ديل بوسكي: الطبيعي هو رحيلي عن منتخب إسبانيا بعد يورو 2016

ديل بوسكي: الطبيعي هو رحيلي عن منتخب إسبانيا بعد يورو 2016 ديل بوسكي: الطبيعي هو رحيلي عن منتخب إسبانيا بعد يورو 2016

(إفي): قال فيسنتي ديل بوسكي إن مستقبله كمدرب للمنتخب الإسباني الأول لكرة القدم يعتمد في المقام الأول على الاتحاد المحلي للعبة، الذي يملك بحسبه القرار النهائي لتحديده، مذكرا بأنه لا يزال أمامه 6 أشهر من العمل مع قبل بطولة أمم أوروبا بفرنسا.

وصرح المدرب خلال تقديم كتابه "الفوز والخسارة.. القوة الانفعالية" بمدينة لاس روثاس الرياضية في مدريد "سننهي الأمر عندما أتحدث مع رئيس الاتحاد. الأمور لا يمكن أن تحل اعتمادا على الفوز أو الخسارة. لاتزال هناك ستة أشهر على بطولة اليورو، وأنا رجل الاتحاد وقبل كل شيء ينبغي علي أن أكون تحت إمرتهم كي يتخذوا القرار النهائي".

وأكد ديل بوسكي أن هذا الكتاب "لا يعني الوداع"، رغم أنه يتحدث في نهايته عن تقاعده.

وذكر المدرب المخضرم في كتابه أنه "إذا سارت الأمور في مسارها الطبيعي، فإنني سأترك المنتخب والاتحاد بعد اليورو المقبل".

وأضاف "أتحدث في الفصل الأخير عن التقاعد وأعتقد أنني أتحدث عنه حال حدوث بعض الشروط. نقول إنه إذا ما سارت الأمور بشكل طبيعي فإن أمرا ما سيحدث. لست خائفا، نعم بالطبع فيما يخص أمور المنزل، ولكني أتحمل مسئولية كبيرة في الأشهر القادمة من منصبي".

وعن تعليقه على تصريحات وزير الدولة لشؤون الرياضة، ميجل كاردينال، الذي أعرب عن رغبته في إقناعه بالاستمرار في منصبه، قال ديل بوسكي "أشكره كثيرا، ولكن الاتحاد هو من سيقرر مستقبل منصبي للعديد من الأسباب، سنسعى لاختيار ما هو أفضل بالنسبة للاتحاد".

فيديو اليوم السابع