أخبار عاجلة

وزير الإعلام يدشّن البوابة الإلكترونية الجديدة لـ«واس»

وزير الإعلام يدشّن البوابة الإلكترونية الجديدة لـ«واس» وزير الإعلام يدشّن البوابة الإلكترونية الجديدة لـ«واس»

    أعرب وزير الثقافة والإعلام رئيس مجلس إدارة هيئة وكالة الأنباء د.عادل بن زيد الطريفي عن سعادته بتدشينه البوابة الإلكترونية والهوية الجديدتين لوكالة الأنباء السعودية (واس) خلال حفل أقيم في مركز الملك فهد الثقافي بالرياض.

نسعى للبث بعشر لغات لمنع التحريف والتشويه ونقل صورتنا المشرفة

ورش عمل واتصالات لتطوير هيئة الصحفيين وتعزيز دورها خلال الأيام المقبلة

الحسين: هوية «واس» الجديدة امتداد يجسد ثقافتنا وموروثنا الوطني

وأكد على أن "واس" ذات تاريخ عريق، وهي تبني كما كان يبني الأوائل ونحن امتداد لمسيرة أساتذة كبار عملوا على أن تكون الوكالة مدرسة للإعلاميين السعوديين، وقال: اليوم السعادة أكبر لأن واس انطلقت بعدة لغات، وكنا حريصين على أن يكون الصوت السعودي مسموعا بلغات عدة وألا نكتفي بلغتنا، فاليوم دشنا تقريبا ست لغات من بينها الروسية والصينية والفارسية، الهدف منها أنه خلال نهاية العام سنصل إلى عشر لغات، والهدف من ذلك ليس الاستزادة في اللغات، أو زيادة صفحات على الانترنت، وإنما وجدنا أنه دائما عندما تصدر الأخبار السعودية، أو المناسبات السعودية يكون هناك محاولة للتحريف أو تشويه لهذه الأخبار أو المناسبات، ولا أدعى من ذلك إلا أن يكون أصحاب السبق في بث تلك الأخبار أو المناسبات، هم الإعلاميون السعوديون، ليكونوا هم أول من يغرد وأول من يصرح وأول من يصدر تلك التصريحات للمناسبات، وأضاف: وجدنا ببث الأخبار والمناسبات بعدة لغات إقبالا متميزا وجيدا، خصوصا في التجارب التي حدثت في أثناء القمة العربية اللاتينية، أو أثناء قمة العشرين حيث تم اعتماد تلك اللغات في وقت مبكر، واستطعنا عن طريقها تقديم السعودية بصورة حسنة، وأيضا نشر مواقف السعودية السياسية والخارجية بشكل أكثر اعتدالا والشكل الذي تمثله بلادنا على الواقع.

وعن مكاتب واس في الخارج قال د. الطريفي: هناك توجه لتعزيز حضور وكالة واس في عدد من دول العالم، لكن هناك أيضا حرص من قبل وزارة الثقافة والإعلام على أن يكون تواجد المملكة وحضورها كما تحمله توجيهات سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز – حفظه الله – بأن تكون صورة المملكة العربية السعودية حسنة في جميع دول العالم وهي كذلك بإذن الله، ولكن هذا يتطلب جهدا أكبر وإضافي من قبل وزارة الثقافة والإعلام ولأن تكون صورة المملكة بالخارج معبرا عنها بلغات مختلفة، وأن يكون سفراء هذا التغيير هم الإعلاميون السعوديون بالخارج.

وأضاف: أما فيما يتعلق في إمكانات واس الجديدة، فسيكون لديهم قدرات للبث الحي المباشر مع انتقالهم للمقر الجديد، وهذا سيوفر لواس بث حي دائم في أغلب المناسبات الاجتماعية أو المناسبات السياسية في البلد، أما فيما يتعلق في هيئة الإذاعة والتلفزيون فهناك توجه جيد، حيث لدى الزملاء في الهيئة أن قناة ، ستصدر بعدة لغات وإحدى اللغات التي يتم التدريب عليها الآن داخل وزارة الثقافة والاعلام، هي اللغة الفارسية، ليرى من يتحدث اللغة الفارسية كيف تعيش المملكة من مستوى مشرف في ظل قيادتنا الرشيدة.

وقال: خلال منذ ثلاثين أو أربعين عاما كانت هناك محاولات للإساءة للسعودية أو لدول الجوار باللغات الفارسية دون أن يكون هناك منافسة لها على الاطلاق، ولكن قناة الإخبارية الجديدة التي ستنطلق بالفارسية تهدف لأن تعكس صورة المملكة الناصعة البيضاء في خدمة الإسلام والمسلمين، وأن تعكس دور المملكة العربية السعودية الإقليمي والدولي والعالمي، وهذا الذي نهدف إليه، وبإذن الله خلال الأشهر القادة سيكون هناك إنجازات مفرحة.

وفي سؤال لمندوب "الرياض" عن تكثيف الإعلام الخارجي وهل سيكون حاضرا مع هذا التغيير الجديد لوكالة الأنباء لعكس الصورة الحقيقية والمشرفة عن المملكة للعالم؟ قال: المملكة تستحق خارجيا وداخليا صوتا قويا ومسموعا والوقت مناسب جدا للقيام بهذا التغيير وهناك أكثر من خمس مبادرات تتعلق بهذا الموضوع وهو ليس فقط ابتعاث موظف أو اثنين، وإنما عمل مشروعات واسعة وكبيرة جدا خصوصا في الدول التي نحتاج أن يكون صوتنا فيها أعلى، وعن اتهام الاعلام السعودي أنه ردود فعل فقط قال بإذن الله مستقبلا سنكون مقدامين بذلك.

