أخبار عاجلة

تحليل #ليلة_الأبطال – سلم وثعبان أليجري

تحليل #ليلة_الأبطال – سلم وثعبان أليجري تحليل #ليلة_الأبطال – سلم وثعبان أليجري

لم يتوقع أحد أن يقدم يوفنتوس مباراة تاريخية مع ماسيميليانو أليجري ويتقدم بهدفين نظيفين في أليانز أرينا، ولم يتوقع أحد أن ينهار كل ما فعله أليجري في الدقائق الستين الأولى في النهاية بسبب أخطاء منه أيضا.

أثبت أليجري في 65 دقيقة من مباراة بايرن ميونيخ ويوفنتوس، أن الكل كان مخطئا في حقه بعد نصف موسم سيء في ميلان يتذكره الكثيرون ولا يتذكرون ما حققه مع الفريق قبلها.

ببساطة كل ما فعله أليجري هو "عدم التأليف" رغم الإصابات التي ضربت الفريق قبل المباراة مع غياب لجيورجيو كيليني في الدفاع وكلاوديو ماركيزيو في خط الوسط وباولو ديبالا في الهجوم والثلاثي هم الأسماء الأهم للبيانكونيري هذا الموسم.

ولكن غياب الأسماء لا يهم، فيوفنتوس أليجري فريق ثابت متكامل طالما الجميع ينفذ تعليمات المدرب.

أليجري لم يعتمد على 3-5-2 أو 4-3-1-2 التي اعتمد عليها معظم مباريات الموسم، ولكنه بدأ بتشكيلة 4-3-3 وساندرو على اليسار وخوان كوادرادو على اليمين وذاك لإستغلال تقدم أظهرة بايرن هجوميا وسهولة اختراقهم من على الأطراف، كان هذا هو السلم.

كل ما أراده أليجري من لاعبي يوفنتوس في الربع ساعة الاولى كان تأمين مرماهم من أي أهداف مع الضغط المتقدم على لاعبي بايرن ميونيخ لإرباكهم وتسجيل هدف مبكر.

يوفنتوس نجح في ذلك في الدقائق الخمس الأولى وتوج ذلك بهدف في الدقيقة الخامسة، لقطة الهدف أوضحت خمسة من لاعبي يوفنتوس في منتصف ملعب بايرن ميونيخ لممارسة الضغط على لاعبي البافاري ومنعهم من التحضير المبكر ولعب كرة ساقطة من بين الظهير وقلب الدفاع لتسفر عن الهدف الأول بعد ارتداد الكرة من مانويل نوير.

#ليلة_الأبطال بالفيديو – بوجبا يستغل خطأ نوير ويدك بايرن بهدف مبكر

تحولت ثقافة يوفنتوس بعد الهدف من الضغط المبكر إلى ضغط متأخر قليلا مع الإعتماد على الهجمات المرتدة والخروج بثلاثي الهجوم مندفعا إلى الأمام خصوصا أن جوارديولا من نوعية المدربين الذين يدفعون بكل فريقهم إلى الأمام في حالة تأخره بالنتيجة.

أليجري نجح في استغلال ذلك ومن فاصل مهاري لموراتا مر فيه من الجميع في هجمة مرتدة سريعة ويمرر إلى كوادرادو الذي يواصل الفاصل المهاري ويضع الكرة في الشباك معلنا عن الهدف الثاني.

#ليلة_الأبطال بالفيديو – يوفنتوس يهين بايرن بهدف خيالي

واصلت السيدة العجوز اللعب بنفس الأسلوب لنهاية الشوط الأول وفي بداية الشوط الثاني بدأ أليجري بالضغط مرة أخرى على لاعبي بايرن ميونيخ من الأمام أملا في تسجيل هدف ثالث للإطمئنان لم يأتي وأضاع موراتا كرة كانت كفيلة بإنهاء الأمور مبكرا.

وبعد مرور ثلث ساعة من الشوط الثاني تحول يوفنتوس إلى طريقة دفاعية بحتة فكان الإنزلاق بالثعبان، خمسة مدافعين ثابتين أمامهم رباعي خط وسط يتحرك يمينا ويسارا حسب تواجد الكرة في الملعب ومهاجم وحيد يركض يمينا ويسارا في الأمام مع تواجد كل لاعبي الفريق في منتصف ملعبهم وإنتهاء الأمال في بناء هجمات مرتدة بهدف تأمين المرمى بأكبر عدد ممكن من اللاعبين وبأقل مجهود بدني.

التغيير الأول كان بخروج سامي خضيرة ونزول ستيفانو ستورارو لإعطاء حيوية لم تأتي لخط الوسط وبعدها قام أليجري، بتغير سيء أخر بخروج المتحرك موراتا ونزول البطيء غير مكتمل الجاهزية ماريو ماندزوكيتش، فانتهت فرص يوفنتوس في الضغط على دفاعات وخط وسط البافاري الذي أصبح حرا.

طريقة أليجري في تلك الفترة من المباراة فشلت فأصبح بايرن ميونيخ صاحب الكلمة العليا في الملعب ببناءه للهجمات بدون أي ضغوط مما شكل خطرا كبيرا على مرمى البيانكونيري ونجح بايرن ميونيخ في التسجيل لتصبح المباراة أصعب على الفريق الضيف قبل أن ينجح في التعادل في النهاية.

#ليلة_الأبطال بالفيديو – المستحيل ليس بافاريا.. مولر ينقذ بايرن بهدف قاتل أمام يوفنتوس

ملخص المباراة إن كنت من محبي لعبة "fifa"، أليجري بدأ المباراة "defensive with high pressure" حولها إلى "ultra defensive with counter attack" وعاد لـdefensive with high pressureـ" قبل أن ينهي المباراة بـ"parking the bus".

أليجري نجح في فرض أسلوبه طوال 65 دقيقة ولكن قرار تراجعه وترك منتصف الملعب للاعبي البافاري كان خطأ كبيرا ندم عليه في النهاية.

#ليلة_الأبطال بالفيديو – دراما مجنونة.. بايرن يدمر يوفنتوس في الطريق لربع النهائي

انهار يوفنتوس بدنيا وقبلها نفسيا مع هدفي بايرن ميونيخ فلم يقو على القيام مرة أخرى بغياب العناصر القادرة على الضغط وصنع الفارق على أرضية الملعب فانتهى كل شيء.

الشوطين الإضافيين لم يتم إضافة شيء يوفنتوس بلا أنياب هجومية والأمل الوحيد في الوصول لركلات الجزاء وبايرن ميونيخ يواصل السيطرة والخطورة وينجح في النهاية في خطف هدفين ويتأهل إلى الدور النهائي ويودع يوفنتوس وأليجري البطولة بعد مباراة كانت لتكون تاريخية للمدرب والفريق لولا الخوف والتراجع الجبان في النهاية.

فيديو اليوم السابع