أخبار عاجلة

الحقيل لـ«الرياض»: أفضل طريقة لخفض أسعار المساكن وجود «عرض يفوق الطلب»

الحقيل لـ«الرياض»: أفضل طريقة لخفض أسعار المساكن وجود «عرض يفوق الطلب» الحقيل لـ«الرياض»: أفضل طريقة لخفض أسعار المساكن وجود «عرض يفوق الطلب»

    شدد وزير الإسكان ماجد بن عبدالله الحقيل على أن أفضل طريقة لخفض المساكن هو وجود "عرض يفوق الطلب"، وقال مجيباً على سؤال ل"الرياض": "خطوات وزارة الإسكان هي دعم العرض بخلق منتجات بشكل أسرع للسوق السعودي وليس هدفنا فقط خفض الأسعار، بل تمكين المواطن أو المستهلك من الحصول على مسكن مناسب بسعره، وقد لا يكون خفض الاسعار هي الاستراتيجية ولكن توفير مساكن المناسبة ومتلائمة مع المواطنين هذا هو الهدف الاسمى".

الحصين: العزل الحراري وكفاءة التكييف ستخفض الاستهلاك إلى 70%

الشيحة: توصيل الكهرباء ل23 موقعاً من مواقع مشروعات الإسكان

جاء ذلك في تصريحات صحافية على هامش حفل توقيع عقود إيصال الخدمة الكهربائية لمشروعات وزارة الاسكان بقيمة اربعة مليارات ريال وتوقيع وزارة المياه والكهرباء والشركة للكهرباء عقود ايصال الخدمة الكهربائية ل29 مخططاً من مخططات المنح في المملكة بقيمة 14 مليار ريال والذي أقيم امس بالرياض.

وفي سؤال ل"الرياض" حول "تغييب" المواطن من المشورة في استراتيجية الإسكان، أوضح الوزير الحقيل بقوله: "هناك مليون و300 ألف مواطن على قوائم الانتظار في وزارة الإسكان أو الصندوق العقاري، وهذا سوف يتيح لنا فرصة أن نتحدث معهم بطرق مختلفة ونتحاور معهم بحيث نفهم احتياجه الحقيقي وقدراته المادية وتطوراته المستقبلية ومن خلالها يمكن توجيه العرض بما يتناسب مع الطلب، وهو طموحنا، وسيلمس المواطن تلك النتائج بالقريب العاجل".

وقال الوزير الحقيل إن وزارة الاسكان لن تعلن عن خططها المستقبلية الا بعد انهاء دراساتها، وسيتم الاعلان عنها لتصبح جميع المعلومات دقيقه سواء في الخطط او التنفيذ.

من ناحيته نوه وزير المياه والكهرباء المهندس عبدالله بن عبدالرحمن الحصين بالخطوات المتخذة والتي من شأنها مواكبة حجة الاستهلاك من الطاقة وقال في هذا الاطار: "هناك شرط العزل الحراري في المباني وأصبح مطلباً اساسياً لإيصال الكهرباء في المباني وينفذ في المدن، والعزل الحراري يخفض الاستهلاك المنزلي الى 40%، كذلك رفع الحد الادني من كفاءة التبريد سيساهم في خفض الاستهلاك الكهربائي الى 70% مع العزل الحراري".

من جهته، أكد المهندس زياد بن محمد الشيحة أنه فور صدور الأمر السامي بتخصيصِ أربعة عشرَ مليار ريال لتوصيلِ الكهرباء لثلاثةٍ وعشرينَ موقعاً من مواقع مشروعات الإسكان تم توقيع الاتفاقية الأولى في أقل من شهرين وتشتمل المشروعات الجديدة على محطات مركزية وفرعية وتوسعة محطات قائمة، وتمديد كابلات على الجهد ثلاث مئة وثمانين (380) كيلوفولت، وأخرى على الجهد مئة واثنين وثلاثين ومئة وعشرة (132/110) كيلوفولت، بالإضافة إلى تمديد خطوط هوائية جهد ثلاث مئة وثمانين (380) كيلوفولت.

وذكر الشيحة أن توقيع المجموعة الأولى من الاتفاقية تقدر بقيمة أربع مليارات ريال وتشمل المشروعات الجديدة إنشاء خمس محطات مركزية جهد ثلاث مئة وثمانين (380) كيلوفولت وإنشاء خمسة عشر محطة فرعية جهد مئة واثنين وثلاثينَ، ومئةٍ وعشرة( 132/110) كيلوفولت وإنشاء خطوط كابلات جهد مئة واثنين وثلاثين ومئة وعشرة (132/110) كيلوفولت بطولِ خمسة وخمسينَ كيلومتر تقريباً.

وعن اتفاقية وزارة المياه والكهرباء والشركة السعودية للكهرباء قال الشيحة إنه تم في هذه الاتفاقية تحديد أولويات مخططات المنح تسعة وعشرين (29) مخططا تتضمن تسعة (9) مخططاتٍ في المنطقةِ الوسطى، وثلاثة عشرَ مخططاً في المنطقة الغربية، وسبعة مخططات في المنطقة الشرقية؛ ويبلغ إجمالي عدد القطع في هذه المخططات مئة واثنتين وأربعين ألفاً وأربع مئة وثلاثة وستين (142.463) قطعة بقيمة إجمالية قدرها أربعة عشر مليار ريال.

وقال الشيحة إن تجهيز وتوقيع الاتفاقية وعقود هذه المشروعات خلال فترة وجيزة يؤكد التزام الشركة السعودية للكهرباء ودعمها المطلق لمشروعات الاسكان وجميع القطاعات التنموية بما يحقق الرفاه والازدهار للوطن والمواطن والمقيم، كما أن هذه المشروعات تعزز من قدرات موثوقية وكفاءة المنظومة الكهربائية في المملكة.