أخبار عاجلة

مفتى القدس: بيانات الشجب والإدانة لن توقف الانتهاكات الإسرائيلية

مفتى القدس: بيانات الشجب والإدانة لن توقف الانتهاكات الإسرائيلية مفتى القدس: بيانات الشجب والإدانة لن توقف الانتهاكات الإسرائيلية
شدد مفتى القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين اليوم الأربعاء على أن بيانات الشجب والإدانة التى تصدر عربيا وإسلاميا تجاه ما يتعرض له المسجد الأقصى المبارك من انتهاكات مستمرة غير كافية، مؤكدا على ضرورة اتخاذ مواقف متقدمة فى كل المحافل الدولية والإقليمية تدعم وتؤيد حقوق الفلسطينيين.

وأضاف مفتى القدس - فى مقابلة مع مراسلة وكالة أنباء الشرق الأوسط فى عمان، على هامش مشاركته فى مؤتمر الإفتاء الدولى الذى يختتم أعماله مساء اليوم - أنه "إذا أجمعت الأمة العربية والإسلامية على مواقف محددة واستغلت كل إمكاناتها وسخرت كل طاقاتها من أجل الوصول إلى حل عادل للقضية الفلسطينية فإنها لن تخسر، بل على العكس ستتقدم وتستطيع أن تقدم حلا مقبولا ومعقولا للفلسطينيين يضمن كافة حقوقهم".

ونبه إلى أن الانقسام الفلسطينى أو العربى أو الإسلامى ليس من مصلحة القضية الفلسطينية، قائلا "إن هذه القضية جامعة وبوصلة حقيقية لوحدة الشعب الفلسطينى أولا ثم وحدة الأمة العربية والإسلامية ثانيا، فهى تمس وترتبط وبشكل واضح بعقيدة وعبادة وحضارة وتاريخ الأمة".

وردا على سؤال حول فتاوى الحاخامات المتطرفين التى تدعو إلى قتل الفلسطينيين وإطلاق النار عليهم دون حساب، قال مفتى القدس "إننا نستنكرها ونندد بها ونرفضها كما ترفضها كل الشرائع والأعراف والأنظمة والقوانين الدولية؛ فهى فتاوى عنصرية وتدعو إلى القتل لمجرد القتل وتأتى فى سياق التحريض على الشعب الفلسطينى وإغراء اليهود بقتل الفلسطينيين".

وتعقيبا على الفتاوى التى تجيز زيارة القدس فى ظل وقوعها تحت الاحتلال الإسرائيلي، قال الشيخ محمد حسين "إن المجىء إلى القدس بنية زيارتها ودعم المقدسيين يعد نوعا من أنواع الرفض للاحتلال الإسرائيلى للمدينة المقدسة وعونا للمقدسين للاستمرار فى رباطهم".

وأضاف "إننا نؤيد هذه الزيارات بلا حدود لكن ضمن الشروط التى تضمنتها الفتاوى ومنها عدم الاعتراف بالاحتلال كواقع على المدينة المقدسة وعدم التعامل معه كسلطة محتلة بما يصل لدرجة التطبيع"، داعيا كل من يريد زيارة المدينة بنية الزيارة والعبادة إلى ضرورة التنسيق مع الجانبين الأردنى والفلسطيني.
>

اليوم السابع

شبكة عيون الإخبارية