نتنياهو يلجأ لخطة سلام عربية عمرها 14 عاما لمواجهة تحديات جديدة

نتنياهو يلجأ لخطة سلام عربية عمرها 14 عاما لمواجهة تحديات جديدة نتنياهو يلجأ لخطة سلام عربية عمرها 14 عاما لمواجهة تحديات جديدة

بنيامين نتنياهو

لجأ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى خطة سلام عربية طرحت منذ 14 عاما في مسعى لتصدير صورة أكثر لينا على الصعيد الدولي للائتلاف الحاكم الجديد في إسرائيل والذي ينظر له على نطاق واسع على أنه أكثر تشددا تجاه مسألة الدولة الفلسطينية.

وفي خطوة وصفها بعض المعلقين السياسيين والساسة المعارضين بأنه تحول ووصفه متحدث باسم نتنياهو بأنه “تطور مهم” قال رئيس الوزراء اليميني يوم الاثنين إن مبادرة السلام التي طرحت عام 2002 بها “عناصر إيجابية” لكنها تحتاج لبعض المراجعات.

ولفت نتنياهو الانتباه مجددا إلى عرض الدول العربية السابق بتطبيع العلاقات مع إسرائيل مقابل الانسحاب الكامل من الأراضي المحتلة في وقت يحاول فيه أن يتصدى لضغط فرنسي من أجل عقد مؤتمر دولي فيما يتصل بالصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

ويأتي موقف نتنياهو من خطة السلام العربية بعد تعيين السياسي اليميني المتطرف أفيجدور ليبرمان وزيرا للدفاع في ائتلاف فضفاض أمس الاثنين. وأثار تعيين ليبرمان مخاوف في الداخل والخارج.

وتخشى إسرائيل أن تواجه ضغوطا دولية قوية لتقديم تنازلات للفلسطينيين بمجرد انعقاد اجتماع وزراء خارجية -بينهم وزير الخارجية الأمريكي جون كيري- في باريس يوم الثالث من يونيو حزيران استعدادا لعقد مؤتمر كامل في الخريف.

وكتب المحلل السياسي بن كاسبيت وهو من المنتقدين لنتنياهو في صحيفة معاريف قائلا “الأوروبيون يعدون الحجج والخطر حقيقي. (نتنياهو) يستعد لكل هذا بمبادرة إقليمية لم تكلفه سوى الكلام حتى الآن.”

وقال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي إن نتنياهو يمارس “لعبة علاقات عامة”. لكن نيكولاي ملادينوف منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط رحب بتصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي.

وقال ملادينوف “يمكن لهذه (التصريحات) أن تساعد في النهوض بالمفاوضات بشأن تحقيق حل الدولتين”. وأشار أيضا إلى وعد الرئيس المصري عبد الفتاح الأسبوع الماضي بتحسين العلاقات مع إسرائيل إن هي قبلت مساعي استئناف محادثات السلام مع الفلسطينيين

أونا