أخبار عاجلة

صرخة رجال وقعوا تحت قبضة زوجات مفتريات وتعرضوا للعنف

صرخة رجال وقعوا تحت قبضة زوجات مفتريات وتعرضوا للعنف صرخة رجال وقعوا تحت قبضة زوجات مفتريات وتعرضوا للعنف
زوجات تمردن على كل شىء وأعلن الحرب على الرجال، فنرى الآية وقد قلبت بعد أن خارت قوى الأزواج أمام جبروت زوجاتهن اللاتى أقسمن على جعل أزواجهن يتحسرون مستخدمات فى ذلك كل الأسلحة المتاحة من شهود الزور ودموع التماسيح والتهديد بالحبس، لنرى أزواج دمرت حياتهم وحرموا من حقوقهم، يقفون أمام محاكم الأسرة ويعتلى وجوههم الحزن يستصرخون بالقانون أن ينتصر لهم من هؤلاء الزوجات المفتريات.

"اليوم السابع" يرصد من داخل محكمة الأسرة بمصر الجديدة يوما فى حياة الأزواج الذين دمرت حياتهم من قبل زوجاتهن المفتريات.

رجب حرم من رؤية نجله لمدة ٩ سنوات بسبب تجرؤه على طلاق زوجته


>قص الزوج "رجب.ع" مأساته الذى تعرض لها مع زوجته "منى.ف" بعد أن حرمته لمدة ٩ سنوات دون أن يرى وجه طفله الصغير بسبب الخلافات الزوجية بعد أن تجرأ وجعلها تحتل لقب مطلقة.

وقال الزوج فى دعوى الرؤية التى يقيمها للمرة السادسة ليحاول أخذ حقه ورؤيته طفله: تسرعت فى الزواج منها وظننت أن الجمال والحسب والنسب هو كل شى ولكن عندما قفل علينا باب منزل واحد رأيت الحقيقة المرة وندمت طوال حياتى ولكنى تحملتها من أجل طفلى خوفا من جعله يعيش مأساة الانفصال بيننا ولكنى بشر ولى طاقة لتحمل جبروتها وظلمها ومعاملتها لى بتعال وكأنى أعمل لديها وليس زوجها، فدائما كنت الزوج الذى لا وجود له فى حياتها وأمام جميع أصدقائنا فطلقتها ومازالت أتحمل غضبها على حتى الآن.

حسن صرخ لمحكمة الأسرة لترحمه من جبروت زوجته التى تتفنن فى حبسه فى دعاوى لا صحة لها
>لم يكن الزوج حسن .ص أحسن حالا ممن سابقوه بعد أن وقع فى فخ الزواج من سيدة تلعب بالبيضة والحجر وتتفنن فى جعله يعانى حتى تمنى الموت وهو فى صحبتها، ليرحم مما فيه ووقف أمام محكمة الأسرة يستغيث بالقانون.

وقال الزوج ردا على إحدى دعاوى الحبس المقامة ضده: استغلت كون أخيها محاميا وأقسمت أن تجعلنى عبرة لمن يفكر أن يقوم سلوك زوجته ويطالبها باحترام الرجل الذى تعيش فى كنفه وتنعم فى خيره، ورغم كونى من أسرة مختلفة تماما عن الوسط الذى يعيشون فيه لم تحمد تلك النعمة، وجعلتنى أبيع كل ما أملك لكى أوفر لها الأموال التى تطالبنى بها فى أكثر من ٣٧ دعوى حبس وتبديد ضدى.

وتابع: كنت مطاردا منها أخرج من خلف القضبان التى لم أره فى حياتى إلا عندما تزوجت بها لأدخل فى معركة أخرى جعلتنى أدرك أن كيدهن بالفعل عظيم ليتنى لم أتزوجها.

مصطفى طلب من زوجته الاهتمام بطفلتيه فكان عقابه الضرب فى عمله


>"من لديه زوجه مثل زوجتى له الجنة" تلك مقولة جاءت على لسان الزوج "مصطفى.إ" أثناء إقامته دعوى رؤية ضد زوجته "محسنة.ف" بعد أن تعرض للذل بعد أن توجهت إليه فى عمله واعتدت عليه ضربا لطلبه منها الاهتمام بطفلتيه الصغيرتين ورعاية منزلهم أمام والدته.

وقال الزوج والدموع تنهال من عينه: حسبى الله ونعم الوكيل فى زوجتى التى أفقدتنى رجولتى وجعلتنى عبرة ونكتة على لسان كل من نعرف، بعد أن أهانتنى طوال فترة زواجى منها واستغلت أخلاقى الطبية وشنعت بى بأقوال ليس لها أساس من الصحة، فجعلتنى أخشى النظر فى أعين الجميع وأختفى مثل المجرمين.

وأكمل: كانت تصطنع البكاء لكى تكسب التعاطف ولا أحد يعذر ويصدق الرجال ويصدق أن لهم قلبا يشعر بالألم من الزوجات المفتريات، وتابع مضيفا: كل ما أريده أن لا تربى طفلتى مع أم مثلها.

مصر 365