عمر البشير مهاجما "الجنائية الدولية":محكمة سياسية مخصصة لإرهاب الأفارقة

عمر البشير مهاجما "الجنائية الدولية":محكمة سياسية مخصصة لإرهاب الأفارقة عمر البشير مهاجما "الجنائية الدولية":محكمة سياسية مخصصة لإرهاب الأفارقة
رفض الرئيس السودانى، عمر البشير، قرارات المحكمة الجنائية الدولية، معتبراً أنها محكمة سياسية، مخصصة لإرهاب الأفارقة، وأن اتهاماتها الموجهة ضد السودان باطلة و "كاذبة".

وعن العلاقات السودانية الإيرانية قال البشير، فى مقابلة ببرنامج "بصراحة" على شاشة "سكاى نيوز عربية"، مع الإعلامية زينة يازجى، أن علاقة بلاده مع إيران توترت وتراجعت بعد كشف محاولات طهران لنشر المذهب الشيعى فى السودان، خصوصا أن السودان لديها من المشاكل ما يكفيها.

وفيما يتعلق بالوضع الليبى، شدد الرئيس السوادنى، على ضرورة وقف الصراع الليبى، مشيراً إلى أن بلاده دعمت كل ثوار ليبيا ضد القذافى، بسبب دعمه لحركات التمرد فى السودان بنسبة 100% عسكريا وتمويليا، ولكن السودان الآن لا يدعم أى جهة فى ليبيا ، ويسعى لإعادة الوحدة الليبية ، محذراً من خطورة تنظيم داعش، الذى لا يعترف بحدود ويخطط للسيطرة على الحقول النفطية فى ليبيا.

وقال البشير، أن الصادق المهدى، رجل مثقف، لا يمكن تجاوزه ولا يوجد سبب لتواجده خارج السودان فى ظل "الحريات المتاحة" وامتلاكه حزب معارض نشط، و"كذلك حسن الترابى إنسان ذكى ولديه الكثير من الأمور الإيجابية والسلبية"، مؤكداً :"هدفنا خلق أمة سودانية موحدة متطورة".

وأكد أنه سيتنحى فوراً إذا تحرك الشعب السودانى ضده، كما تحركت الشعوب فى واليمن وتونس ضد زعمائها.
>

اليوم السابع