غادة عبد الرازق تناصر قضايا النساء المظلومات

الثلاثاء 22-12-2015 01:55

احتفلت الفنانة غادة عبد الرازق مساء أمس بانطلاق تصوير فيلمها "اللي اخشوا ماتوا"، الذي تعود به إلى السينما بعد غياب ثلاث سنوات منذ أخر أفلامها"جرسونيرة" الذي شاركها في بطولته نضال الشافعي ومنذر رياحنة.

حضر حفل الفيلم الذي أقيم داخل ستوديو غادة عبد الرازق كل من عبير صبري وغادة عبد الرازق، إيهاب فهمي، مروة عبد المنعم، سلوى خطاب، والفنانة اللبنانية مروى، أحمد صفوت، محمد محمود عبد العزيز، هايدي كرم، المخرج إسماعيل فاروق، وعدد كبير من أعضاء فريق العمل.

وفي تصريحات خاصة لـ"سيدتي نت"، قالت غادة إن الفيلم يرصد كم المعاناة التي تعيشها فتيات من قهر نفسي وعاطفي وأشارت أن قصة الفيلم جذبتها بشكل كبير ولمست إنسانيتها، وهي بشكل عام تنجذب لمثل هذه القصص التي تحمل عمقا اجتماعيا ونفسيا.

أما مروى التي تشارك غادة للمرة الأولى سينمائيا بعد أن شاركتها تليفزيونيا من خلال مسلسل "سمارة"، فقالت إن الفيلم ينتمي إلى نوعية الميلودراما ويناقش قضية الظلم الذي تتعرض له المرأة من خلال مواقف تحدث في حياة عدد من النساء، حيث يتناول عالم المرأة بسلبياته وإيجابياته من خلال استعراض حالات إنسانية وواقعية تتعرض في بعض الأحيان إلى الظلم في المجتمع بدون داع بسبب أحكامه الشكلية.

من ناحيتها فقالت عبير صبري التي تعود إلي السينما بعد غياب خمس سنوات، إنها سعيدة بتكرار التجربة مع غادة حيث سبق وشاركتها في التلفزيون من خلال مسلسلين، وتشاركها سينمائيا للمرة الأولى موضحة أن الفيلم يعد بمثابة عودة قوية لطرح القضايا النسائية ذات الأبعاد النفسية، على غرار ما شاهدناها مثلا في أفلام "أفواه وأرانب" و"أريد حلاً" وغيرهما.

 

كيف علّق أولاد سامح عبد العزيز على طلاقه من روبي؟

سيدتي