أخبار عاجلة

في آخر حوار له.. بطرس غالي أوصى بـ«السياسة» لحل أزمة سد النهضة.. وحذر من «التطرف الديني»

بطرس غالي (أرشيفية)

بطرس غالي (أرشيفية)

تنشر وكالة أنباء ONA، الحوار الأخير، للدكتور بطرس غالي، الأمين العام السابق للأمم المتحدة، في صحيفة الأخبار المصرية.

وناقش الحوار، عدة قضايا هامة، كأزمة سد النهضة، والدور المصري في محاربة الإرهاب، إضافة إلى أهم القضايا العربية في سوريا وليبيا وفلسطين.

وجاء نص الحوار كالآتي:

كيف يمكن لمصر أن تستغل انتخابها عضوا في مجلس السلم واﻷمن الافريقي في تعزيز دورها علي المستوي الافريقي؟

ــ انتخاب لعضوية مجلسي اﻷمن الدولي والافريقي يعتبر فرصة مهمة لمصر لكي تستعمل تلك العضوية في الدفاع عن المصالح الافريقية ويجب ان نستفيد بتلك الفرصة لكي ننشط عملنا الدبلوماسي والسياسي والاقتصادي في القارة الافريقية.

12651015_10205985511303317_8881493657598525635_n

 ماذا ينقص مصر لإعادة علاقاتها لما كانت عليه في العصر الذهبي للعلاقات المصرية الافريقية خلال فترة توليك ذلك الملف في وزارة الخارجية؟

ــمصر تحتاج الي شخصية متخصصة في الملف الافريقي ومتفرغة لإدارة الملف بشكل كامل سواء كانت الشخصية من وزارة الخارجية أو غيرها من الهيئات الحكومية.

ما الدور المنتظر من مصر في مجلس اﻷمن بعد انتخابها عضواً غير دائم في المجلس؟

ــ مصر اختيرت عضوا غير دائم في مجلس اﻷمن عن مجموعة شمال افريقيا.. أؤكد ان القضايا الافريقية ستحظي بالاهتمام اللازم من مصر وأيضا القضايا العربية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية ويجب ألا ننسي ان ثلثي عدد سكان العالم العربي يعيشون في القارة الافريقية، واعتقد ان مصر ستعمل من خلال هذا المقعد علي حشد المجتمع الدولي لدعم جهود مكافحة الارهاب الذي يضرب مناطق عديدة في العالم خصوصا في منطقتنا وفي القارة الافريقية، كما ان مصر كانت دوما مساندة لقضايا تحقيق الأمن والسلم الدوليين وهذه ليست أول مرة تنضم فيها مصر لعضوية مجلس اﻷمن.. مصر دولة لها مكانتها اقليميا ودوليا.
>ما تقييمك لمفاوضات سد النهضة وما الحل لتلك اﻷزمة في ظل طول أمد المفاوضات؟

