطوعة في مركز الفجيرة لتأهيل المعاقين.

وتشغل حصة حميد الشرع البالغة من العمر 28 سنة منصب المستشار القانوني المساعد لحكومة الفجيرة، حاصلة على بكالوريوس في القانون من جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا فرع الفجيرة، ودبلوم عال في الدراسات العليا تخصص علوم جنائية من أكاديمية شرطة دبي، حضرت العديد من الدورات في القانون داخل الدولة وخارجها، وشاركت في إعداد قوانين اتحادية ومحلية.

ويدرس الدكتور سلطان أحمد الشريف البالغ من العمر 28 سنة والذي تخرج في جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا تخصص طب أسنان، يدرس ماجستير علاج تحفظي وتركيبات وتجميل أسنان في جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا بالتعاون مع الكلية الملكية الإيرلندية، وهو مؤسس مؤتمر الخليج لطب الأسنان في الفجيرة ورئيس مؤتمر الفجيرة الدولي الطبي الأول، عضو في الهلال الأحمر، وقد شارك في عدد من المؤتمرات الطبية داخل وخارج الدولة.

وأما بدرية سلطان اليماحي البالغة من العمر 25 سنة فهي تدرس ماجستير القيادة التربوية في جامعة الإمارات العربية المتحدة، حصلت على درجة البكالوريوس من الجامعة نفسها عام 2013 تخصص تربية لغة إنجليزية، بدأت حياتها العملية عام 2013 كمتطوعة في كليات التقنية العليا في الفجيرة في قسم التسجيل الأكاديمي، ثم كمعلمة احتياط، وحالياً هي موظفة في مؤسسة الفجيرة الوطنية للفنادق، وشاركت ببحث في ملتقى البحوث التربوية في دورته السابعة عام 2013 وفازت بالمركز الثالث، كما شاركت في تنظيم عدة مؤتمرات في كلية التربية في جامعة الإمارات العربية المتحدة من عام 2010 إلى 2013.