أخبار عاجلة

أولياء أمور مدرسة البستان بالإسكندرية يشكون تضررهم من نقل أبنائهم

أولياء أمور مدرسة البستان بالإسكندرية يشكون تضررهم من نقل أبنائهم أولياء أمور مدرسة البستان بالإسكندرية يشكون تضررهم من نقل أبنائهم
مستقبل أولادنا بيضيع بعد ما كانوا متفوقين ومش بيحتاجوا دروس خصوصية مستواهم بيقل ومحدش حاسس بينا" كلمات قالها أحد أولياء الأمور بعد أن انتابتهم حالة من الحزن والخوف على مستقبل أبنائهم بعد نقل أبنائهم من مدرسة البستان بمنطقة جليم التابعة لإدارة شرق التعليمية، لمدرسة فاروق القرش مجاورة لها، وذلك لترميم مدرسة البستان، وبعد سنوات من الوعود انتهت ببقاء الوضع كما هو عليه حاليًا واستمرار الأطفال فى المدرسة الحكومية التى يزيد كثافة الفصل الواحد بها لأكثر من 50 طالبا.

نقل الطلاب لمدرسة أخرى لإعادة ترميمها


>قالت مديحة أحمد ولى أمر الطالب عبد الرحمن ربيع، إن مديرية التربية والتعليم طالبت بإخلاء المدرسة لتسلمها للقوات المسلحة لترميمها وإعادة هيكلتها من جديد نظرًا لوجود عدة شروخات تهدد حياة الطلاب، ونقل الطلاب لمدرسة فاروق القرش القريبة من المدرسة فى الفترة المسائية ومن ثم عودتهم لحين انتهاء الترميمات.

وأضافت أن أولياء الأمور فوجئوا بقرار تحويل المدرسة من حكومة إلى تجريبية واستمرار أطفالهم فى المدرسة المؤقتة لتصبح بشكل دائم لحين انتهاء سنوات الدراسة ما أثار غضب جميع الأهالى بسبب تكدس الطلاب الذى يسبب عدم فهم الدروس .

جودة تعليمية عالية لمدرسة حكومية بالإسكندرية
>

وأشارت إلى أن مدرسة البستان رغم أنها حكومية، إلا أن جميع طلابها متفوقين من الأوائل، وأشقاؤهم الأكبر سنناً تخرجوا وأصبحوا أطباء ومهندسين بسبب جودة التعليم وثقافة المدرسين بالمدرسة، إلا أن القرارات الجديدة تسببت فى انخفاض درجات الطلاب الدراسية ومستواهم التعليمى.

ومن جانبها قالت حنان عبد اللطيف، ولى أمر، إن مدرسة البستان من أفضل المدارس الحكومية بإدارة شرق التعليمية لوصول عدد الطلاب فى الفصل الواحد إلى 30 طالبا على الأكثر واهتمام المدرسين بالطلاب جعلهم لا يلجأون إلى الدروس الخصوصية ويعتمدون على ما يتلقونه فى اليوم الدراسى ما رفع من مستواهم التعليمى وأصبحوا من الأوائل.

بداية انخفاض مستوى تعليم الطلاب بعد زيادة الكثافة العددية
>

وأضافت أن القرارات التى وصفتها بالتعسفية تخفض من مستوى التعليم للطلاب، ويهدد مستقبلهم الدراسى، مطالبة بضرورة عودة الطلاب إلى مدرستهم القديمة وفصلهم عن مدرسة فاروق القرش حرصا على مستقبلهم الدراسى وتنفيذا لتعليمات الرئيس بالاهتمام بجودة التعليم .

بينما قالت الطالبة رنا عبد الرحمن، الصف السادس الابتدائى، إنها منذ التحاقها بالمدرسة وهى تحصل على أفضل الدرجات فى جميع المواد الدراسية بدون دروس خصوصية لوجود اهتمام ومتابعة من المدرسين لجميع الطلاب ومراجعة الدروس يوميا وحل المسائل الرياضية وشرح وافٍ للدروس.

وأشارت إلى أنه منذ نقلهم إلى المدرسة البديلة وتغير مستوى التعليم بشكل كامل لزيادة عدد الطلاب فى الفصل الدراسى الواحد وعدم قدرة المدرس فى التحكم بالإعداد الكبيرة للطلاب ولا يقوم بشرح وافٍ للدروس كما كان يحدث فى مدرسة البستان.

ومن جانبها قالت الطالبة شهد عادل، بالصف السادس الابتدائى إنها حاصلة على عدة شهادات تفوق خلال سنوات دراستها فى مدرسة البستان ولكن تم تغيير طريقة الشرح لتغيير المدرسين فى المدرسة الجديدة والتى تعتبر أقل فى المساحة وعدم وجود أماكن كافية للطلاب داخل الفصل الواحد.

بينما قالت ولى أمر الطالب سيف الدين على، إنهم تقدموا بعدة شكاوى إلى الإدارة التعليمية بعدم تنفيذ قرار تحويل المدرسة إلى تجريبى دون استجابة حتى الآن رغم مرور فترة طويلة على الشكوى.

الأعباء المادية تمنع أولياء الأمور من تحويل أبنائهم إلى تجريبى
>

وأكدت أن أولياء الأمور لن يستطيعوا تحمل أعباء مادية لتحويل أبنائهم إلى تجريبى فى مدرستهم القديمة حتى يتلقوا تعليما جيدا، ولكن عليهم أن يعودوا من جديد إلى مدرستهم وإلغاء قرار تحويل المدرسة حرصًا على جودة التعليم وتطبيق التجربة على باقى مدارس المحافظة حتى يكون التعليم الحكومى من أفضل التعليم فى وعدم اللجوء للخاص لتلقى تعليم جيد للطلاب، وذلك حرصا على مصلحة الطلاب والتعليم المصرى .

موضوعات متعلقة..


>تفاصيل فضيحة التعليم.. الوزارة ترقى معلمة توفيت منذ فترة لمنصب مديرة مدرسة بالإسكندرية.. وتعترف فى بيان رسمى بالخطأ وتطلب من الجهات المختصة مراجعة الأسماء.. الجمعية العامة: المدرسة لم تخطرنا بوفاتها

اليوم السابع

شبكة عيون الإخبارية