أخبار عاجلة

توجيهات «أم الإمارات» ترسخ سعادة الأسرة

توجيهات «أم الإمارات» ترسخ سعادة الأسرة توجيهات «أم الإمارات» ترسخ سعادة الأسرة

ترأست سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة مساء أمس الاجتماع الأول لسموها مع الإدارة العليا لمؤسسة التنمية الأسرية والذي يأتي وفق أجندة ومنهجية اجتماعات سموها مع قيادات المؤسسة للعام الحالي 2016..

وأكد المتحدثون خلال الاجتماع أن ما حققته مؤسسة التنمية الأسرية من إنجازات منذ إنشائها وتنفيذها لأول خطة استراتيجية خمسية 2009 - 2013..

وحتى تاريخه يعود إلى الدعم والمتابعة المستمرة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك وتوجهات سموها الاستراتيجية التي تحرص من خلالها على أن تقدم المؤسسة خدمات اجتماعية تدعم الأسرة وتمكنها من أن تكون قادرة على تحقيق السعادة لأفرادها، تحقيقاً لرؤية حكومة إمارة أبوظبي الساعية إلى تحقيق واستدامة الرفاه لكافة أفراد المجتمع للوصول إلى مجتمع متلاحم محافظ على هويته الوطنية.

حضر الاجتماع إلى جانب الإدارة العليا للمؤسسة معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة دولة للتسامح نائب رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات للطاقة النووية، ومعالي الدكتورة ميثاء بنت سالم الشامسي وزيرة دولة مستشار سمو الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية..

ونورة السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام، والدكتورة مها تيسير بركات مدير عام هيئة صحة والوفد الممثل لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية ومديرات الدوائر والإدارات والمراكز والموظفات في مؤسسة التنمية الأسرية.

وفي بداية الاجتماع رحبت مريم محمد الرميثي مديرة عام مؤسسة التنمية الأسرية بـ «أم الإمارات» ونقلت لسموها تحيات رئيس وأعضاء مجلس أمناء مؤسسة التنمية الأسرية وجميع العاملين فيها متمنية لسموها مزيداً من الإنجازات وعلى كافة الصعد المحلية والإقليمية والدولية.. داعية المولى عز وجل أن يمد سموها بموفور الصحة والعافية وأن يوفق مساعيها لما فيه الخير والسداد.

إنجازات

وأكدت الرميثي أن ما حققته مؤسسة التنمية الأسرية من إنجازات منذ إنشائها وتنفيذها لأول خطة استراتيجية خمسية 2009 - 2013 وحتى تاريخه يعود إلى الدعم والمتابعة المستمرة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك وتوجهات سموها الاستراتيجية التي تحرص من خلالها على أن تقدم المؤسسة خدمات اجتماعية تدعم الأسرة وتمكنها من أن تكون قادرة على تحقيق السعادة لأفرادها تحقيقاً لرؤية حكومة إمارة أبوظبي الساعية إلى تحقيق واستدامة الرفاه لكافة أفراد المجتمع للوصول إلى مجتمع متلاحم محافظ على هويته الوطنية.

وخلال الاجتماع استعرضت مريم الرميثي تطورات الخطة الاستراتيجية الخمسية لمؤسسة التنمية الأسرية الموائمة لخطة إمارة أبوظبي 2016- 2020 حيث تم خلال عام 2015 تقديم 42 برنامجاً وخدمة استراتيجية وتشغيلية استفاد منها نحو 37 ألف مستهدف وبلغ متوسط نسبة قياس أثر المتابعة 80% ومتوسط نسبة الرضا العام 90%.

كما تناول العرض أداء البرامج والخدمات الاستراتيجية والتشغيلية والموارد البشرية وتقنية المعلومات والمشاريع التقنية وما أنجز في تقرير الاستدامة وخطة استمرارية الأعمال وتطورات المشاريع التطويرية والاتفاقيات ومذكرات التفاهم وما حصلت عليه المؤسسة من شهادات وجوائز دولية وما حققته من عضويات إضافة إلى الفعاليات والمشاركات التي نظمتها أو شاركت فيها مؤسسة التنمية الأسرية خلال العام 2015.

ثقافة

وخلال الاجتماع ألقت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة دولة للتسامح نائب رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات للطاقة النووية كلمة ترحيبية رفعت من خلالها إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك تحيات معالي خلدون المبارك رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات للطاقة النووية وأعضاء المجلس كما تحدثت عن الفكر العام الموجود في الذهنية العامة عن مفهوم وثقافة الطاقة النووية وانعكاسه على دولة الإمارات العربية المتحدة.

وأشارت معاليها إلى كلمة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة التي قال فيها «إن أسعد يوم لنا هو اليوم الذي سنصدر فيه آخر برميل للنفط» مشيراً سموه من خلال ذلك إلى استشراف في المستقبل بالاعتماد على تنويع مصادر الدخل وعدم الاعتماد على النفط كمصدر وحيد للدخل والطاقة.

