كوبا أمريكا – تقرير في الجول.. هل يكون لوكاس حلقة جديدة في أسطورة الرقم 10 البرازيلي؟

كوبا أمريكا – تقرير في الجول.. هل يكون لوكاس حلقة جديدة في أسطورة الرقم 10 البرازيلي؟ كوبا أمريكا – تقرير في الجول.. هل يكون لوكاس حلقة جديدة في أسطورة الرقم 10 البرازيلي؟

يشارك منتخب البرازيل هذا العام من دون قائده نيمار دا سيلفا الذي سيلعب بالأولمبياد بدلا من كوبا أمريكا 2016.

وستشهد البطولة ظهورر نجم برازيلي جديد بالرقم الأسطوري لراقصي السامبا "10" هو لوكاس ليما صانع ألعاب سانتوس البرازيلي والذيي قرر إختيار الرقم وإرتداء الحمل الكبير الذي يتطلبه هذا الرقم.

فهل يعد لوكاس ليما جديرا بخلافة نيمار؟

فراغ الرقم 10 والمخصص لنيمار في الطبيعي جاء بسبب غياب مهاجم برشلونة عن البطولة لرغبة الاتحاد البرازيلي في إشراكه في الأولمبياد ورفض برشلونة مشاركة نجمهم في أكثر من بطولة في الصيف.

ليما صانع ألعاب سانتوس شارك دوليا في تسع مباريات فقط لم يسجل خلالهم سوى هدف وحيد في مسيرته مع راقصي السامبا.

ومع نادية سانتوس فلعب 67 مباراة سجل 7 أهداف وصنع 13 هدف لزملائه نال بسببهم إعجاب المدرب دونجا ليتم استدعاءه لأول مرة لتمثيل البرازيل في مايو من العام الماضي عندما شارك لأول مرة في مباراة ودية أمام منتخب كوستاريكا.

ماذا عن الرقم 10؟

الرقم 10 أكتسب أهميته في البرازيلي منذ القدم وتحديدا مع نبوغ بيليه والذي جلب ثلاث كؤوس عالم للبرازيل ولعب معهم 91 مباراة مسجلا 77 هدف.

وسلم بيليه الرقم 10 إلى ريفيلينو والذي كان ساحرا بحق والكرة بين قدميه ولكنه فشل في قيادة البرازيل لأي لقب وهو بهذا الرقم معه.

ومن بعد ريفيلينو تسلم زيكو الرقم وكسابقه فشل أيضا في إيصال البرازيل إلى منصات التتويج أبعد من المركز الثالث في مونديال 1978 رغم مشاركته في نسختين أخريتيين بعده

وبإعتزال زيكو حصل نجم ساو باولو وباريس سان جيرمان السابق راي سوزا على الرقم وكان صاحب الرقم 10 مساهما في فوز البرازيل بمونديال 1994 وإعادة الكأس إلى البلاد بعد غياب طويل.

وكان ريفالدو هو اللاعب صاحب الحظ الأوفر بالحصول على الرقم بعد ذلك ففاز به بمونديال 2002 ومن بعده ذهب الرقم إلى رونالدينيو ثم كاكا ولكنهما لم يحققا نجاحات على نفس المستوى وأخيرا ذهب الرقم إلى نيمار قبل لوكاس ليما.

كانت تلك أشهر وأبرز الأسماء التي ارتدت الرقم 10 في البرازيل من بعد بيليه والذي أرتداه أيضا بعض اللاعبين الأخرين ولكنهم خيبوا كل الأمال والطموحات التي تعلق على صاحب هذا الرقم كدييجو لاعب فيردر بريمن ويوفنتوس السابق وجانسو صانع ألعاب سانتوس السابق وجونينيو نجم ليون السابق إضافة إلى ليوناردو المدير الفني السابق لميلان.

فيديو اليوم السابع