ــأؤكد ما ذكرته مرارا أن حل هذه القضية يجب أن يكون سياسيا ويجب مراعاة الحقوق الثابتة للدول الثلاثة في حوض النيل الازرق مصر والسودان وإثيوبيا.. النيل يجري منذ آلاف السنين في هذه الدول وهناك حقوق ثابتة لها في مياه النهر يجب الحفاظ عليها وعدم التعدي عليها.
> لقد فكرت في إنشاء منظمة إقليمية تتولي اﻹشراف علي تنظيم مياه النيل وقد أرسلت وزراء الري اﻷفارقة الي آسيا من خلال منحة قدمتها ادارة التعاون مع افريقيا بوزارة الخارجية المصرية وذلك لزيارة مقر المنظمة التي تشرف علي نهر الميكونج والتعرف عن قرب بهذه التجربة.. وخطوة ثانية أنشأت مجموعة دول الاندوجو التي تضم دول حوض النيل وقد اخترت مصطلح «الاندوجو» والتي تعني في اللغة السواحلية الافريقية اﻹخاء، وقد اجتمع ممثلو هذه الدول سواء علي المستوي الوزاري والفني عدة مرات في مختلف العواصم الافريقية وكان أملي من خلال هذه الاجتماعات كيف تستطيع تأسيس منظمة اقليمية تشرف علي مياه النيل من مختلف الجوانب سواء في الطاقة أو الزراعة أو الري أو النقل والمواصلات النهرية وغيره.. لكن مع اﻷسف لم تستمر هذه المجموعة بعد أن تركت الوزارة بعد انتخابي أمينا عاما للأمم المتحدة عام 1992.. وهنا يجب ان يقال ان بعض الدول الافريقية ومنها اثيوبيا والسودان لم يتحمسا لفكرة إنشاء منظمة تشرف علي مشاكل نهر النيل وتوزيع المياه بين دول الحوض.
> ملك اﻷنهار النيل يجب أن يكون مصدر تعاون للدول وليس مصدر للخلاف والنزاع بين الشعوب.. يجب أن ندرك جميعا أنه من المصلحة أن نتعاون ونتوافق وهو الحل اﻷمثل الذي يحقق مصالح دول حوض النيل.

ما تقييمك لطريقة مخاطبة الرئيس للعالم خلال الفترة الماضية من حكمه؟

اعتقد أن خطاب الرئيس السيسي للعالم يعكس مدي انفتاح مصر علي الخارج وهو أمر صائب جدا وهو خطاب يدعو الي التعاون والتفاعل مع دول العالم علي قاعدة الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشئون الداخلية.. وأود تأكيد أن هذه السياسة المصرية تتسق مع ما نص عليه ميثاق اﻷمم المتحدة الذي يدعو الي عدم التدخل في شئون الدول وإقامة السلام العادل والشامل.

بعد 18 شهراً من تولي الرئيس السيسي الحكم.. ما تقييمك لما تحقق علي الصعيد الداخلي؟

من الواضح ان الرئيس السيسي ومنذ توليه المسئولية لديه رؤية ثاقبة وبرنامج عمل وطني يشمل مجموعة من السياسات المتناغمة تبدأ من الدفاع والذود عن الوطن وتحقيق أمنه واستقراره وتحقيق التنمية المستدامة وإقامة المشروعات القومية واعادة رسم خرائط المحافظات بما يجعلها مناطق جاذبة للاستثمار وتحقيق التنمية المتكاملة فيها وهو ما يؤكد أن هذه الرؤية الثاقبة للرئيس السيسي تنظر الي المستقبل واﻷجيال الجديدة من الشباب المصري الذي سيقود مصر في السنوات المقبلة وما أراه وألمسه انه يعمل بإخلاص ولديه إرادة وعزم علي اقتحام المشكلات والعمل علي حلها ولا ننسي أنها مشاكل متراكمة عبر سنين.. مثلا لو نظرنا الي عدد سكان مصر الذي زاد فقط منذ ثورة 25 يناير 2011 وحتي تولي الرئيس السيسي بمقدار حوالي 10 ملايين نسمة باعتبار أن معدل هذه الزيادة نحو 2.1 مليون في السنة حسب اعتقادي، وهذا عدد كبير جدا يحتاج الي رعاية صحية وتعليم وغذاء وغيره فما بالك بالسنوات القادمة اذا استمر اﻷمر علي ذلك.. لابد من وقفة حاسمة للدولة إزاء هذا الانفجار السكاني كي نستطيع أن نحسم هذه القضية بما يحقق التنمية والاستفادة من الثروة البشرية ووقف هذا النمو المضطرد في عدد السكان.

ما المطلوب من البرلمان الجديد خاصة علي المستوي الحقوقي؟

ــ نحتاج الي حزمة تشريعات جديدة تتوافق وتتلاءم مع متطلبات المرحلة الدقيقة التي نعيشها وتواكب عصر العولمة.

