أخبار عاجلة

المعارضة السورية تقترح هدنة فى عموم البلاد بسوريا خلال شهر رمضان

المعارضة السورية تقترح هدنة فى عموم البلاد بسوريا خلال شهر رمضان المعارضة السورية تقترح هدنة فى عموم البلاد بسوريا خلال شهر رمضان
اقترحت عضو وفد الهيئة العليا للمفاوضات بسمة قضمانى هدنة فى عموم البلاد بسوريا خلال شهر رمضان.

ونقلت قناة " اليوم" الفضائية، مساء اليوم الأربعاء، عن قضمانى قولها إن الهيئة أرسلت خطابا للأمم المتحدة تقترح فيه فرض هدنة على مستوى البلاد فى شهر رمضان، مشيرة إلى أن منسق الهيئة رياض حجاب بعث بالاقتراح فى خطاب للأمين العام للأمم المتحدة بان كى مون.

وأضافت قضمانى أن "الخطاب الذى أرسل إلى بان كى مون يقترح هدنة.. نعلم أنه ينبغى أن تكون هناك هدنة.. احترام كامل للهدنة فى أرجاء البلاد... طوال شهر رمضان... رمضان يحل الأسبوع القادم.. هذا من شأنه أن يبدأ فى تهيئة الظروف المناسبة لعودتنا إلى (محادثات السلام) فى جنيف. هذا هو ما تنويه الهيئة العليا للمفاوضات".

وأكدت أن فصائل المعارضة المسلحة تدعم المقترح الذى من شأنه إحياء "اتفاق وقف الاقتتال" الذى بدأ فى أواخر فبراير الماضى وطبق على جميع الفصائل باستثناء تنظيمى "داعش" و"جبهة النصرة"، مشددة على أنه "إذا التزم النظام (فى دمشق) بالاقتراح فسوف تفعل المعارضة والفصائل المسلحة الشيء ذاته".

من جهتها، أكدت متحدثة باسم مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا ستيفان دى ميستورا تقديم الاقتراح كذلك للمجموعة الدولية لدعم سوريا التى تقودها روسيا والولايات المتحدة وتشرف على عملية السلام.

وقالت المتحدثة " نحن على دراية بهذا الاقتراح الذى تجرى دراسته أيضا بين قائدى المجموعة الدولية لدعم سوريا فى الإطار الأوسع الخاص بتنسيق اتفاق وقف الاقتتال. ونرحب تماما بأى تفكير فى وقف تصعيد القتال على الأرض.. خاصة فى شهر رمضان".

بدورها، قالت مجموعة "حميميم" لمعارضى الداخل فى سوريا إنها مستعدة للموافقة على وقف العمليات العدائية خلال شهر رمضان، فى سوريا، إلا أن المجموعة، معربة عن مخاوفها من أن تستخدم بعض الجهات المسلحة هذه الهدنة لإعادة تنظيم نفسها.

وأشار الأمين العام لحزب "المؤتمر الوطنى لأجل سوريا علمانية" إيليان مسعد، وفقا لقناة "روسيا اليوم"، إلى أن مجموعة المعارضة الداخلية السورية مستعدة للموافقة على هذا الاقتراح الذى قدمته الهيئة العليا للمفاوضات، لكنه شكك فى نية التنظيمات المسلحة من هذا الاتفاق.

وأشار مسعد إلى أن هدف مثل هذه العروض يكمن فى بعض الأحيان فى محاولة وقف تقدم الجيش السورى المدعوم جوا من القوة الروسية، ولذلك فى مثل هذه الحالة سيكون من الصعب الموافقة عليها، لافتا إلى أن الإرهابيين قد يستخدموا هذه الهدنة لكى يجلبوا عناصر جديدة إضافية من أجل استرجاع المناطق التى فقدوها، منوها بأنه لم يسمع بعد بالرسالة التى تضمنت هذا الاقتراح.

كانت وسائل الإعلام قد تداولت النداء الذى أرسله منسق اللجنة العليا للمفاوضات رياض حجاب إلى السكرتير العام للأمم المتحدة بأن كى مون، والذى طلب فيه فرض نظام وقف النار والعمليات العدائية فى سوريا خلال شهر رمضان.
>

مصر 365