أخبار عاجلة

«المنتحرة» تطلب إسعاف دبي

«المنتحرة» تطلب إسعاف دبي «المنتحرة» تطلب إسعاف دبي

تمكنت مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف من إنقاذ فتاة مريضة حاولت الانتحار بإلقاء نفسها في بحيرة الممزر بقصد الغرق، ولكن كان للقدر كلمته في النهاية السعيدة وانقاذ الفتاة.

القصة بدأت باتصال تلقته إسعاف دبي من فتاة في العقد الثالث من عمرها يظهر من صوتها وطريقة حديثها أنها مضطربة وغير متزنة وفهم متلقي البلاغ أنها يئست من حياتها وستتخلص منها وستلقي نفسها في مياه بحيرة الممزر بقصد الانتحار، وعلى الفور تم الاتصال بأقرب نقطة إسعافية للممزر لتتوجه سيارة المستجيب للمنطقة سريعاً بحثاً عن صاحبة البلاغ، وما صعَّب مهمة البحث عنها أنها اتصلت من هاتف عمومي.

ولكن المسعفَين أحمد بدر وحسن عبدالله لم ييأسا وتوجها من منطقة الممزر إلى الطرق الداخلية المحيطة، وركزا أكثر على كبائن الهواتف، حتى لمحا فتاة بالقرب من إحداها فتوجها إليها حيث اتضح من مظهرها وتعاملها أنها المقصودة فاستفسرا منها، فلم ترد وبدأت تصرخ، ثم غافلت المسعفين وركضت باتجاه البحر وألقت نفسها، واضطر المسعف حسن عبدالله إلى اللحاق بها، لكنها كانت تقاوم بشدة، وما زاد من صعوبة العملية أن وزنها يزيد على 130 كغ، فاضطر المسعف أحمد بدر أن يلحق بهما ويساعد في جذب الفتاة وتعاونا على انقاذها.

وكرم المدير التنفيذي لمؤسسة الإسعاف خليفة بن دراي ومدير إدارة عمليات الإسعاف طالب غلوم، بطلَيْ القصة أحمد بدر وحسن عبد الله.