أخبار عاجلة

علاج جديد للسرطان لا يضر خلايا الجسم ويتفوق على الكيماوى

علاج جديد للسرطان لا يضر خلايا الجسم ويتفوق على الكيماوى علاج جديد للسرطان لا يضر خلايا الجسم ويتفوق على الكيماوى
يبقى الضرر الأكبر للعلاج الكيماوى الذى يخضع له الملايين من المرضى حول العالم، هو تسببه فى الكثير من الأثار الجانبية والضرر الذى يُحدثه بالأنسجة الصحية السليمة فى الجسم، حيث يؤدى إلى سقوط الشعر وتتضرر الأوعية الدموية بشدة، إضافة إلى الكثير من الأضرار الأخرى.

وتمكن مؤخراً فريق من العلماء بجامعة نورث كارولينا الأمريكية من تطوير علاج جديد للسرطان عن طريق استهداف خلايا الأورام دون التأثير على خلايا الجسم السليمة، وهو ما يجعله يتفوق على العلاج الكيماوى والذى يتسبب فى أضرار صحية كثيرة بجانب خواصه المضادة للأورام.

وكشفت الدراسة التى نشرت بالمجلة الشهيرة "Nature Communications" أن التقنية العلاجية الجديدة تستخدم مادة من المعادن السائلة تعرف باسم "سبيكة الجاليوم إنديوم"، تم تكوينها فى صورة تذوب بالجسم، ويتم تحميلها بالعقاقير الطبية التى تستهدف الخلايا السرطانية دون التأثير على الخلايا السليمة.

وعلى الرغم من أن فكرة إيصال الأدوية إلى مكان الخلايا السرطانية معروفة منذ فترة طويلة، إلا أن التقنية العلاجية الجديدة تتميز بأنها أكثر دقة وأكبر فاعلية، ويستطيع الأطباء باستخدامها تحديد أماكن الأورام بسهولة، بالإضافة إلى أن آلية تصنيع هذه الوسيلة العلاجية غير مكلفة وسهلة للغاية.

وأضاف الباحثون أن حاملات الأدوية الجديدة تم تحضيرها فى طور النانو، وحين تصل إلى الخلايا السرطانية تتأثر بحموضتها لتطلق أيونات الجاليوم، التى تعزز من فاعلية عقار الدوكسوروبوسين المضاد للسرطان، مؤكدين أن التجارب المعملية أثبتت أن سبيكة الجاليوم التى يتم تحميلها بالأدوية المضادة للسرطان تخرج من الجسم بشكل كامل ولا تسبب أى أضرار.
>

اليوم السابع

شبكة عيون الإخبارية