بلطجية يغتصبون معلمة بالإسكندرية ويتركونها في حالة إعياء شديدة

بلطجية يغتصبون معلمة بالإسكندرية ويتركونها في حالة إعياء شديدة بلطجية يغتصبون معلمة بالإسكندرية ويتركونها في حالة إعياء شديدة

تعرضت معلمة بإحدى المدارس الابتدائية بمنطقة العامرية التابعة لإدارة العامرية التعليمية بالإسكندرية للاغتصاب على يد بلطجية أثناء عودتها من الفترة المسائية. 
 تعرضت معلمة بإحدى المدارس الابتدائية بمنطقة العامرية
التابعة لإدارة العامرية التعليمية بالإسكندرية للاغتصاب على يد بلطجية أثناء
عودتها من الفترة المسائية.

وخلال توجه المدرسة إلى منزلها في نهاية اليوم الدراسي،
تتبعها مجموعة من البلطجية، وقاموا باختطافها، والاعتداء عليها في منطقة نائية.

وتلقت مديرية أمن الإسكندرية إخطارا من الأهالي يفيد
بالعثور على م. سفى حالة إعياء شديدة بطريق العامرية غرب الإسكندرية.

تم على إثر ذلك إخطار الجهات المعنية وانتقلت قوة من قسم
شرطة ثان العامرية إلى موقع الحادث، وتبين أنه أثناء خروجها من المدرسة استقلت تروسيكل
بصحبة 3 أشخاص قاموا باختطافها واصطحبوها إلى أرض فضاء بجوار المدرسة، وقاموا
بالاعتداء عليها بالضرب واغتصابها، حتى قرروا اصطحابها إلى شقة أحدهم للتناوب على
اغتصابها، واستقلوا سيارة ميكروباص بصحبتها لنقلها إلى شقة أحدهم، إلا أنها
فاجأتهم بفتح باب السيارة، والقفز منها إلى الشارع للهروب، وعقب ذلك تجمع الأهالي،
وأخطروا الشرطة والإسعاف.

وبتكثيف التحريات، تمكن ضباط مباحث الإسكندرية من ضبط
المتهمين الثلاثة المشاركين في ارتكاب الجريمة، وبمواجهتهم اعترفوا بارتكاب
الواقعة.

وتمكن فريق الأدلة الجنائية من العثور على الهاتف
المحمول الخاص بالضحية في المكان الذي تم الاعتداء عليها فيه، وقررت النيابة
العامة حبس المتهمين أربعة أيام على ذمة التحقيقات، وتحويل الضحية إلى الطب الشرعي،
لتوقيع الكشف الطبى عليها.

من ناحيتهم تظاهر عدد كبير من أولياء أمور طلاب وطالبات والمدرسين،
داخل مكتب مدير إدارة العامرية التعليمية بالإسكندرية، الثلاثاء احتجاجا على الواقعة،
وحملوا الإدارة التعليمية وقسم شرطة العامرية المسئولية عما حدث، لعدم توافر الأمن
سواء للمدرسات أو للطالبات والطلاب، ما تسبب في عدة كوارث كان آخرها واقعة الاغتصاب.

وطالب أولياء الأمور والمدرسون الغاضبون بتوافر دوريات ثابتة
ومواصلات آمنة وتعيين المدرسين بمدارس بجانب أماكنهم السكنية وليس بأماكن نائية
وبعيدة وخاصة الفتيات والسيدات.

معلومات الكاتب