 هل تستطيع الدول العربية تفعيل الدعوة لتشكيل القوة العربية المشتركة؟

هناك ما يجمع بين الدول العربية وهي اتفاقية الدفاع العربي المشترك وتصوري أن اﻷمر يستدعي تفعيلها بأدوات مناسبة وتتواكب مع ظروف الدول العربية والتطورات العالمية.. هناك نماذج كثيرة في العالم للقوات المشتركة ويمكن ان تكون هذه القوات عبارة عن تحديد وحدات متميزة في كل الدول العربية تكون جاهزة للتدخل السريع والتحرك لمواجهة أي اخلال باﻷمن القومي العربي بعد صدور قرار من الجامعة العربية بذلك والتي ستعمل بالتنسيق بين الدول لتنفيذ المهام وفق قرار متوافق عليه عربيا.

كيف يمكن للدول العربية أن تستعيد نفوذها في المنطقة بعدما أصبح لتركيا وإيران دور كبير في تحريك اﻷحداث داخل المنطقة العربية ؟

ــ المنطقة العربية تمر بظروف دقيقة والوضع معقد ومرتبك ومن المهم في مثل هذه الفترات الفارقة في التاريخ العربي أن نعمل علي وحدة الصف.. أري انقساما في الجسم العربي.. قبل أن نتحدث عن نفوذ ومكانة العرب يجب أن نوقف فورا حالة الانقسام والضعف في البناء العربي والتي تصب في مصالح بعض القوي الدولية والاقليمية.
>هل اعلان بريطانيا تقريرها عن نشاط الاخوان بداية لاعتراف دولي بما كانت تحذر منه مصر من خطر الارهاب وخاصة من جماعة الإخوان؟

ــاعتقد أن دول العالم بدأت تدرك وتعي ما كانت تدعو اليه مصر في السابق عندما نبهت إلي خطورة الجماعات الارهابية علي المجتمع الانساني والحضارة البشرية وهو ما يعني ان مصر كانت لها سياسة واضحة ازاء مواجهة الارهاب فقد تعرضت مصر للارهاب في وقت مبكر وشهدت عمليات اغتيال للزعماء المصريين فقد اغتيل رئيس الوزراء أحمد ماهر وقبله رئيس وزراء اخر وهو النقراشي والقاضي احمد الخازندار وحكمدار الشرطة اللواء سليم زكي علي يد جماعة الاخوان والجماعات الارهابية.

وبالتالي مصر كانت لها رؤية من حيث انه يجب ان تكون هناك مجموعة عوامل يجب ان يتم مواجهتها في عملية التصدي للفكر المتطرف ويجب ان تكون المواجهة شاملة أمنية وفكرية وثقافية واجتماعية وحضارية.

كيف يمكن التصدي للموجة المتصاعدة من الارهاب الدولي حاليا خاصة من الجماعات الارهابية مثل داعش التي وصلت الي العديد من مناطق العالم؟
> ــ لابد من مواجهة هذه الجماعات الارهابية من خلال التعاون الدولي باعتبار ان خطرها أصبح يطول كل دول العالم تقريبا وبالتالي فإن الارهاب أصبح قضية دولية يتعين علي اﻷمم المتحدة أن تقود هذه المواجهة الشاملة.. ولقد حذرت في السنوات اﻷخيرة مرارا من تنامي ظاهرة التطرف واﻷصولية وليس التطرف في الاسلام فحسب فهناك أصولية وتطرف مسيحي ويهودي وهو ما نشهده من الاحتلال الاسرائيلي العسكري في ممارساته ضد الشعب الفلسطيني في الأراضي الفلسطينية المحتلة بالاضافة الي تصاعد اليمين المتطرف في أوروبا وإعادة اظهار شعارات الفاشية والنازية وهذه اتجاهات خطرة تهدد الحياة الانسانية ولابد من عقلاء وحكماء العالم أن يتدخلوا وتكون لهم وقفة حاسمة ازاء الحد من هذا الفكر المتطرف الذي يتنامي عبر الحدود مستغلا أدوات وآليات عصر العولمة.

