أخبار عاجلة

"الإفتاء":الانضمام للتنظيمات التكفيرية طريق باتجاه واحد والقتل للمتراجعين

"الإفتاء":الانضمام للتنظيمات التكفيرية طريق باتجاه واحد والقتل للمتراجعين "الإفتاء":الانضمام للتنظيمات التكفيرية طريق باتجاه واحد والقتل للمتراجعين
رصد مرصد الفتاوى الشاذة والتكفيرية التابع لدار الإفتاء المصرية قيام تنظيم "داعش" بإعدام 50 مسلحًا من عناصره رميًا بالرصاص، وذلك إثر فرارهم من المعارك بين التنظيم والقوات العراقية فى "بيجى" بمحافظة صلاح الدين شمال العراق.

وأكد المرصد، فى بيان، أن الطريق إلى الجماعات التكفيرية والمتطرفة طريق ذو اتجاه واحد لا يُسمح فيه لأحد بالرجوع أو الانفصال عن التنظيم، وهو ما حدث مع الخمسين مسلحًا التابعين للتنظيم والذين حاولوا الفرار من مناطق القتال، إلا أنه لم يُحالفهم الحظ وتم الامساك بهم وإعدامهم رميًا بالرصاص.

وأضاف المرصد أن العناصر التى تنوى الانضمام إلى التنظيمات التكفيرية قد تملك رفاهية اتخاذ القرار والاختيار بين تلك التنظيمات، إلا أن الأمر مختلف تمامًا فى حالة التراجع عن القرار ومحاولة العودة إلى الوطن وترك التنظيم، حيث لا تسمح التنظيمات التكفيرية بالخروج منها أو الانفصال عنها، ودائما ما يكون العقاب هو القتل بطرق شتى، لكى يكون ذلك رادعًا لكل من يفكر فى الهرب من التنظيم.

وأشار المرصد إلى أن إعدام الخمسين مسلحًا لم يكن الحادث الأول الذى رصده مرصد الفتاوى الشاذة والتكفيرية، وأنه سبقه قيام التنظيم بقتل المئات من المسلحين التابعين له بتهم مثل التخاذل ومحاولة الفرار والهروب من مناطق القتال، حتى وصل الأمر إلى قيام التنظيم بالتحفظ على أموال وأبناء المسلحين التابعين للتنظيم في محاولة أخيرة لمنع عناصره من محاولة الهرب.

وتابع المرصد: إضافة إلى ما سبق يتخذ التنظيم التدابير الأمنية اللازمة لمواجهة موجات الهروب الجماعى للمقاتلين، بحيث لا يُسمح للمسلحين بالتنقل بين القرى والمدن إلا بتصريحات من كبار قيادات التنظيم وبشكل محدد فى المكان والزمان حتى لا تتاح لأحد فرصة الهرب من جحيم القتال تحت راية "داعش".

ودعا المرصد إلى نشر الوعى بخطورة الانضمام إلى الجماعات التكفيرية والتحذير من مغبة الإقدام على تلك الخطوة، والتيقن من أن فرص العودة صعبة للغاية إن لم تكن مستحيلة، بالإضافة إلى أهمية التواصل مع العناصر التى نجحت فى الفرار من التنظيم ونشر شهادتهم من داخل التنظيم وما يجرى فيه من جرائم وفظائع لا يقبلها عقل ولا تقرها شريعة.

مصر 365