أخبار عاجلة

الأميرة هيا: ضرورة مواكبة المنطقة للتطور العالمي

الأميرة هيا: ضرورة مواكبة المنطقة للتطور العالمي الأميرة هيا: ضرورة مواكبة المنطقة للتطور العالمي

أكدت حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي،رعاه الله، سمو الأميرة هيا بنت الحسين، رئيسة مجلس إدارة مدينة دبي الطبية، أن التطور في مجال الرعاية الصحية من خلال ما بات يعرف بـ «الطب الشخصي»، والذي يتم من خلاله تصنيف المرضى على أساس توصيف العقاقير والتدخلات الطبية لكل حالة بصفة فردية بناءً على تقييم الطبيب لمدى استجابة الفرد للعلاج، سيكون له كبير الأثر في تقريب العالم إلى حلول أكثر فاعلية في التعاطي مع الأمراض المختلفة بكفاءة عالية وتوفير رعاية صحية أكثر دقة وفعالية لرفع معدلات شفاء المرضى بتقديم الحلول التي تناسب كل واحد منهم على حدة.

وأشارت سموها إلى أهمية «الطب الشخصي» وقالت: «إن توصّل العلماء إلى فهم أعمق للتركيبة الجينية، واستيعاب أثر هذه التركيبة في تحديد مستوى صحة الأفراد، ومدى إمكانية تعرضهم لأمراض معينة، والكيفية التي تتحكم فيها التركيبة الجينية في مقدار استجابتنا للعلاجات والعقاقير، سيمكن أخصائيي الرعاية الصحية من توفير وقاية أفضل وتشخيص أكثر دقة وعلاجات أكثر فعالية وسلامة بتكلفة منخفضة تجعلها في متناول الجميع».

وشددت سمو رئيسة مجلس إدارة مدينة دبي الطبية على أهمية مواكبة التطور العالمي الحاصل في هذا المجال، وكذلك أهمية إعداد الكوادر الوطنية القادرة على التعاطي مع متطلبات التطور السريع في مجال الطب الشخصي، بما في ذلك خريجي جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، وذلك من خلال توفير الأدوات اللازمة وتهيئة المناخ العلمي الداعم الذي يمنحهم الفرصة كاملة لتحقيق الريادة في مجال علم الجينات للارتقاء بقدراتنا في مجال الطب الشخصي.

ولفتت سموها إلى أهمية تهيئة الأطر التنظيمية والبنى التحتية والأنظمة التقنية وتوفير التمويل اللازم والعناية بمجالات الأبحاث لإعداد جيل جديد من أخصائيي الطب السريري بغية تحقيق الريادة في هذا المجال.

جاء ذلك خلال الكلمة الرئيسة التي ألقتها سمو الأميرة هيا بنت الحسين في افتتاح أعمال «منتدى الريادة في الرعاية الصحية» الذي انطلقت أعماله أمس تحت رعاية سموها ضمن فعاليات معرض ومؤتمر الصحة العربي 2016 في دبي بمشاركة إقليمية وعالمية واسعة، وبحضور معالي عبدالرحمن محمد العويس وزير الصحة، والدكتور عامر شريف، المدير التنفيذي لقطاع التعليم بمدينة دبي الطبية، والدكتور أزاد موبن، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب بمجموعة أستر دي إم للرعاية الصحية، وعدد كبير من الخبراء والمتخصصين المعنيين بقطاع الرعاية الصحية في المنطقة والعالم.

مدينة دبي الطبية

وقامت سموها بزيارة جناح «مدينة دبي الطبية» وشاهدت ما تعرضه خلال المعرض حيث كانت المدينة قد كشفت منذ أيام، ومع بداية معرض الصحة العربي، عن إطلاق قرية الرفاهية الصحية «وورلد كير» التي تعد الأكبر من نوعها على مستوى العالم وعلى مساحة تعادل 16 ملعب كرة قدم، وستقدم خدمات الاستشارات الطبية الإلكترونية عبر طبية عملاقة حول العالم، وتفقدت سموها كذلك أجنحة عدد من الشركات العالمية الكبرى المتخصصة في مجال توفير حلول الرعاية الصحية المتطورة ومن أبرزها «جنرال إلكتريك»، و«سيمنس» و«فيليبس».

تغيير شامل

في تعليق حول مزايا الرعاية الصحية الشخصية، قال الدكتور كيث ستيوارت، مدير مركز مايو كلينيك للطب الشخصي، «من خلال تخصيص عملية تشخيص كل مريض وعلاجه، نعمل على الارتقاء بالرعاية وإجراء تغيير شامل لأسلوب تلقي المرضى للعلاج. يمتاز الطب الدقيق بالفعّالية والدقة في التشخيص والعلاج والتوقع وتجنّب حدوث المرض في النهاية».

