أخبار عاجلة

خالد الفيصل: التشغيل التجريبي لقطار الحرمين 2016

خالد الفيصل: التشغيل التجريبي لقطار الحرمين 2016 خالد الفيصل: التشغيل التجريبي لقطار الحرمين 2016

    أكد مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أن مشروع قطار الحرمين أسهم بشكل مباشر في حل مشكلة الأحياء العشوائية.

وقال الأمير خالد الفيصل لدى تفقده محطات قطار الحرمين في مدينتي مكة المكرمة وجدة أمس، يرافقه وزير النقل م. عبدالله المقبل، والرئيس العام للمؤسسة العامة للخطوط الحديدية م. رميح الرميح، وعدد من المسؤولين إن تنفيذ مشروع قطار الحرمين أسهم في تسريع العمل في مخطط معالجة الأحياء العشوائية، مستشهدا سموه بمحطة الرصيفة التي كانت قبل تنفيذ المشروع تضم 1000 منزل عشوائي، أزيلت لصالح المشروع.

وأضاف الأمير خالد الفيصل سعدت بمرافقه وزير النقل في محطات قطار الحرمين في مكة وجدة، واطلعت على سير الإنجاز والعمل والذي يسير -ولله الحمد - على خير ما يرام وأن الجودة في تنفيذ العمل أخذت بعين الاعتبار.

وتوقع الأمير خالد الفيصل أن يُحدث مشروعا قطار الحرمين والنقل العام بعد الانتهاء منهما – بعون الله – النقلة التي يتمناها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - يحفظه الله - للوطن والمواطن، لافتا إلى أنها ستحدث نقلة اقتصادية واجتماعية وثقافية لدى المجتمع.

ولفت سموه إلى أنه بحسب وزير النقل، فإن التشغيل الكلي لقطار الحرمين سيكون بنهاية 2017 م، فيما سيكون التشغيل التجريبي في العام 2016 م.

وختم الأمير خالد الفيصل حديثه بالتأكيد أن تنسيقا يجري بين الجهات الحكومية والتنفيذية لمشروعي قطار الحرمين والنقل العام ليتم التنفيذ وفق ما هو مخطط له.

من جهته ذكر، وزير النقل م. المقبل أن نسبة الإنجاز في محطتي مكة وجدة بلغ 95%، وأنجزت محطة مدينة الملك عبدالله الاقتصادية في رابغ بالكامل.

ويمثل مشروع قطار الحرمين السريع أحد العناصر الهامة في البرنامج التنفيذي لتوسعة الخطوط الحديدية في المملكة المقر من المجلس الاقتصادي الأعلى، وقد صدرت موافقة خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله تعالى- على أن يتم تنفيذه كمشروع حكومي بتمويل من الصناديق المتخصصة.

 ويعتبر مشروع قطار الحرمين السريع ضرورة ملحة في الوقت الحاضر لعدة اعتبارات من أهمها تنامي عدد الحجاج والمعتمرين عاما بعد عام فضلاً عن المعتمرين والزوار والمقيمين الذين يفدون إلى مكة المكرمة والمدينة المنورة طيلة أشهر السنة وفي مواسم العطل والإجازات.

 ويساهم المشروع في تخفيف الضغط والازدحام على الطرق بين مكة المكرمة والمدينة المنورة ومحافظة جدة والراحة والأمان والسرعة التي يوفرها السفر بالقطارات والتقليل التلوث الناتج عن عوادم السيارات.

 ويتكون مشروع قطار الحرمين من إنشاء خطوط حديدية مكهربة بين مكة المكرمة والمدينة المنورة مروراً بمدينة جدة ومدينة رابغ بطول ٤٥ كلم مجهزة بأنظمة إشارات واتصالات حديثة، كما يوفر المشروع قطارات سريعة بأحدث التقنيات المستعملة في القطارات العالمية إضافة إلى التجهيزات الأخرى التي تجمع بين الضرورة والترفيه والمتعة العالية.

ويتكون من أربع محطات ركاب رئيسية محطتين طرفيتين في كل من مكة المكرمة والمدينة المنورة ومحطتين وسطيتين في كل من مدينة جدة ومدينة الملك عبدالله الاقتصادية برابغ إضافة لمحطة مطار الملك عبدالعزيز الدولي والتي يتم إنشاؤها من قبل هيئة الطيران المدني وسيتم صيانة وتشغيل المشروع وتوفير الطاقة الإضافية لمجابهة نمو الطلب طيلة فترة عقد التشغيل.

ويعد مشروع قطار الحرمين السريع قطارا كهربائيا مزدوجا بطول 450 كم لنقل الركاب، وهو عبارة عن مجموعة من القطارات السريعة ذات تقنية عالية تسير بسرعة تشغيلية 300 كم في الساعة تمر بأربع محطات للركاب في كل من مكة المكرمة وجدة ورابغ والمدينة المنورة، وتم ربط المحطات بنظام النقل العام من خلال توفير أماكن مناسبة لمواقف الحافلات، كما تم ربط المحطات بممرات مشاة تتصل مع محطات القطار الخفيف المزمع تنفيذها في مكة المكرمة والمدينة المنورة وجدة.

ويوفر المشروع عند اكتماله خدمة سريعة وآمنة وموثوقة لنقل الركاب ويضع المملكة في مصاف الدول التي تقدم خدمة النقل بقطارات الركاب السريعة مما سيكون له بالغ الأثر على التنمية الاقتصادية والاجتماعية والسياحية. ولمرور مشروع قطار الحرمين السريع بالعديد من المدن والهجر كان من الضروري استملاك العقارات التي تعترض المشروع لإنشاء المسار والمحطات وكذلك ورش الصيانة ومسار الضغط العالي المغذي للمشروع ومحطات الكهرباء حيث بلغ عدد العقارات المنزوعة لصالح المشروع ما يزيد عن 5470 عقاراً.