مهرجان الوحدات المساندة وفر منصة للتنافس وإظهار القدرات

مهرجان الوحدات المساندة وفر منصة للتنافس وإظهار القدرات مهرجان الوحدات المساندة وفر منصة للتنافس وإظهار القدرات

أعرب الرماة المشاركون في فعاليات ومنافسات المسابقات التي يتضمنها مهرجان الوحدات المساندة الرابع للرماية، عن فخرهم واعتزازهم بالمشاركة في هذا الحدث السنوي الذي تنظمه قيادة الوحدات المساندة بالقوات المسلحة، ويقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مشيرين لـ«البيان» في اليوم الثامن للفعاليات، إلى أن المهرجان أتاح لهم الفرصة لممارسة التنافس في الأجداد تلك الهواية التي تتناقلها الأجيال، وأصبحوا يتقنونها من خلال أندية الرماية بالدولة، ولكن المهرجان وفر لهم منصة رسمية وتحت إشراف مختصين ومؤهلين في الرماية للتنافس في المسابقات المختلفة وإظهار قدراتهم ومهاراتهم في الرماية.

إسقاط الصحون

وقال الرامي سلطان سعيد إنه يمارس رماية إسقاط الصحون منذ ست سنوات، وقبلها كان يمارس الرماية بشكل عام، ولكنه وجد في «الصحون» متعة خاصة لأنها تجمع بين رياضة الركض والرماية.

وأوضح محمد الريسي أنه من هواة رماية إسقاط الصحون بعد أن سمع عنها من زملائه الممارسين للرماية، مما شجعه على خوض هذه المنافسات التي أعجبته كثيرا وأصبح أحد أبطالها على مستوى الدولة.

وقال حمد علي الشامسي انه شارك في جميع المهرجانات الثلاثة السابقة وشهد المهرجان الرابع بصفة عامة تطورا ملموسا في جميع فعالياته وخاصة على صعيد مسابقات الرماية والأنشطة المصاحبة.

وأشار ماجد عبد الله إلى أن المهرجان لعب دوراً مهماً في تشجيع أبناء الوطن على ممارسة الرماية في المسابقات المختلفة نظرا لحبهم لهذه الرياضة التراثية المحببة إلى قلوب جميع المواطنين، بالاضافة إلى إمكانية الفوز بأي من الجوائز القيمة التي تقدمها اللجنة المنظمة العليا للمهرجان للفائزين.

مع الطلاب

والتقت «البيان» مع بعض الطلاب من زوار المعرض الذين حرصوا على تجربة رياضة الرمي على الأطباق المتحركة «الشيوزن»، حيث قال زايد محمد إن المهرجان يحظى بسمعة جيدة بين المواطنين، وأصبح حدثاً سنوياً يحرص الجميع على المشاركة في فعالياته.

وأوضح سعيد حسني مبارك أنه جاء لزيارة المهرجان لتجربة الرماية على الأطباق بعد ان سمع عنها من بعض أصدقائه.

وقال علي محمد بن عمرو انه يشعر بالفخر والعزة بالقوات المسلحة وأبنائها، وإنه جاء الى المهرجان من اجل التعرف على الحياة العسكرية ولو لوقت قليل ليعرف الجهد والعمل الجبار الذي تقوم به قواتنا المسلحة.

وقال علي حمد محمد إنه من المواظبين على المشاركة في بطولات الرماية التي يشهدها المهرجان منذ انطلاق دورته الأولى، حيث غرس والده في نفسه عشق هذه الرياضة التي تتطلب كثيرا من الصبر والدقة والتروي.

وقال حمد الكعبي إنها تجربته الأولى هذه السنة، فقد سمع عن بطولات الرماية من أصدقائه وعن المتعة والحماسة التي يشعر بها المتسابقون، لذلك قرر هذا العام المشاركة رغم عدم امتلاكه أي خبرة سابقة.

وأكد سيف سعيد أن مسابقة الرماية ببندقية «الشوزن» لها نكهة خاصة، فهي تتطلب تتبعا جيدا للأطباق منذ لحظة انطلاقتها ولغاية وصولها إلى أقصى مدى في الارتفاع، وعلى الرامي تقدير متى يطلق على الهدف سواء خلال التحليق صعودا أو خلال الهبوط.

وأعرب عمرو أحمد سهيل الراشدي عن أمله أن يحقق نتيجة طيبة خلال مشاركته هذا العام.

سفير الإيجابية

وحظي ظاهر محمد المهيري سفير الإيجابية وهو طالب متفوّق في الصف الخامس بمدرسة الخليج الوطنية في دبي، بالحفاوة والترحيب من زوار المهرجان ومنظميه، وجال بمرافقة كبار الضباط في جميع مرافق المهرجان.

ويحرص المهيري، وهو أكبر إخوانه الثلاثة التوأمين خالد وعبدالرحمن 10 سنوات، وحمد 4 سنوات، بإيجابيته الكبيرة والدعم اللامحدود من والديه، على التغلب على الشلل الدماغي، الذي يؤثر بشكلٍ كبير في حركته، وذلك من خلال حرصه على تلقي العلاج الطبيعي، إلى جانب ممارسة هوايات تعينه على مقاومة آثار مرضه، كالسباحة وركوب الخيل والرماية.

حفل غنائي

وشهد اللواء الركن عبدالله مهير الكتبي قائد الوحدات المساندة رئيس اللجنة المنظمة لمهرجان الوحدات المساندة للرماية، ضمن فعاليات الدورة الرابعة للمهرجان، والذي شارك في إحيائه نخبة من نجوم الغناء الإماراتي بأحدث الأغاني الوطنية، والتي تفاعل معها الجمهور الذي تابع الأغاني بحماس وتفاعل.

زيارة

زار الشيخ محمد بن خليفة بن حمدان آل نهيان مهرجان الوحدات المساندة وكان في استقباله لدى وصوله إلى أرض الاحتفال اللواء الركن عبدالله مهير الكتبي قائد الوحدات المساندة رئيس اللجنة المنظمة للمهرجان وعدد من كبار ضباط وقادة الوحدات المساندة.

واطلع الشيخ محمد بن خليفة بن حمدان آل نهيان على الفعاليات والأنشطة التي يتضمنها المهرجان وزار ميدان الرماية الخاص برماية البندقية، كما شارك الرماة بالرماية، وزار أجنحة وحدات القوات المسلحة والقرية التراثية.