المفتى: تطليق الأم صوريًّا لحين انتهاء مدة تأجيل الجيش للابن محرم شرعا

المفتى:  تطليق الأم صوريًّا  لحين انتهاء مدة تأجيل الجيش للابن محرم شرعا المفتى: تطليق الأم صوريًّا لحين انتهاء مدة تأجيل الجيش للابن محرم شرعا
قال الدكتور شوقى علام ،مفتى الجمهورية، إن حكم التهرب من الجيش عن طريق تطليق الأم طلاقا صوريًّا ثم إرجاعها بالاتفاق العرفى لحين انتهاء مدة تأجيل الجيش للابن،غير جائز ومحرم شرعا.

وأوضح المفتى في فتواه،:" إذا كان التهرب من الخدمة العسكرية مخالفًا للقوانين فالتهرب من أداء هذه الخدمة غير جائز ومحرم شرعا".

وتابع: "إذا وثق الطلاق عند المأذون فإنه يكون طلاقًا محسوبًا ومعتدًّا به شرعًا وقانونًا ولا بد أن يكون الرجوع على يد المأذون لئلا تضيع الحقوق؛ إذ لا يجوز التحايل على القوانين.

وجَرَّم القانون المصرى التهرب مِن الخدمة العسكرية؛ فنص في المادة 49 مِن قانون الخدمة العسكرية والوطنية رقم 127 لسنة 1980م على أنه: «مع عدم الإخلال بحكم المادة (36) يعاقَبُ كُلُّ متخلِّفٍ عن مرحلة الفحص أو التجنيد جاوَزَت سِنُّهُ الثلاثين أو الحادية والثلاثين؛ حسب الأحوال، بالحبس مدةً لا تقل عن ستين يومًا وغرامةٍ لا تقل عن ألفى جنيهٍ ولا تزيد عن خمسة آلاف جنيهٍ أو بإحدى هاتين العقوبتين» .

وبناء على ذلك: فإن التهرب من الخدمة العسكرية أمر محرم، وصاحبه آثم شرعًا.

اليوم السابع