أخبار عاجلة

خبير أمنى تونسى: 3 آلاف مواطن التحقوا بالتنظيمات الإرهابية فى سوريا

خبير أمنى تونسى: 3 آلاف مواطن التحقوا بالتنظيمات الإرهابية فى سوريا خبير أمنى تونسى: 3 آلاف مواطن التحقوا بالتنظيمات الإرهابية فى سوريا
أكد اللواء مختار بن ناصر المتحدث السابق باسم الجيش التونسى، أن هناك العديد من الشباب التونسـى التحق بالتنظيم الإرهابى فى سوريا يقدر عددهم بـ2000 - 3000 فرد من بينهم من تم احتجازه من قبل الأمن التونسـى قبيل مغادرته إلى سوريا للجهاد.

جاء ذلك خلال الجلسة النقاشية حول الإرهاب والأمن القومى، من مؤتمر "صناعة التطرف: قراءة فى تدابير المواجهة الفكرية"، الذى يعقد فى الفترة من 3 إلى 5 يناير 2016 بمكتبة الإسكندرية، ويشهد مشاركات من 18 دولة عربية تضم خبراء فى مجالات التطرف والإرهاب وعلم الاجتماع والعلوم السياسية والإسلامية.

وتابع، تونس تعانى من وجود بعض الجماعات المسلحة التـى اختارت أن ترفع السلاح فى مواجهة الدولة، مؤكدا على أن الدولة التونسية تحاول جاهدة التعامل مع هذه المخاطر وتعتمد على بناء استراتيجية مواجهة شاملة تتخطى الأبعاد الأمنية وبناء نماذج مغايرة لتلك التـى يتم الترويج لها لدى الجهاديين والمتابعة النفسية والاجتماعية لهذه المجموعات.

حيث تناول "بن ناصر" مفهوم الأمن القومى، وأكد على أن مجمل الإجراءات التى تضمن الاستقرار الداخلى وضمان المصالح الخارجية مع إيجاد التنمية المستدامة للمجتمع وبالتالى هو مفهوم متعدد الأبعاد لا يتعلق فقط بفكرة الحلول الأمنية والعسكرية.

وأضاف بن ناصر أن هناك تركيزا فى العالم العربى على قضايا الأمن الوطنـى لكل دولة على حدة على حساب الأمن القومى العربى ككل، والذى يشمل عملية حدود العربية وإيجاد صيغة للتعاون المشترك بين مختلف الدول العربية.

ومن جانبه عقب الدكتور مجاهد الزيات على أن الحديث عن الأمن القومى العربى فى هذه المرحلة التاريخية هو بمثابة حديث مثالى خاصة أن الدول العربية أصبحت متنازعة فيما بينها ومختلفة على تعريف العدو الذى تتعداه كما هو فى تعامل هذه الدول مع إيران وإسرائيل.

ترأس الجلسة الخبير الاستراتيجى اللواء محمد مجاهد الزيات، وتحدث فيها اللواء مختار بن ناصر اللواء المتعاقد والمتحدث السابق باسم الجيش التونسى، واللواء محمد إبراهيم مسؤول الملف الفلسطينى الإسرائيلى السابق بالمخابرات العامة المصرية، والدكتور أنور عشقى مدير مركز الشرق الأوسط للدراسات الدولية والقانونية.

وارتكزت الجلسة حول تداعيات صعود الحركات الإرهابية فى العالم العربى على الأمن القومى للدول العربية.

مصر 365