بطرس غالي.. «راعي حقوق الإنسان» الذي تصدت له أمريكا في الأمم المتحدة

بطرس غالي.. «راعي حقوق الإنسان» الذي تصدت له أمريكا في الأمم المتحدة بطرس غالي.. «راعي حقوق الإنسان» الذي تصدت له أمريكا في الأمم المتحدة

بطرس غالي

دبلوماسي مخضرم، تولى عدد من المناصب السياسية والدبلوماسية الرفيعة، ومثل في المحافل الدولية كما تقلد عدداً من المناصب الداخلية.. ينحدر “بطرس بطرس غالي” من عائلة سياسية عريقة مارست السياسة على مدى مايقرب من قرن من الزمان، بدايةً من جده  ”بطرس نيروز غالي” رئيس وزراء مصر في أوائل القرن العشرين في عهد الاحتلال البريطاني، حتى توليه أرفع المناصب الدبلوماسية والسياسية، أهما منصب أمين عام الأمم المتحدة من عام 1992 حتى 1996 وذلك بمساندة فرنسية قوية ليصبح أول عربي وأفريقي يتولى هذا المنصب، لكنه لم يستمر في منصبة أكثر من 5 سنوات فقط، لتصدي أمريكا لفكرة التجديد له في الأمم المتحدة، حيث استخدمت الولايات المتحدة لحق الفيتو بعد انتقادها له.

ولد عميد الدبلوماسية المصرية في 14 نوفمبر 1922 لأب مصري، وأم أرمينية، وتزوج من “ليا نادلر” وهي يهودية مصرية من الإسكندرية، وهو أيضاً عم يوسف بطرس غالي وزير المالية في عهد مبارك.

حصل “بطرس غالي” على إجازة الحقوق من جامعة القاهرة في عام 1946، ثم حصل على الدكتوراه من فرنسا في عام 1949، وعمل أستاذًا للقانون الدولي والعلاقات الدولية بجامعة القاهرة في الفترة من (1949 – 1977).

امتلك “غالي” تاريخًا سياسيًا ودبلوماسيًا كبيراً، حيث تولى منصب نائب رئيس الوزراء للشؤون الخارجية في مايو 1991، ووزيرا للدولة للشؤون الخارجية في عهدي السادات ومبارك من أكتوبر 1977 وحتى 1991، كما كان عضوًا في البرلمان المصري في عام 1987 وعضوا في أمانة الحزب الوطني الديمقراطي في عام 1980، وكان نائبًا لرئيس “الاشتراكية الدولية” حتى تولى منصب الأمين العام للأمم المتحدة.

أسس مجلة السياسة الدولية الفصلية بجريدة الأهرام، وعمل مديرًا لمركز الأبحاث في أكاديمية لاهاي للقانون الدولي (1963-1964)

تولى منصب أمين عام الأمم المتحدة 1992 – 1996 بمساندة فرنسية قوية ليصبح أول عربي وأفريقي يتولى هذا المنصب، ولم تمتد رئاسته لفترة ثانية بسبب استخدام الولايات المتحدة لحق الفيتو بعد انتقادها له.

تولى منصب رئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان منذ تأسيسه عام 2003، حتى استقال من رئاسة المجلس عقب ثورة 25 يناير بأيام قليلة في فبراير من عام 2011، ووافق مجلس الوزراء على اختياره رئيسًا شرفيًا للمجلس في 21 أغسطس 2013.

رحل “بطرس غالي” عن عالمنا اليوم 16 فبراير 2016، عن عمر ناهز 93 عامًا، تاركًا خلفه مشواراً وتاريخًا طويلاً من الانجازات الدبلوماسية بتمثيل مصر في المحافل الدولية وتقلده عدداً من المناصب الداخلية.

أونا