أخبار عاجلة

المواليد يميزون الوجه الجميل!

المواليد يميزون الوجه الجميل! المواليد يميزون الوجه الجميل!

الثلاثاء 16-02-2016 10:58

في محاولات مستمرة لفهم معنى الجمال، وتكوين صورة واضحة عن مكامنه عبر التاريخ، كشفت دراسة علمية أن الأطفال الصغار يقضون وقتاً أطول في النظر إلى الأشخاص ذوي الوجه الجميل، فيما يمضون وقتاً أقل في النظر إلى الأشخاص الأقل جمالاً، فهل للجمال معايير ثابتة؟ وهل تبطل هذه الدراسة مبدأ الجمال النسبي الذي يتعمد على الفروق الفردية في إطلاق الأحكام على الجمال؟

الدراسة أجراها الباحث البريطاني آلانسالتر، وزملاؤه في جامعة إكستر، حيث تم تعريض 100 طفل من حديثي الولادة إلى صور وجوه مختلفة تم اختيارها بعناية، تتراوح أعمار هذه العينة من الأطفال ما بين يوم إلى 7 أيام، كما تضمنت عينة البحث أطفالاً من حديثي الولادة لم يخرجوا من المستشفى بعد. ثم قام فريق الباحثين بتصوير وجوه مجموعة من النساء المتطوعات، وتم إجراء تقييم لجمالهن من واحد إلى خمسة، بناء على معايير محددة. وفي الوقت نفسه، قام الباحثون بالبحث عن صور لوجوه أخرى معايير الجمال فيها أقل بكثير من الأولى، وتم عرض صورتين على الأطفال كل مرة، صورة للوجه الجميل، وأخرى للوجه الأقل جمالاً.

مجريات الدراسة
أثناء إجراء الدراسة، قام أحد الباحثين برفع الأطفال الرضع على مسافة تبعد ثلاثين سنتيمتراً من الصورة، في حين قام باحث آخر بالوقوف إلى جانب الطفل، وتسجيل مشاهداته له أثناء رؤيته للصورتين، وتمت ملاحظة أنه عند تعريض الأطفال إلى الصورتين يقضي معظمهم وقتاً أطول في النظر إلى الوجوه الأكثر جمالاً في حين أنهم قضوا وقتاً أقل في النظر إلى الصورة الأقل جمالاً، وخلصت الدراسة إلى أننا نولد بوعي مسبق عن الجمال، يمكننا من التمييز بين الوجوه.

رابطة الأمومة
أثبتت الدراسات أن الأم هي الأكثر جمالاً بالنسبة إلى مولودها، سواء أكانت كذلك أم لا، كما يفضل صوتها على صوت أي أنثى أخرى، ويُعزَى ذلك إلى الارتباط القوي الذي ينشأ بين الطفل وأمه.

هدف الدراسة
هي محاولات لاكتشاف ما إذا كنا نولد بمفاهيم معينة عن الجمال، أو أن هذه المفاهيم تتشكل بشكل كلي لاحقاً حسب البيئة والخبرات، واكتشفت دراسات عديدة أننا نميل إلى الجمال بالفطرة؛ لأنه دليل على أن وجود جينات جيدة لدى الشخص، والتي تدل بدورها على صحة مثالية. بالإضافة إلى أن الدراسات التي تعد لتحديد معايير معينة للجمال تفيد في مجالات متعددة منها التسويق والإعلان، وغيرها، لمعرفة ما هو مرغوب وجذاب للناس.

وفي لقاء لسيدتي وطفلك مع الأخصائية النفسية أ.إيمان القايدي وضحت قائلة:
” الوعي بالجمال أمر فطري غالباً، فطبيعة الطفل أن ينجذب إلى الأمور البسيطة أو المحدودة في تفاصيلها، فعلى سبيل المثال، من الأمور البسيطة في حياة الطفل الأولى هي أن تجذبه الألعاب ذات الطابع البسيط التي تتناسب مع طبيعته وخبراته، فتمييز الجمال يعد فطرياً؛ إذ إن الاكتساب يقتضي التعلم ومن خلاله يكتسب المهارة، أما عندما تعرض على الطفل صورة تعد أول خبرة بالنسبة له، فهو يلتفت بتلقائية للصور البسيطة، التي تحاكي إدراكه؛ لأنه أمر موجود في الوعي. ويخضع هذا المفهوم الفطري للجمال إلى تغييرات، فالناحية الإدراكية تزيد بتقدم العمر الزمني للطفل، فكلما زاد إدراكه اكتسب خبرات جديدة تساعده في تكوين شخصيته وأفكاره، والبيئة المحيطة به هي المؤثر الأول على أفكاره التي تنطبع على شخصيته.“

سيدتي