أخبار عاجلة

بالصور.. عباس: إسرائيل مسئولة عن الإحباط واليأس لدى الفلسطينيين

بالصور.. عباس: إسرائيل مسئولة عن الإحباط واليأس لدى الفلسطينيين بالصور.. عباس: إسرائيل مسئولة عن الإحباط واليأس لدى الفلسطينيين

>قال الرئيس الفلسطينى محمود عباس اليوم الخميس إن إسرائيل مسئوولة عن اليأس والإحباط لدى الفلسطينيين وما يولده من ردود أفعال .
>اليوم السابع -11 -2015

واعتبر عباس ، فى مؤتمر صحفى مع رئيس الوزراء اليونانى أليكسيس تسيبراس عقب اجتماعهما فى مدينة رام الله ، أن "اليأس والإحباط وانعدام الأمل بالمستقبل أوصلت شبابنا إلى ما نشهده من ردود أفعال" فى إشارة للهجمات ضد إسرائيل.

وأشار إلى "ما يعيشه الشعب الفلسطينى من ظروف بالغة الصعوبة والخطورة جراء استمرار الاحتلال الإسرائيلى وممارسات مستوطنيه الإجرامية، وعمليات التنكيل والاعتقالات والإعدامات الميدانية لشبابنا والحصار الاقتصادى الخانق".
>اليوم السابع -11 -2015

وذكر عباس أن " الإسرائيلية الحالية أفشلت كل فرص تحقيق السلام، ودمرت الأسس التى بنيت عليها الاتفاقات السياسية والاقتصادية والأمنية معنا، الأمر الذى يجعلنا غير قادرين وحدنا على تطبيق الاتفاقيات الموقعة بين الجانبين".

ودعا إلى "دور أوروبى أكبر فى إيجاد حل سياسى ينهى الاحتلال الإسرائيلى لأرض دولة فلسطين وفق حل الدولتين وعلى أساس حدود عام 1967 وقرارات الشرعية الدولية، وضمن سقف زمنى محدد".

وتابع قائلا: "إننا لا نريد مفاوضات من أجل المفاوضات ولن نقبل بحلول انتقالية أو جزئية، وسنواصل انضمامنا إلى المعاهدات والاتفاقيات الدولية لصون حقوق شعبنا وترسيخ أسس دولتنا الديمقراطية القادمة".

كما أكد عباس "ضرورة أن يستجيب المجتمع الدولى لمطلبنا بتوفير نظام حماية دولية لشعبنا إلى أن ينال حريته واستقلاله".
>اليوم السابع -11 -2015

فى الوقت ذاته ثمن عباس مواقف الاتحاد الأوروبي، خاصة مواقفه تجاه الاستيطان ومنتجاته.

كما رحب بتوصيات البرلمانات الأوروبية لحكوماتها للاعتراف بدولة فلسطين، داعيا الدول التى لم تعترف بعد بدولة فلسطين وتؤمن بحل الدولتين إلى أن تعترف بالدولتين وليس بدولة واحدة.

من جهته أعرب رئيس الوزراء اليونانى عن قلقه إزاء أعمال العنف الممارس بحق المدنيين فى المنطقة والتصاعد المستمر لهذه الأعمال.
>اليوم السابع -11 -2015

كما أبدى قلق بلاده حيال "استمرار توسيع سياسية الاستيطان الإسرائيلى على حساب حقوق الشعب الفلسطيني".

وأكد على أهمية حماية واحترام الوضع التاريخى لجميع المقدسات فى مدينة القدس بما فيها الحرم القدسى الشريف.

وقال إن "أكثر ما يقلقنا انعدام العملية السياسية وغياب فرص التقدم الواضحة فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية واللازمة لبث الأمل المنشود لدى الشعب الفلسطينى الذى يحتاج ويستحق أن يكون لديه هذا الأمل".

وأضاف أن "الجرح العميق النازف المتمثل بالقضية الفلسطينية من أسباب تصاعد الاضطرابات والصراعات فى المنطقة وبالتالى حانت اللحظة لاتخاذ خطوات شجاعة ودعم أى مبادرة دولية لحل القضية الفلسطينية".

وأكد تسيبراس دعم بلاده فى كافة المحافل الدولية لمبدأ حل الدولتين فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية لقيام دولة فلسطينية ذات سيادة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود عام .1967

اليوم السابع -11 -2015
>

اليوم السابع

شبكة عيون الإخبارية