بوتين: روسيا تستطيع العودة بقوة إلى سورية خلال ساعات

بوتين: روسيا تستطيع العودة بقوة إلى سورية خلال ساعات بوتين: روسيا تستطيع العودة بقوة إلى سورية خلال ساعات

    أقام الرئيس الروسي أمس حفلا لتكريم الطيارين والجنود العائدين من سورية، بحضور كبار قادة الجيش الروسي وكبار المسؤولين.

وأمام الحضور جدد بوتين التأكيد على أن العمليات الروسية في سورية كانت بطلب شرعي من النظام وأن الهدف من البداية كان «دعم الكفاح الشرعي في سورية وضرب الإرهاب».

وأضاف «ساعدنا الجيش السوري في تحقيق انتصارات هامة وشكلنا الظروف لبدء العملية السلمية وأجرينا اتصالات إيجابية مع الولايات المتحدة ودول أخرى».

وأوضح أنه بعد انطلاق الهدنة «تراجعت العمليات العسكرية بأكثر من ثلاثة أضعاف ولهذا فإن عدد القوات هناك أصبح زائدا»، ولكنه شدد في الوقت نفسه على أن بلاده ستظل تتابع مراقبة الهدنة وستبقي على المنظومات المضادة للطائرات.

وشدد على أن الباب لا يزال مفتوحا أمام احتمال عودة القوات إلى سورية «في دقائق إذا اقتضت الحاجة».

وقال إن تكلفة الجزء الأكبر من تكلفة العمليات العسكرية كانت من ميزانية وزارة الدفاع، واعتبر أن المعارك الفعلية أفضل الطرق لتأكيد واختبار الجاهزية، ووصف الحرب بأنها كانت «أفضل تدريب للقوات الروسية».

وبدأت منذ الثلاثاء سحب طائراتها وقواتها من سورية، بعد إعلان بوتين أن «المهمات التي كلفت بها القوات الروسية في سورية تم إنجازها».

من جهته، قال السفير الروسي في لبنان الكسندر زاسبيكين إن عملية مكافحة الإرهاب في سورية مستمرة رغم الانسحاب الجزئي للقوات الروسية من سورية .

وأضاف زاسبيكين، في تصريح له أمس بعد لقائه مع رئيس الوزراء اللبناني السابق نجيب ميقاتي أنه «في المجال العسكري، لا تزال عملية مكافحة الإرهاب في سورية مستمرة بالوتيرة المناسبة، وانسحاب القوات الروسية هو انسحاب جزئي، وبالتالي فلا مجال للحديث عن أي توقف في عملية مكافحة الارهاب».

وأضاف «أما على الصعيد السياسي فالخطوة القوية جدا التي حصلت هي لتشجيع الأطراف على التفاوض، لا سيما وأن الجميع يعلمون أن هناك مماطلة دائمة من قبل المعارضة. هذه الدوافع الجديدة ستشجع اكثر على التحرك وعلى المشاركة في الحوار».

ورأى أن الهدف في لبنان يبقى « الحفاظ على الأمن والاستقرار في البلد، والموقف التقليدي لروسيا يعتبر أن مكافحة الإرهاب في المنطقة وفي سورية خصوصاً، يشكل الدرع الأساسي لعدم امتداد الإرهاب الى الدول المحيطة بما فيها لبنان».

وقال «نحن نقدر عاليا جهود السلطات اللبنانية في مجال مكافحة الارهاب».