المصرية للصحة النفسية تنظم مشروعا لوقاية الأطفال من العنف والإدمان

المصرية للصحة النفسية تنظم مشروعا لوقاية الأطفال من العنف والإدمان المصرية للصحة النفسية تنظم مشروعا لوقاية الأطفال من العنف والإدمان
تنظم الجمعية المصرية للصحة النفسية بالتعاون مع جمعية التضامن الاجتماعى ومنع المسكرات ومكافحة المخدرات برئاسة الدكتور أحمد جمال أبو العزايم استشارى الطب النفسى وعلاج الإدمان مشروعاً لوقاية الأطفال العاملين وصغار الحرفيين من العنف والإدمان، وذلك بالتعاون مع الاتحاد النوعى المصرى للجمعيات الأهلية للوقاية من الإدمان.

قال اسلام على السيد مدير الاتحاد والجمعية إنه تم بدأ العمل فى المشروع وذلك بمساعدة الإخصائيين النفسيين والاجتماعيين بالجمعية وتم إجراء عدد 50 بحثًا للأطفال العاملين بمنطقة الوايلى ووسط القاهرة وذلك كمرحلة أولى من المشروع، مضيفًا أن التنسيق يتم مع مديرية التضامن الاجتماعى بالقاهرة لتوسعة المشروع بالتعاون مع جمعيات ومؤسسات أهلية على مستوى محافظة القاهرة وتدريبهم على العمل فى المشروع بجانب تكوين لجان تنفيذية فى أحياء المحافظة تتكون من جمعية أو مؤسسة أهلية مهتمة بالظاهرة ورؤساء الأحياء وأقسام الشرطة بالأحياء بالإضافة إلى إدارات الشئون الاجتماعية والشباب والرياضة والأوقاف والكنيسة والتربية والتعليم، وذلك من أجل تنسيق الجهود الأهلية والحكومية.

وأوضح الدكتور أحمد أبو العزايم أن مشكلة عمالة الطفل المبكرة واحدة من أخطر القضايا الملحة حيث تمثل انتهاكًا لحقوق الطفل فى حياة كريمة آمنة وتحت ظروف قاسية وفى أسوأ الأماكن وأخطرها على صحته والتى تمنعه من استكمال دراسته وتعوق نموه النفسى والصحى والاجتماعى، وأكد أن الأطفال العاملين هم الأكثر عرضة أن يكونوا ضمن أطفال الشوارع.

ويذكر أن الجمعية قامت بالتعاون مع المبادرة التى أطلقتها الدولة عام 2001 لوقاية النشء من تعاطى وإدمان المخدرات بالمشاركة فى عقد مؤتمر فى أكتوبر 2002 بكلية تمريض جامعة القاهرة لدراسة المشاكل النفسية للطفل العامل بالتعاون مع المجلس القومى للطفولة والأمومة والمجلس الإقليمى للصحة النفسية والاتحاد العربى للوقاية من الإدمان والجمعية والذى أسفر عن وضع خطة عاجلة لوقاية الفئات الهشة.

مصر 365