أخبار عاجلة

«تمرد» تُشكل هيئة استشارية بعضوية «البرادعى وصباحى وغنيم» لوضع الخطة النهائية لتظاهرات 30 يونيو

«تمرد» تُشكل هيئة استشارية بعضوية «البرادعى وصباحى وغنيم» لوضع الخطة النهائية لتظاهرات 30 يونيو «تمرد» تُشكل هيئة استشارية بعضوية «البرادعى وصباحى وغنيم» لوضع الخطة النهائية لتظاهرات 30 يونيو
«شاهين»: سنضع الاستمارات فى صناديق زجاجية أمام «الاتحادية».. و«وهبة»: تشكيل لجان أمنية مُدربة لحماية التظاهرات من أى عناصر مدسوسة

كتب : أحمد غنيم وعمرو حامد منذ 32 دقيقة

كشفت حملة «تمرد»، عن تشكيلها هيئة استشارية، تضم فى عضويتها الدكتور محمد البرادعى، رئيس حزب الدستور، وحمدين صباحى مؤسس التيار الشعبى، والدكتور محمد غنيم، تكون مهمتها وضع التصور النهائى لخريطة تظاهرات 30 يونيو الجارى، فضلاً عن كونها المرجعية الأساسية للتحركات السياسية، لإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، وإعادة تشكيل لجنة صياغة وتعديل الدستور.

وقال حسن شاهين، المتحدث الإعلامى لـ«تمرد»، إن الحملة انتهت من تشكيل هيئة استشارية تضم الثلاثى «البرادعى وصباحى وغنيم»، تكون مهمتها التنسيق بين جميع القوى الثورية، للوصول لتصور نهائى حول تظاهرات 30 يونيو، والسيناريوهات المختلفة، ومنها استمرار الاعتصام أمام قصر الاتحادية، حتى يرضخ الرئيس محمد مرسى ونظامه لمطلب إجراء الانتخابات الرئاسية المبكرة.

وأشار فى تصريحات لـ«الوطن»، إلى أن الحملة تدرك أن 30 يونيو هو بداية الغضب الشعبى لإسقاط النظام، قائلاً «تمرد تتوقع أن يماطل نظام مرسى أسابيع وربما شهورا، ولذلك نضع الآن خطة طويلة الأمد لضمان استمرار الزخم الشعبى».

وأضاف «شاهين»، أن الحملة لن تخاطب المحكمة الدستورية العليا الآن، بل تطالبها بالاستماع لصوت الشعب والاستجابة له -حسب تعبيره- أمام قصر الاتحادية وفى ميادين جميعاً فى 30 يونيو، كاشفاً عن أن الحملة ستضع نسخة من استمارات سحب الثقة فى صناديق زجاجية أمام القصر الرئاسى، كدليل على أن الشعب يرفض الإخوان ورئيسهم، فضلاً عن رفع كروت حمراء وبالونات سوداء.

وأوضح محمد عبدالعزيز، عضو الحملة المركزية لتمرد، أنه بعد إعلان الحملة تخطيها حاجز الـ15 مليون توقيع، أصبح الآن «مرسى» رئيساً غير شرعى لمصر -حسب تعبيره-، بعد أن خسر الثقة التى حصل عليها فى الانتخابات بتجاوز أعداد رافضيه لمؤيديه، قائلاً لـ«الوطن»، «علينا الآن أن نمنعه من دخول القصر الجمهورى»، مشيراً إلى أن الحملة ستعقد مؤتمرا صحفياً عالمياً الأسبوع الجارى، للإعلان عن الأرقام النهائية، مؤكداً أن نظام الأرشفة الإلكترونية لا يسمح بتكرار الرقم القومى إلا مرة واحدة.

من جانبها، أوضحت مى وهبة، عضو اللجنة الإعلامية لتمرد، أن الخطة النهائية للحملة فى تظاهرات 30 يونيو الجارى، استقرت على تشكيل 4 غرف عمليات، للتعرف على الأوضاع الميدانية للتظاهرات، ومتابعتها أولاً بأول فى القاهرة وباقى المحافظات، مشيرة إلى أن غرفة العمليات الرئيسية ستكون فى محيط قصر الاتحادية، فضلاً عن إنشاء 4 مستشفيات ميدانية تحمل شعار «تمرد»، مجهزة بجميع الإسعافات الأولية، للمساعدة فى علاج المتظاهرين حال نشوب أى اشتباكات أو مشاحنات.

وأشارت إلى أن الحملة تعمل خلال هذه الأيام على تشكيل لجان أمنية مُدربة لحماية التظاهرات من أى عناصر مدسوسة لإفساد التظاهرات، وإظهار المحتجين المطالبين بانتخابات رئاسية مبكرة بمظهر «المخربين»، خصوصاً بعد ما نشر حول تدابير يجهزها تنظيم الإخوان وتيارات الإسلام السياسى المؤيدة لمرسى بشأن تفتيت صف المتظاهرين، مؤكدة أن اللجان الأمنية ستعمل على تأمين التظاهرات فى محيط قصر الاتحادية.

DMC

شبكة عيون الإخبارية