أخبار عاجلة

وزير التعليم العالى:ربط نتائج الأبحاث بالقطاعات الإنتاجية لكى نصل للابتكار

وزير التعليم العالى:ربط نتائج الأبحاث بالقطاعات الإنتاجية لكى نصل للابتكار وزير التعليم العالى:ربط نتائج الأبحاث بالقطاعات الإنتاجية لكى نصل للابتكار
أكد الدكتور أشرف الشيحى، وزير التعليم العالى والبحث العلمى، أهمية ربط نتائج أبحاث العلوم التطبيقية بالقطاعات الإنتاجية بهدف الوصول للإبداع والابتكار ومواكبة عصر المعرفة والتقنيات التى تتقدم بوتيرة متسارعة، حتى بات من الصعب جدا أن تجد مكانا لمن يتقاعس عن مواكبة العلوم والتكنولوجيا فى عالمنا المعاصر.

جاء ذلك خلال كلمته، التى ألقاها نيابة عنه الدكتور عصام خميس نائب وزير التعليم العالى لشئون البحث العلمى، فى افتتاح فعاليات مؤتمر خبراء التعليم العالى العرب الذى بدأ أعماله اليوم بالإسكندرية، ويستمر لمدة 3 أيام، على أن يعقد الاجتماع الوزارى يوم 26 ديسمبر الحالى بحضور وزراء التعليم العالى العرب.

ووجه الوزير شكره لممثلى المنظمة العربية للتربية والعلوم والثقافة (الإليكسو) لاختيار جمهورية العربية لإقامة هذا المؤتمر والاختيار الموفق للأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى لعقد المؤتمر الخامس عشر للوزراء المسئولين عن التعليم العالى والبحث العلمى والذى سيناقش موضوع "تمويل التعليم العالى فى الوطن العربى.

وشدد على أن التعاون أصبح حتميا لا اختياريا، لذا فإن اجتماع القطاعات المعنية والمؤسسات التعليمية في هذا الحدث يعد بداية لنقلة منهجية ونوعية مبتكرة لوضع خطة عمل قابلة للتطبيق، وبالتالى يتمكن أصحاب المصلحة من استخدام قطاع التعليم وقطاع العلوم والتكنولوجيا على المستوى الوطنى والإقليمى لإحراز التقدم المنشود نحو الابتكار المبنى على المعرفة.

وأكد أنه من الضرورى بحث مدى إمكانية المساهمة فى تحديد حاجات ومتطلبات التعليم العالى وطرق التمويل من خلال التجارب التى قامت بها الدول فى الوطن العربى لنتمكن من إصدار البيانات وتوجيهها إلى الجهة القادرة على تلبيتها فى الجامعات ومراكز البحوث، بما يوفق بين الحاجة وإمكانات البحث وتحفيز الباحثين وطلاب الدراسات العليا، أو الخرّيجين على إعداد مشاريع بحوث.

ولفت إلى أهمية تنظيم برنامج لبناء قدرات الخريجين فى مجالات الابتكار وريادة الأعمال التقنية "تدريب المدربين" وربط التعليم العام بالاستراتيجيات والخطط الاقتصادية والاجتماعية، على طرق حديثة تشجع على الابتكار والتعليم الذاتى.

وأوضح أن جودة التعليم من أجل التنمية المستدامة يتيح لكل فرد اكتساب القيم والكفاءات والمهارات والمعارف الضرورية لتشكيل مستقبل يتماشى معها ويقتضى التعليم من أجل التنمية المستدامة إدماج المضامين المتعلقة بها فى التعليم واستخدام أساليب التدريس والتعلم التى تساعد الدارسين على اكتساب المهارات، مثل التفكير النقدى وحفز أنفسهم على العمل من أجل بناء مستقبل أفضل.

مصر 365