أخبار عاجلة

مدرس "سموم إكلينيكية": 62% من حوادث الطرق بسبب الإدمان

مدرس "سموم إكلينيكية": 62% من حوادث الطرق بسبب الإدمان مدرس "سموم إكلينيكية": 62% من حوادث الطرق بسبب الإدمان
نشاهد يوميا كثيرة للسيارات على الطرق يروح ضحيتها الكثيرون، وبالبحث عن الأسباب وجد المتخصصون أن تعاطى أنواع المخدرات المختلفة وراء زيادة حوادث الطرق فى .

وبسبب كثرة حوادث الطرق قامت الدكتورة "فاطمة الجزار"، مدرس طب شرعى وسموم إكلينيكة كلية طب جامعة طنطا، بعمل بحث من داخل مستشفى طوارئ جامعة طنطا ومستشفى كفر الزيات العام، حول السائقين الذين دخلوا للمستشفى فى حوادث طرق، فى محاولة منها للكشف عن أرقام تدل على علاقة الإدمان وزيادة حوادث الطرق.

وتقول الدكتورة "فاطمة" عن بحثها لـ"اليوم السابع": "يستهدف البحث الكشف عن مشكلتين كبيرتين فى مصر هى حوادث الطرق والإدمان وعلاقتهما ببعض، وشملت عينة البحث 50 سائقا للعربيات الملاكى والموتوسيكلات، حيث كانت النسبة الأكبر من عينة البحث سائقى الموتوسيكلات وسجلوا 65% من عينة البحث.

وتابعت فاطمة: "تم البدء فى البحث بأخذ موافقة منهم على المشاركة فيه وإجراء التحاليل الطبية اللازمة للكشف على أدوية الإدمان التى يتعاطها السائقون، والتى أدت إلى الحادثة، وظهرت النتائج كالتالى، 88% من عينة البحث رجال و12% نساء، و58% من عينة البحث من سكانى المدن، وغير المتزوجين أكثر من المتزوجين والمطلقين فى عينة البحث، وأكثر الأعمار تأثرا بالمخدرات من 25 إلى 35 سنة بنسبة 36%.

وأضافت فاطمة: "سجلت الحوادث فى وقت النهار نسبة 66% وفى المساء تحدث الحوادث بنسبة 34%، ومن أكثر الأيام التى سجلت أعلى نسبة حوادث كان يومى الأحد والخميس، حيث الإجازات، و14% من عينة البحث حدث لهم وفاة و44% من عينة البحث حدث لهم تعافٍ تامة، و42% من عينة البحث حدث لهم مضاعفات نتيجة الحادث".

وتوضح الدكتورة "فاطمة" أهم نتائج الكشف عن أدوية الإدمان فى عينة البحث، والتى تم التعرف عليها من خلال التحاليل الطبية، وتقول: "62% من عينة البحث أعطت نتائج إيجابية للإدمان، 32% منهم أعطوا نتيجة الإدمان لنوع واحد فقط، و30% كان إدمانهم لأكثر من نوع.

وأظهرت النتائج أن أكثر الأنواع المخدرة التى يتم تناولها بكثرة بين المدمنين جاء الحشيش فى المرتبة الأولى بنسبة 70.9% والترامادول فى المرتبة الثانية بنسبة 38.7%، والمهدئات والمنومات فى المرتبة الثالثة بنسبة 19.35%، أما المورفين والكوكايين من أقل نسب التعاطى بين سائقى حوادث السيارات.

ومن العوامل الأكثر خطورة التى أظهرها البحث أن الأكثر عرضه للإدمان هم الأطفال والشباب من سن 10 سنين حتى 25 سنة، وغير المتزوجين والمدخنين أكثر فئة أعطت نتائج إيجابية للكشف عن أدوية الإدمان.

وتقدم الدكتورة "فاطمة الجزار" التوصيات التى لابد أن تقوم بها الدولة للحد من حوادث الطرق، وتقول: "الكشف عن أدوية الإدمان بصفة دورية وإلزامية لكل السائقين الذين سجلوا حوادث طرق وجاءوا إلى أحد مستشفيات الطوارئ فى كل المحافظات، وذلك لمساعدته فى التخلص من الإدمان بعرضه على مستشفى إحدى المستشفيات المتخصصة فى علاج الإدمان لإنقاذه ولمنع تكرار الإدمان مرة أخرى ومنها الحد من حوادث السيارات.


>اليوم.. الطب الشرعى والسموم بجامعة عين شمس يناقش إدمان الأطفال
>

للمتعافين من الإدمان.. المتابعة مع المعالج النفسى تنقذكم من العودة للمخدرات

اليوم السابع