أخبار عاجلة

مرشح بالشرقية يطالب بتفعيل دور المحليات لحل مشاكل المواطنين

أكد الدكتور محمد رضا حبيب، المرشح عن دائرة بلبيس بمحافظة الشرقية، أن مشاكل الدوائر لا تحتاج لنواب برلمان لكن تحتاج لتفعيل الإدارة المحلية ومواجهة الفساد والإهمال الذى عشش فى المصالح الحكومية، فمعظم مشاكل الدائرة تتعلق بالصرف الصحى والخدمة الصحية ومراكز الشباب والفساد فى المحليات وقبل كل ذلك البطالة التى يعانى منها الشباب ليس فقط فى الدائرة ولكن على مستوى الجمهورية.

وأضاف حبيب فى تصريحات صحفية، أن "معظم هذه المشاكل يمكن حلها بسهولة من خلال الإدارة المحلية لكن فتش عن الإهمال والبيرقراطية والفساد أيضا، وكأن الإدارة المحلية تعمل ضد الرئيس، فمثلا فى قرية الزوامل هناك مستشفى الزوامل على طريق الإسماعيلية الزراعى تحتاج إلى تطوير وقدم الأهالى عشرات الطلبات للوزارة والمحافظة لكن دون جدوى، وهناك الصرف الصحى فى الزوامل وسلمنت وأنشاص ومعظم دائرة بلبيس يحتاج إلى تغيير لكن لا أحد يسأل، أما مشاكل مراكز الشباب والوحدات المحلية على مستوى الدائرة فحدث ولا حرج رغم أن معظم هذه المشاكل يمكن حلها لو توفر الضمير وتطبيق القانون، ووقتها سيشعر المواطن أن النظام تغير وأن الثورة أتت بثمارها".

وتابع حبيب: "الرهان على وزير التنمية المحلية الدكتور أحمد زكى بدر كبير فى هذا الإطار لحل مشاكل المواطنين لإعطائهم حرية اختيار نوابهم بعيدا عن استغلال مرشحى المال لحاجات الناخبين لحقوقهم الرئيسية من خدمات صحية أو صرف صحى أو رصف طرق".

ولفت المرشح البرلمانى إلى أن أفضل استثمار للإنسان هو استثماره فى نفسه من خلال التعليم والتأهيل الأكاديمى والممارسة المهنية، قائلاً: "بالطبع البرلمان القادم هو أخطر برلمان فى تاريخ ، لما له من صلاحيات واسعة فى ظل ما تتعرض له مصر من مؤامرات وتهديد لوجودها وهو ما يحتاج لنواب من نوع خاص بعيدا عن نواب رجال الأعمال الذين يريدون السيطرة على البرلمان، أو النواب الذين يبحثون عن الحصانة والمصالح الخاصة، أو حتى النواب الذين يجهلون طبيعة دورهم التشريعى والرقابى، وعلى رأسها التشريعات الخاصة بالإعلام المصرى الذى يعانى من حالة الفوضى والذى يحتاج إلى تشريعات تضمن قيامه بأداء رسالته بمهنية وبما يخدم مصلحة الوطن فى ظل التحديات التى تواجهها مصر حاليا، وتطور نوع الحروب التى تمارس علينا خاصة حروب الجيل الرابع والخامس والتى يلعب الإعلام دورا خطيرا ومؤثرا فيها ولابد من وجود برلمانيين لديهم الخبرة للتعامل مع هذه الملفات" .

وحول الأحزاب قال أستاذ الإعلام: "إنها ليس لها تواجد فى الشارع، والتجربة الحزبية تفتقد ثقة المواطن ومصداقيته، إلى جانب أننى لكى أنضم لحزب لابد أن أكون مقتنعا ببرنامجه وليس من أجل النزول للانتخابات كما يفعل الكثيرون الذين قرروا النزول مؤخرا وهم غير مقتنعين وأحيانا لا يعرفون أهداف وسياسات الحزب الذى انضموا إليه، أما القوائم فكانت بها مشاكل كثيرة يعلمها الجميع، لذا قررت الترشح فردى مستقل حتى لا أكون ملزما بتنفيذ سياسة حزب غير مقتنع بها وأكون مهدد بالفصل من البرلمان لو خالفت توجهات الحزب، إضافة إلى أننى قررت الترشح فرديًا حتى لا أسدد فواتير لأحد سوى أهالى الدائرة ووالعمل لصالح مستقبل أبنائنا، والدفاع عن أهداف ثورة 30 يونيو للحفاظ على مصر".

وحول ملامح البرنامج الانتخابى قال حبيب "اخترت له شعار (فرصة جيل.. معا نستطيع)، وباعتبارى أمثل جيل الشباب فمشكلة البطالة وتأهيل وتدريب وتشغيل الشباب على رأس الأولويات، والبناء على مبادرة الرئيس السيسى فى هذا الإطار، وأيضا مواجهة الفساد فى المحليات والمطالبة بتعيين قيادات شابة تعمل من أجل خدمة المواطن، إضافة إلى مشاكل العمال فى القطاع الخاص ماديا وصحيا، أما فيما يخص دورى فى البرلمان كسلطة تشريعية ورقابية فأنا حريص على أن تكون التشريعات التى ستصدر فى صالح الوطن والمواطن، وممارسة دورى الرقابى على أداء واستغلال الأدوات البرلمانية فى المراقبة من السؤال إلى البيان العاجل مروا بطلب الإحاطة وأخيرا الاستجواب لتصحيح مسار الحكومة بما يخدم المواطنين وليس رجال الأعمال" .

اليوم السابع -10 -2015

اليوم السابع -10 -2015

اليوم السابع -10 -2015
>

اليوم السابع

شبكة عيون الإخبارية