أخبار عاجلة

الملك سلمان جعل المواطن هدف التنمية الأول.. وأولوية الدعم للصحة والتعليم والإسكان والتوظيف

الملك سلمان جعل المواطن هدف التنمية الأول.. وأولوية الدعم للصحة والتعليم والإسكان والتوظيف الملك سلمان جعل المواطن هدف التنمية الأول.. وأولوية الدعم للصحة والتعليم والإسكان والتوظيف

    أكد أمين عام مجلس الوزراء عبدالرحمن السدحان على أن مجلس الشورى يضع دائما خطابات خادم الحرمين الشريفين منهاجا لأعماله وطريقا لأدائه بوصفها تحدد الأهداف والبرامج والغايات التي تطمح الدولة إلى تحقيقها خلال السنة المقبلة، وبذلك يشرع المجلس في دراساته وجلساته ومقترحاته انطلاقا من تلك الخطابات ويعمل على تحقيق الأهداف والغايات التي رسمت ملامحها من خادم الحرمين الشريفين أيده الله ووضعها موضع التنفيذ، وقال إن الشورى اعتاد في كل عام على أن يستمع إلى كلمات موجزة ورسائل كثيرة تتعلق بالمسؤولية الاجتماعية والمراقبة الذاتية والضمير.

مسيرة الشورى أثمرت عن قرارات ترشيد الإنفاق لمصلحة الوطن والمواطن

الإعلام والتواصل المجتمعي بالمجلس يتميز في تغطية الخطاب الملكي ويواكب الحدث

من جهته أشار د. أحمد العيسى وزير التعليم إلى أن كلمة الملك سلمان بن عبدالعزيز والتي ألقاها تحت قبة مجلس الشورى يوم أمس، تأتي امتدادا لسياسة الرشيدة في اتباع سياسة الوضوح والشفافية مع الشعب. وقال" المملكة انتهجت مبدأ الشورى منذ تأسيسها على يد المغفور له بإذن الله الملك عبدالعزير آل سعود وهي السياسة التي دأب على انتهاجها أبناؤه الملوك من بعده حتى تحول مجلس الشورى إلى حاضنة للشورى والتمثيل الأول لهذا الهدف السامي عبر مسيرة موفقة للمجلس أثمرت عن قراراتٍ، ساهمتْ في ترشيدِ خياراتِ وقراراتِ الحكومةِ، وفقَ ما تقتضيهِ مصلحةُ الوطنِ والمواطن"، مؤكداً أن المتمعن في مضامين الكلمة الملكية يجدها قد تناولت كل السياسات للدولة الخارجية والداخلية، في شرح مستفيض لأهم القضايا الداخلية ونهج السياسات العامة الخاصة بها مع توضيح موقف المملكة من القضايا الدولية والإقليمية عبر سياستها الخارجية الرزينة والملتزمة تجاه القضايا الإقليمية والدولية والعربية والإسلامية.

وقال العيسى ان مجلس الشورى لطالما حظي بالدعم الكامل من قبل الملك المفدى من أجل تفعيل دورة الريادي في الحياة العامة سواء عبر توسيع صلاحياته أو إتاحة فرصة مشاركة المرأة فيها، وإعطائه الأولية دائما في سن التشريعات والأنظمة والمساءلة والبحث وتكوين اللجان الفاعلة في السياسات العامة للدولة.

بدوره اكد د. وليد الصمعاني وزير العدل ان خطاب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز رسم السياسة المستمرة للمملكة سوى الداخلية او الخارجية واهتم بهموم المواطن بشكل اولى فيما يتعلق بالتعليم او الصحة او الاسكان وكما هي عادته حفظه الله يهتم كثيرا بحاجة المواطن وايضا تطوير الاجهزة الحكومية، موضحاً ان الملك سلمان عزز الدور الريادي للمملكة من خلال لقاءاته مع قادة عدد من دول العالم وايضا يدل على اهتمام الدول على دور المملكة والتواصل معها وكذلك يدل على اهتمام المملكة وتوجهها للتأثير في الساحة العالمية وهذا هو موقف المملكة الدائم في مركز القيادة دائما ولا ادل على ذلك من التحالف العسكري الاسلامي الذي اجتمعت فيه اكثر من 34 دولة بقيادة المملكة.

ويرى خالد العرج وزير الخدمة المدنية أن مضامين خطاب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - أمام مجلس الشورى كان شاملا لكل ما يلامس شؤون المواطن، وينطوي تحت إطار اهتماماته المعيشية، وهو النهج الذي عودنا عليه -حفظه الله -، في جعل الوطن ومواطنيه نصب عينيه دائماً، مؤكداً أن حديث مليكنا المفدى في خطابه الذي أكد فيه أن المواطن السعودي هو هدف التنمية الأول، يوضح الأهمية القصوى التي يوليها -حفظه الله- لإرساء قواعد التنمية وإطلاق مشاريعها الدائمة من خلال ما أشار إليه خادم الحرمين الشريفين – ايده الله - من الاهتمام بقطاعات ومرافق الدولة كافة مع توفير الدعم المادي والبشري والتنظيمي، وغيرها من دعائم التنمية المستدامة التي اضحت سمة مهمة من سمات عصر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان.

وفي ختام تصريحه رفع وزير الخدمة المدنية شكره لخادم الحرمين الشريفين على جهوده المشهودة في تنمية المواطن السعودي والاستثمار به، ولعل ذلك ما تحقق في موافقته - رعاه الله-، على إطلاق برنامج لتنمية الموارد البشرية، والذي حمل اسمه وحظي برعايته ودعمه المطلق، في تأكيد على تنمية كافة مرافق الدولة وتطوير بيئة العمل في القطاع الحكومي، والارتقاء بمستوى الكوادر البشرية فيه، لينعكس ذلك أخيراً على جودة الخدمات المقدمة وتطويرها وتطوير مفاهيم التنمية بها,، وذلك كما جاء في خطابه الكريم.

في شأن آخر، تميزت إدارة لإعلام والتواصل المجتمعي بمجلس الشورى بإدارة د. محمد المهنا خلال افتتاح خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – أعمال السنة الرابعة من الدورة السادسة بحضور كبير على مستوى التنسيق والمتابعة وفي التغطية الإعلامية المباشرة للمناسبة الوطنية الكبرى عبر حساب المجلس في تويتر، وبدأت الإدارة بتوجيهات رئيس المجلس بالإعداد للمناسبة منذ وقت مبكر من خلال إعداد فيلم تلفزيوني عن تاريخ الشورى وإنجازاته تم بثه قبل الحفل في عدد من القنوات التلفزيونية، كما قامت الإدارة بإصدار عدد خاص من مجلة الشورى شمل العديد من الجوانب والإحصاءات عن أعمال المجلس، وأسهمت الإدارة في إعداد معرض للصور التاريخية عن المجلس استعرضه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز قبل دخوله القاعة الكبرى للاحتفال .

وفي هذا السياق أصدرت الإدارة عدداً من التقارير الصحفية التي احتوت العديد من الاحصاءات عن أنشطة المجلس المختلفة ، نشرت على نطاق واسع في مختلف وسائل الإعلام، وواكبت إدارة الإعلام في الشورى الحفل الكبير بعدد من التغريدات على حساب المجلس في موقع التواصل الاجتماعي، بجهود ذاتية ينفذها الإعلاميون الشباب بالمجلس.