كيف يمكن حل اﻷزمة السورية في ظل تفاقم الأوضاع الانسانية هناك؟

ـالحل السياسي هو اﻷنسب بعد كل هذه المعارك الدامية ونزيف الدم اليومي الذي يسيل في سوريا، واعتقد ان الحل السياسي يجب أن يقوم ويستند أساسا علي وحدة الدولة واﻷراضي السورية وعدم تقسيمها، كما انه لابد من العمل فورا علي مواجهة الكارثة الانسانية في سوريا وتقديم الدعم الاغاثي العاجل للمدن ورفع الحصار المفروض علي الشعب السوري في القري والمحليات.

في اعتقادي انه يجب ان يكون هناك تغيير في بنية النظام السوري وبعد كل هذا سوف تنطلق مجموعات الدعم العربي والدولي لمساعدة سوريا والمحافظة عليها من خطر التقسيم.

كيف يمكن إعادة الاهتمام بالقضية الفلسطينية دوليا بعد تراجعها علي اﻷجندة الدولية؟

ــ اﻷوضاع التي تشهدها المنطقة هي التي ادت الي تراجع الاهتمام بالقضية الفلسطينية، أضف الي ذلك ان هناك انقساما داخل الصف الفلسطيني وهذا الانقسام الفلسطيني أخطر علي القضية الفلسطينية من الاستيطان ولابد من اعادة اللحمة الي الجسد الفلسطيني فمن غير المعقول ان تكون هناك منظمة أو فصيل في غزة بعيداً عن الشرعية الفلسطينية.. إنني أري ان اسرائيل هي المستفيد اﻷول من كل هذه اﻷوضاع.. وإذا كنا جادين فعلا يجب فورا اجراء انتخابات تشريعية للشعب الفلسطيني وانتخاب برلمان موحد يحدد شكل ومسار خطة الطريق لاستعادة الحقوق الفلسطينية واقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية ورفض ذلك لا يصب في مصالح الشعب الفلسطيني ويثير التساؤلات حول تبعية من يعمل ضد ذلك.
>كنت مسئولا دوليا خلال فترة الحرب الباردة وعقب انتهائها.. هل التوتر بين والغرب يعتبر حربا باردة جديدة؟

ــ الحرب الباردة انتهت فعلا بتفكيك الاتحاد السوفيتي السابق.. الأوضاع في العالم حاليا تتيح الفرصة للانقسام الي كتل قطبية في مواجهة النزاعات العالمية.. لا شك أن الولايات المتحدة انتصرت في الحرب الباردة بعملية اضعاف الاتحاد السوفيتي.. هناك أطراف وقوي عالمية لا تقبل بانفراد الولايات المتحدة بقيادة العالم والهيمنة عليه ولذا كان من الضروري أن تستعيد روسيا مكانتها.. فضلا عن وجود متغير اخر وهو بزوغ قوي آسيوية جديدة.

من مصلحة العالم ان تكون هناك تعددية قطبية تجتمع ارادتها السياسية في آلية اﻷمم المتحدة كمظلة شرعية دولية وبما يزيد من دورها في النظام الدولي لتحقيق الديموقراطية الدولية، وهذا اﻷمر سوف يضاعف من مهمة اﻷمم المتحدة التي يجب عليها ان تطور من آلياتها ومؤسساتها بمايحقق للعالم أمما متحدة جديدة تأخذ بمعطيات العصر العولمي بمشاركة العناصر الفاعلة الجديدة واللاعبون الجدد في عالم اليوم وهو المنظمات غير الحكومية، ولقد دعوت مرارا الي اصلاح اﻷمم المتحدة فهناك علاقة طردية بين زيادة دور الأمم المتحدة وتفعيل دورها وجعلها أكثر ديمقراطية من جهة ودعم العالم لها من جهة اخري.

أونا