منصة متميزة

من جانبه قال الدكتور بيرند أونس أورج، رئيس منطقة وسط وشرق أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا في سيمنس للرعاية الصحية، «يُعد مؤتمر الريادة في الرعاية الصحية منصة متميّزة حيث يجمع روّاد الفكر وخبراء القطاع لمشاركة الاتجاهات الجديدة والفرص المثيرة والتطورات في مجال الرعاية الصحية ومناقشتها. وتفتخر شركة سيمنس للرعاية الصحية بأن تكون شريكًا في هذا المؤتمر المرموق. وفي ظل البيئة المتغيّرة والتحديات التي نشهدها اليوم، تهدف سيمنس للرعاية الصحية إلى تمكين مزوّدي الرعاية الصحية حول العالم من النهوض بالنتائج الطبية من خلال زيادة الكفاءة التشغيلية بتكلفة أقل».

برامج بكالوريوس

من جهة أخرى افتتحت سمو الأميرة هيا بنت الحسين أمس «كلية الطب» و«برنامج بكالوريوس الطب والجراحة» في جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، وذلك على هامش أعمال مؤتمر ومعرض الصحة العربي 2016 في دبي.

وجاء الإعلان عن كلية الطب أثناء الزيارة الكريمة لسمو الأميرة هيا بنت الحسين لجناح مدينة دبي الطبية، بحضور معالي عبد الرحمن محمد العويس، وزير الصحة، والدكتور عامر شريف، الرئيس التنفيذي لقطاع التعليم في سلطة مدينة دبي الطبية، والدكتور علوي الشيخ علي، عميد كلية الطب وأعضاء جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، وعدد من مسؤولي مدينة دبي الطبية.

وافتتحت كلية الطب برنامجها لطلاب البكالوريوس في الطب والجراحة «MBBS» لست سنوات للعام الدراسي الجاري ابتداءً من سبتمبر 2016. وتوفر جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، المعتمدة من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، وبالشراكة مع جامعة كوينز بلفاست البريطانية 50 مقعداً لطلاب الطب وفقاً لمعايير قبول محددة، تضمن اختيار طلبة مؤهلين فعلياً لدراسة الطب، حيث سيتم قبول الطلبات من 31 يناير حتى 31 مارس من العام الجاري.

وبهذه المناسبة قالت الدكتورة رجاء القرق، نائب رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لسلطة مدينة دبي الطبية:«دأبت سلطة مدينة دبي الطبية منذ تأسيسها، على لعب دورٍ فاعلٍ في دعم تطوير القطاع الطبي، من خلال إتاحة التعليم الطبي عالي الجودة وبذل الكثير من الجهود للارتقاء بمستوى خدمات الرعاية الصحية، ويأتي إطلاق كلية الطب اليوم لإعداد جيل جامعي يتمتع بمهارات عالية الجودة وذلك لنضمن باستمرار تطور ونمو القوى الصحية العاملة في القطاع.

وأضافت:«نحن متحمسون للترحيب بالدفعة الأولى من طلاب الطب الذين بدورهم سيستفيدون من الشراكات الأكاديمية والطبية في جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية».

مع التركيز على الجودة والابتكار وخلق بيئة مثالية للطلاب للتعلم والنمو، تهدف الجامعة إلى تذليل العقبات التي تَحول دون تطور قطاع الرعاية الصحية في المنطقة.

بدوره، قال الدكتور عامر شريف، الرئيس التنفيذي لقطاع التعليم في سلطة مدينة دبي الطبية»: نحن سعداء بإطلاق كلية الطب اليوم وفتح طلبات القبول والتسجيل لطبلة البكالوريوس في الطب والجراحة، ومن خلال هذا البرنامج سنقوم بتدريب الطلبة لقيادة الابتكار والبحوث في المجال الطبي، لإعدادهم للمرحلة الأكاديمية المقبلة وهي الدراسات العليا وفي نفس الوقت لتعزيز الجودة والابتكار في القطاع الطبي في المنطقة».

من جهته، قال الدكتور علوي الشيخ علي عميد كلية الطب:« سيستفيد الطلاب المهتمين في مجال الطب من نهج التدريس المتبع والذي يركز على التميز التعليمي والمؤسسي إلى جانب الابتكار والبحث العلمي، ومن هنا تهدف كلية الطب في جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية إلى توفير تعليم طبي وبحثي متكاملين استجابة للاحتياجات المحلية وتماشياً مع المستويات العالمية.

وتتيح جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية المزيد من المعلومات حول معايير القبول وأسلوب تقديم الطلبات والإجراءات المختلفة ذات الصلة بالالتحاق للدراسة عبر موقعها الإلكتروني على شبكة الإنترنت: www.mbruniversity.ac.ae

معرض الصحة العربي

حرصت سمو الأميرة هيا بنت الحسين على زيارة معرض الصحة العربي، والذي يعد الأكبر من نوعه على مستوى المنطقة، والثاني من حيث الحجم والمساحة وعدد المشاركين على مستوى العالم، وتفقدت سموها خلال الزيارة، التي رافقها فيها معالي وزير الصحة، عدداً من الأجنحة العارضة في مقدمتها أجنحة وزارة الصحة حيث تعرفت سموها على الخدمات والحلول النوعية التي توفرها الوزارة في مجال العلاج والرعاية الصحية لاسيما التقنيات الذكية التي أصبحت تمثل طفرة كبيرة في هذا المجال، ومن أبرزها «الغرفة الذكية».