أخبار عاجلة

ذياب بن زايد يثمّن جهود الوحدات المساندة في التواصل مع أفراد المجتمع

ذياب بن زايد يثمّن جهود الوحدات المساندة في التواصل مع أفراد المجتمع ذياب بن زايد يثمّن جهود الوحدات المساندة في التواصل مع أفراد المجتمع

ثمن سمو الشيخ ذياب بن زايد آل نهيان، جهود قيادة الوحدات المساندة في إقامة المهرجان والتواصل مع جميع أفراد المجتمع، مشيداً سموه بحرص ودعم قيادتنا الرشيدة للتطور الكبير الذي شهدته قواتنا المسلحة.

وزار سموه أمس مهرجان الوحدات المساندة الرابع للرماية الذي يقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وتنظمه قيادة الوحدات المساندة في القوات المسلحة بمنطقة سبخة الحفار على طريق العين أبوظبي ويستمر حتى 2 فبراير المقبل.

وشهد سموه عدة فعاليات من أمام المنصة الرئيسية وجانباً من رماية الأطباق.

واطلع سموه خلال الزيارة التي رافقه فيها اللواء الركن عبدالله مهير عبدالله الكتبي قائد القوات المساندة رئيس اللجنة المنظمة للمهرجان، على الفعاليات والأنشطة التي تضمنها المهرجان.

مسابقات

وشهدت مسابقات الرماية منافسات محتدمة بين أبناء الوطن من مختلف الفئات والأعمار، حيث أعرب رؤساء لجان مسابقات الرماية بالمهرجان عن سعادتهم بالأعداد الكبيرة من الرماة المواطنين المشاركين في مختلف المنافسات وبمستوياتهم المتميزة والنتائج الرائعة التي حققوها خلال الأيام المنقضية من فعاليات المهرجان وحتى الآن، مؤكدين أن المهرجان أصبح تقليداً وحدثاً سنوياً ينتظره أبناء الوطن ويحرصون على المشاركة في فعالياته لممارسة الأجداد والآباء في أجواء تنافسية متميزة ونيل شرف الفوز بالجوائز القيمة العديدة التي تقدمها اللجنة المنظمة للمهرجان للفائزين.

200 رامٍ

وقال المقدم الركن علي عبد الله المازمي رئيس لجنة رماية الأطباق المتحركة «الشيوزن»، إنه يشارك في هذه المسابقة أعداد كبيرة بمعدل يزيد على 200 رامٍ يومياً وهذا العدد يعكس مدى إقبال المواطنين من جميع الأعمار على ممارسة هذه الرياضة المتأصلة في نفوسهم، مشيراً إلى أن المشاركة في المسابقة يكون بشكل فردي.

وأضاف أن جميع الرماة من المواطنين ولكن إذا كان هناك ضيوف غير مواطنين لزيارة المهرجان يسمح لهم بالرماية ولكن دون الحصول على جوائز، مؤكداً أن جميع مستوى الرماة متميز سواء من الهواة أو المحترفين ويسمح لغير الملمين بالرماية بالمشاركة بعد شرح القواعد الأساسية للرماية والأشراف عليهم من قبل عسكريين من القوات المسلحة.

وأوضح المقدم فهد محمد النيادي رئيس لجنة رماية المسدس، أنه يسمح بالمشاركة في رماية المسدس لكل من هم فوق 18 عاماً وتبلغ مسافة الرمي للرجال 25 متراً وللنساء يكون الرمي من مسافة 20 متراً، والمشاركون يتبعون أندية الرماية ويتم تسجيلهم ببطاقة الهوية ومستويات جميع الرماة من الجنسين ممتازة جداً وجميعهم حققوا نتائج رائعة.

وأشار إلى أن المهرجان في دورته الرابعة يساعد المواطنين على ممارسة الرماية بشكل سليم تحت إشراف مدربين متخصصين من أبناء القوات المسلحة وتعكس النتائج التي يحصلون عليها مستوياتهم الحقيقية في جميع المسابقات بالمهرجان سواء البندقية أو المسدس أو «السكتون»، مؤكداً ضرورة أن يكون جميع أبناء الوطن على دراية بحمل السلاح وكيفية الرماية بشكل صحيح.

إسقاط الأطباق

وقال الرائد حمد صقر رئيس لجنة رماية الصحون، يشارك في هذه المسابقة التي تعد من المسابقات الرئيسية بالمهرجان 115 رامياً للصحون موزعين على 24 فريقاً وكل فريق يضم 4 رماة أساسيين ورامياً احتياطياً.

أكبر رامٍ

ويعد مانع سيف مانع الشامسي أكبر رامٍ في مسابقات الرماية بالمهرجان، والذي أثنى على فعاليات المهرجان في دورته الحالية والتي امتازت بحسن التنظيم، داعياً الشباب للمشاركة في الرماية وتعلم وممارسة هذه الرياضة التي أوصى بها سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه وذلك نظراً لأهميتها.

الأسر المنتجة

تشارك الأسر المنتجة بالاتحاد النسائي العام في المعرض المصاحب لفعاليات المهرجان من خلال 16 أسرة بمنتجاتها اليدوية، كما تشارك نحو 10 أسر في مسابقة رماية المسدس للنساء.