وعن هيئة الصحفيين وتعزيز دورها قال الوزير: هناك اتصالات مع الهيئة وهناك دراسات عملت من قبل الوزارة وهناك ورشة عمل ستتم مع هيئة الصحفيين خلال الأسبوعين القادمين ونأمل أن يكون فيها تطوير للهيئة.

من جهته قال رئيس هيئة وكالة الأنباء السعودية: عبدالله بن فهد الحسين في كلمته التي ألقاها خلال الحفل، أن هوية (واس) الجديدة تعد امتدادًا لهويتها السابقة التي تجسد الثقافة والموروث الوطني من خلال الحروف العربية المكتوبة بها، مبينًا أنه تم اختيار تكوين الخط بشكل ثابت ومستطيل بأطراف منحنية ليعبر عن المرونة في المظهر، وبأشكال متكاملة تجسد روح الفريق الواحد الذي يعمل على مدار الساعة، بينما تطوّرت درجات الألوان لتوضح تنوع الوسائل المعنية بعرض المعلومة.

وأضاف: أن البوابة الإلكترونية ل (واس) بثوبها الجديد ستكون بعون الله إطلالة مناسبة وفاعلة للتناول الإخباري، بما تتسم به من تصميم يتناسب مع الأجهزة والهواتف الذكية بأنواعها ، علاوة على مرونة التصميم وتوزيع الألوان الذي يتناسب وهوية (واس) الجديدة، فضلا عن المتصفحات على اختلاف إصداراتها، ولسهولة استخدام تقنية البوابة لمختلف مستويات الزوار .

وأفاد أنه تم توزيع التصنيفات التي تحتوي عليها البوابة بشكل احترافي للوصول إلى المعلومة المطلوبة بأسرع وقت ، كما تم توحيد ألوان البوابة بوصفه طابعا رسميا لها، وجرى تنسيق الصورة حسب المعايير العالمية، لافتا النظر إلى أن البوابة شملت عرضاً لجميع الخدمات التي تقدمها (واس ) خبراً وصورة، إلى جانب النشرة البريدية وإدارة الإعلانات وإدارة المناسبات ونظام الاشتراكات ونظام إدارة الخدمات والمنتجات والمصادر وأنظمة التقارير والاستطلاعات ، وغيرها.

وبين الحسين: أن البوابة الإلكترونية الجديدة ل(واس) تضم أخبارا تُبث بست لغات هي: العربية، والإنجليزية، والفرنسية، بالإضافة إلى الفارسية، والروسية، والصينية التي وجهها بإطلاقها معالي وزير الثقافة والإعلام، مبينا : إن وكالة الأنباء السعودية تقوم في حال وجود مناسبات وطنية مهمة ببث أخبار هذه المناسبة بلغة تناسب نوع هذه المناسبة ومكان انعقادها وتخصص لها أيقونة على موقعها، كما تم مع تغطية أعمال القمة الرابعة للدول العربية ودول أمريكا الجنوبية التي عقدت في الرياض حيث بثت أخبارها باللغة الإسبانية، وأعمال القمة العشرين التي عقدت في مدينة أنطاليا التركية وبثتها ( واس) باللغة التركية.

وذكر أن البوابة الإلكترونية ارتبطت مباشرة بمواقع التواصل الاجتماعي لتسهيل عملية نشر الأخبار والصور وتحقيق الانتشار الإخباري، إضافة إلى برمجية نشر أي خبر مع مختلف صفحات البوابة في مواقع التواصل، مؤكدا معاليه أن عمل (واس) لن يتوقف بعون الله تعالى على هذه الصورة ، بل سيكون هناك متابعة مستمرة للتطوير والتحديث وإضافة كل مستجد يواكب العمل الإعلامي المتقدم، بما يلبي طموحات القيادة الرشيدة في إيصال رسالة المملكة العربية السعودية إلى العالم، وذلك بفضل الله تعالى ثم بفضل الدعم المستمر من معالي وزير الثقافة والإعلام.

وفي ختام الحفل كرّم وزير الثقافة والإعلام الدكتور عادل بن زيد الطريفي الزميلين سعود الحربي وعلي العوض نظير حصولهما على جائزتين محلية وعربية في مجال التصوير.

كما قدم درعين تذكاريين لمدير جامعة الملك سعود الدكتور بدران بن عبدالرحمن العمر تسلمه نيابة عنه وكيل جامعة الملك سعود للتطوير والجودة أستاذ الصيدلة الإكلينيكية الدكتور يوسف بن عبده عسيري، ومدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالنيابة الدكتور فوزان بن عبدالرحمن الفوزان، وذلك على تعاون الجامعتين الفاعل مع (واس) في مختلف الميادين، بالإضافة إلى منح شهادات تقدير لعدد من الأكاديميين الذين قدموا جهودا مثمرة مع وكالة الأنباء السعودية في عدد من المناسبات الوطنية، ثم التقطت الصور التذكارية مع معاليه.