وقالت معاليها: إن العالم اليوم يشهد تعدداً في مصادر الطاقة النظيفة كالطاقة الشمسية والهايدرو والطاقة النووية وأن المؤسسة تعمل وفق رؤية تعتمد على أن استخدام الطاقة النووية مرتبط بأعلى معايير الجودة في استخدام التكنولوجيا والأمن والسلامة، مشيرة إلى أن مشروع الطاقة النووية الإماراتي ليس مشروعاً منفصلاً بحد ذاته ولكنه مرتبط بهيئات اتحادية ومحلية كالهيئة الاتحادية للرقابة النووية وهيئة البيئة.

وأضافت أن مؤسسة الإمارات للطاقة النووية تسعى إلى تدريب وتأهيل الكوادر الإماراتية العاملة ومما يشهد لأبناء الدولة العاملين في المشروع هو جهدهم وحرصهم على العمل والاجتهاد فيه بما فيهم من الشابات المواطنات العاملات في موقع المشروع.

وضمن التزام المؤسسة بالشفافية التامة قالت معالي الشيخة لبنى القاسمي إن المؤسسة تحرص دائماً على أن تطلع مجتمع دولة الإمارات والهيئات الحكومية والدولية على أحدث مستجدات البرنامج النووي السلمي الإماراتي وتعزيز الوعي العام حول أحد المشاريع الاستراتيجية المهمة بالنسبة لمستقبل دولة الإمارات.

وأضافت معاليها أنه وفي خضم الجهود المبذولة في الجانب التوعوي عقدت المؤسسة سلسلة من اللقاءات المجتمعية تحت عنوان «منتديات مؤسسة الإمارات للطاقة النووية» حيث تم عقد 21 منتدى مجتمعياً بحضور أكثر من 6,600 شخص في أبوظبي ودبي والشارقة ورأس الخيمة بالإضافة إلى المنطقة الغربية في غياثي وبدع زايد والرويس والسلع ومرفأ وجزيرة دلما.

وتقدمت معالي الشيخة لبنى القاسمي في نهاية كلمتها بجزيل الشكر والتقدير إلى سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية وذلك لدعم سموه الدائم للمشروع وحرصه على زيارته والاطلاع على أحدث المستجدات فيه حيث يوجد المشروع في منطقة «براكة» في المنطقة الغربية من إمارة أبوظبي.

واستمعت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك خلال الاجتماع إلى شرح عن مؤسسة الإمارات للطاقة النووية قدمته كل من حصة الرميثي رئيس قسم الشؤون الخارجية والعلاقات الحكومية والمهندسة مريم قاسم مهندس أول لتحليل السلامة وحسناء البلوشي مدير تطوير الأداء النووي ..

حيث أنشئت المؤسسة في ديسمبر 2009 بقرار من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» ويقضي المرسوم بإنشاء مؤسسة الإمارات للطاقة النووية التي تسعى إلى توفير طاقة آمنة وفعالة وموثوقة وصديقة للبيئة لدولة الإمارات بحلول عام 2017.

تطورات

واستعرضت ميثاء علي العامري رئيس قسم تثقيف الأسرة بمؤسسة التنمية الأسرية نتائج المرحلة التجريبية لخدمتي ملف الأسرة الاجتماعي وخدمة الرعاية الاجتماعية لكبار السن خلال 2014 - 2015 وتهدف المؤسسة من خلال تنفيذهما إلى رعاية وتنمية الأسرة بوجه عام والمرأة والطفل بوجه خاص تأكيداً لدور الأسرة في التنمية الاجتماعية..

ولقد عملت المؤسسة ومنذ أول خطة استراتيجية خمسية لها 2009 - 2013 على مسح الاحتياجات الفعلية للأسرة وكافة أفرادها في إمارة أبوظبي نتج عنها 5 قضايا رئيسة و9 قضايا فرعية و42 قضية جذرية.

كما عملت المؤسسة على تصميم برامج وخدمات وفق منهجية علمية في التصميم والتنفيذ والمتابعة وقياس الرضا، واطلعت مؤسسة التنمية الأسرية على أفضل الممارسات حول محور التنمية الاجتماعية.

مشروع الرعاية الاجتماعية

اطلعت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك على مشروع خدمة الرعاية الاجتماعية لكبار السن الذي تم تصميمه انطلاقاً من حرص مؤسسة التنمية الأسرية على توفير الرعاية اللازمة للمسنين بكافة صورها وأشكالها والعمل على استقطابهم للعيش في حياة اجتماعية مستقرة.

ويقوم فريق عمل متخصص من المؤسسة بتقديم خدمات الرعاية الاجتماعية الموجهة للمسنين في إمارة أبوظبي من خلال زيارة المسن والتأكد من ملاءمة سكنه مع ظروف سنه ومتطلبات الأمن والسلامة.