جامعة بنى سويف تطلق مبادرة لإيواء 300 طفل من أطفال الشوارع

جامعة بنى سويف تطلق مبادرة لإيواء 300 طفل من أطفال الشوارع جامعة بنى سويف تطلق مبادرة لإيواء 300 طفل من أطفال الشوارع
نظم قطاع خدمة المجتمع بجامعة بنى سويف المؤتمر الأول لأطفال الشوارع (أطفال بلا مأوى) تحت شعار (تعلم وأنتج وارجع لبيتك ) بالتعاون مع الجمعية الطبية المصرية الفرنسية بقاعة الاحتفالات الكبرى بالجامعة، عرض خلاله الدكتور أمين لطفى، رئيس الجامعة، مبادرة الجامعة لايواء 300 طفل من اطفال الشوارع.

أكد رئيس الجامعة ورئيس المؤتمر، أن أطفال الشوارع تعد قضية امن قومى وقنبلة أصبح تأثيرها موجود بالفعل على كل شرائح المجتمع مشيرا إلى ضرورة تخصيص مناطق تضم هؤلاء الأطفال على مستوى الجمهورية تقدم خدمات تعليمية وتقوم على إكسابهم حرف ومهارات لدمجهم فى المجتمع وتحويلهم لثروة بشرية لتحقيق التنمية المستدامة.

أشار رئيس الجامعة إلى ضرورة أن تضع الدولة خطة استراتيجية تنفيذية شاملة فى مدى زمنى محدد ووجود تكامل بين جميع الأطراف ومخصصات ضمن ميزانية الدولة لحل مشكلة أطفال الشوارع.

من جانبة أعرب الدكتور رضا سكر – المدير التنفيذى لبنك الطعام عن سعادته لوجوده بجامعة بنى سويف واهتمامها بتلك القضية الشائكة حيث يولى بنك الطعام المصرى أهمية خاصة بهؤلاء الأطفال من خلال فروعه المتعددة وهى بنك الكساء وبنك الشفاء وبنك المهارات حيث يتم توزيع الوجبات على عدد كبير من دور رعاية أطفال الشوارع بما يكفى احتياجاتهم على مدار الشهر.

ودعا الدكتور أمين لطفى رئيس الجامعة أعضاء من نواب الشعب بالانضمام إلى مجلس إدارة المستشفى الجامعى للتواجد عن قرب مع أعضائه والإلمام بما يدور بالمستشفى الجامعى ومتطلباته والمساهمة فى تلبيتها كوسيط بين الجامعة ووزارة الصحة ولإزالة أى معوقات.

واستعرض رئيس الجامعة خلال لقائة باعضاء مجلس الشعب بقاعة اجتماعات الجامعة، انجازات جامعة بنى سويف فى 2011 وحتى 2015 والخطط الإستراتيجية الموضوعة للنهوض بالجامعة خاصة بعد أن وصلت إلى 24 كلية بعد أن كانت 12 كلية فقط وارتفاع تصنيفها الدولى إلى أقل من 2700 بعد أن كانت تحتل المرتبة 19000 بين جامعات العالم ودخولها مرحلة التنافسية مع جامعات ومخطط لها الوصول إلى 30 كلية كأكبر جامعة تضم عدد كليات خاصة الفريدة من نوعها فى مصر والشرق الأوسط مثل كلية الدراسات العليا للعلوم المتقدمة بالإضافة إلى إنجازات كبيرة تشمل خدمة المجتمع والبيئة وتكنولوجيا المعلومات والعلاقات الدولية وبعد حصول بعض كلياتها على الاعتماد والجودة والاعتراف بشهادات الجامعة فى الخارج ودعم تصنيفها الدولى من خلال الخطط البحثية التى تتناول القضايا الإقليمية والقومية وتوجيه الأبحاث لخدمتها بالإضافة أيضًا إلى دور الجامعة فى تكريم الشخصيات الهامة التى أضافت للعلم والإنسانية والمساهمة فى تطوير المجتمع والارتقاء به وذلك فى عيد العلم من كل عام.

من جانبهم أشاد النواب بالانجازات الكبيرة التى قام بها الدكتور أمين لطفى رئيس الجامعة خلال فترة رئاسته للجامعة واهتمامه بكل المجالات خاصة البحث العلمى وتشجيع النشر الدولى وأهميته وتحقيق أهدافها فى زيادة فى تصنيف الجامعة دوليا حيث أن أساس نجاح الأبحاث العلمية من خلال تحقيق الخطط الخمسية للجامعة والتى ساعدت فى رفع مستوى الجامعة وتصنيفها الدولى وقد أبدى النواب استعدادهم الكامل للحصول على دراسات الجدوى من الجامعة فى هذه المجالات والقيام بدورهم كنواب فى توصيلها للوزراء المعنيين خاصة المالية والتخطيط وغيرها بما يساهم فى تطور ورقى الجامعة.

وأبدى نواب الشعب من محافظة بنى سويف خلال اللقاء استعدادهم التام للمساهمة فى حل كل القضايا التى تتعلق بالجامعة ومتطلباتها ومطالبة رئيس الجامعة بمشاركتهم فى العمل على تنفيذ ما تتطلبه الجامعة فى مجالات البحث العلمى وحل أى معوقات خاصة فيما يتعلق بالمستشفى الجامعى هذا القطاع الطبى الهام فى خدمة المجتمع والمشاكل التى تواجهه من نقص فى الممرضات والموارد المالية مع مناقشة كل ما تم استعراضه من مجلس إدارة المستشفى وعميد الكلية ومدير المستشفى بالمطالبة بزيادة دعم المستشفى خاصة فى التخصصات النادرة الموجودة بمستشفى الجامعة وغير الموجودة بالمحافظة منها المخ والأعصاب والقلب والأوعية الدموية.

وأكد نواب الشعب على أهمية دورهم لدعم جامعة بنى سويف ومستشفى الجامعة وزيادة موازنة المستشفى وحل مشكلة التمويل لدى وزارة المالية والصحة وضرورة التكاتف وعمل مجموعات عمل تخصصية من النواب كفريق عمل جماعى لتحقيق هذه الأهداف ككتلة برلمانية بعيدا عن العمل الفردى وكظهير قوى من بعضهم البعض والاستفادة من قوة الشباب وصوته داخل البرلمان.

من جانبة أشار الدكتور علاء عبد الحليم نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة خلال اللقاء، إلى ضرورة مشاركة النواب مع الجامعة فى مجالات خدمة المجتمع وتنمية البيئة خاصة فى المؤتمرات المزمع عقدها خلال الشهور القادمة عن الجامعة والصناعة فى صناعات (الأسمنت والحديد والصلب والصناعات الثقيلة والنسيج والالكترونيات) وإلقاء الضوء على قطاعات كثيرة أخرى).

أوضح الدكتور منصور حسن عميد كلية الطب خلال اللقاء باستعراضه المشاكل الرئيسية التى تواجه المستشفى الجامعى والتى من أهمها مشكلة التمريض والتمويل وكيفية حلها حيث أن حل هذه المشاكل سيؤدى إلى حل 90% من مشاكل الإجمالية للمستشفى ومطلوب بشكل عاجل 100 ممرضة فى أقل من شهر و250 ممرضة فى أقل من ثلاثة شهور بالإضافة إلى مشكلة التمويل ومطلوب دعم وزارتى الصحة والمالية لهذا القطاع الحيوى والهام.

مصر 365