أخبار عاجلة

التلوث البيئى يزيد من اضطرابات أطفال التوحد

التلوث البيئى يزيد من اضطرابات أطفال التوحد التلوث البيئى يزيد من اضطرابات أطفال التوحد
أثبتت العديد من الدراسات العلمية التى أجريت فى كل من الولايات المتحدة الأمريكية وسويسرا وفرنسا أن الاضطرابات التى تزداد لدى الأطفال المصابين بمرض التوحد ظهرت فى الفترة من 1960 و1980 وأصابت واحدا من كل 5 آلاف طفل فى 1975 وواحدا من كل 500 طفل فى 1995 وواحدا من 166 طفلا فى 2005 وواحدا من 68 فى 2014 وفقا لما رصدته مراكز السيطرة والرقابة على مرض التوحد فى أمريكا بالنسبة للأطفال الذين يبلغون الثامنة من عمرهم.

وأشارت دراسة أجراها "بيتر – بيارمان" عالم الاجتماع فى جامعة كولومبيا الأمريكية إلى أن سبب إصابة الأطفال بهذا المرض يرجع إلى ارتفاع سن الأبوين والتى مثلت من 25% إلى 15% إلى 10% من تزايد حالات الإصابة.

وأفادت دراسة لعالمة الأحياء الفرنسية "بربارا – دومونيكس" فى باريس بأن الزيادة السريعة فى اضطراب الأطفال المصابين بالتوحد ترجع إلى تعرض الأم الحامل والأطفال الصغار للتلوث الكيميائى المنتشر فى الجو بسبب الديوكسيد والمبيدات الحشرية والبيسفينول – أ الذى يؤثر على القدرة الإدراكية للطفل حتى وهو فى داخل رحم الأم أو فى مرحلة طفولته الأولى فهو يؤثر على وظيفة الغدة الدرقية.

مصر 365