هاكر فرنسى يلتقط مكالمة بين قيادى بداعش ومفجر حافلة الأمن التونسى

هاكر فرنسى يلتقط مكالمة بين قيادى بداعش ومفجر حافلة الأمن التونسى هاكر فرنسى يلتقط مكالمة بين قيادى بداعش ومفجر حافلة الأمن التونسى
يحقق القضاء التونسى فى إفادة هاكر فرنسى قال إنه اخترق مكالمة لانتحارى قبل 24 ساعة من تفجير نفسه وسط العاصمة التونسية الأسبوع الماضى ما أدى الى مقتل 12 عونا من الأمن الرئاسى.

وقال متحدث باسم المحكمة الابتدائية بتونس مساء اليوم الجمعة إن النيابة العامة أعدت تقريرا بشأن تسجيل أذاعته القناة الفرنسية الثانية "فرانس 2" وتقدمت به إلى قاضى التحقيق المتعهد بالبحث فى العملية الارهابية.

وبثت "فرانس 2" مساء الخميس شهادة هاكر فرنسى يدعى بيت قال إنه رصد مكالمة لحسام العبدلى الانتحارى الذى فجر نفسه فى حافلة تقل الأمن الرئاسى بشارع محمد الخامس بقلب العاصمة، قبل 24 ساعة من تنفيذه العملية الارهابية مساء 24 تشرين ثان/نوفمبر الماضي.

ويقول بيت إنه يناضل ضد الحركات الاسلامية المتشددة من وراء حاسوبه وإنه استطاع اختراق مكالمات لعناصر من تنظيم الدولة الاسلامية (داعش).

وأذاعت القناة الفرنسية التسجيل الذى رصده بيت، وهى مكالمة بين قيادى من داعش وعنصر آخر يستعد لتنفيذ هجوم، بحسب بيت.

وتابع بيت إن القيادى كان يردد فى التسجيل "سنشتاق إليك نأمل ان نلحق بك فى القريب العاجل"، وفى المقابل كان العنصر الارهابى يبكى ويحيى شركاءه ويبدو سعيدا بالذهاب إلى الجنة.

ولم يكن بيت يدرك فى البداية ان الارهابى فى التسجيل هو من سينفذ التفجير فى تونس، لكنه يرجح الآن أن يكون هو نفسه.

وقال بيت "عدت الى التسجيلات ليوم الحادث اكتشفت أحد قادة داعش يحيى أبو عبد التونسى ويقول إنه سيكون شهيدا فى الجنة. أدركت حينها ان الأمر يتعلق بنفش الشخص الذى استمعت اليه قبل 24 ساعة".

وقال متحدث باسم المحكمة الابتدائية فى تونس كمال بربوش فى تصريح نقله موقع صحيفة حقائق المحلية "إن القانون يخول لقاضى التحقيق التونسى تقديم مذكرة قضائية دولية يقوم بمقتضاها قاضى التحقيق الفرنسى بالبحث فى قضية تسجيل المكالمة الهاتفية التى كشفها الهاكر الفرنسي".

وأوضح أن قاضى التحقيق الفرنسى سيقوم باستدعاء الأطراف المتداخلة فى هذه المسألة للتحقيق معهم كما أنه سيقوم بحجز ما يلزم حجزه فى هذه القضية.

وقالت قناة "فرانس 2" إن بيت يملك مصادر أخرى لم يكشف عنها وهو يعمل على التحقق من معلومات قبل أن يقدمها لسلطات الدولة المعنية.

وقال بيت "أنا أجد مشتبهين، أضبطهم وأبلغ عنهم".
>

اليوم السابع