أخبار عاجلة

انتقالات برشلونة – بداية نهاية جيل لاماسيا الأسطوري

انتقالات برشلونة – بداية نهاية جيل لاماسيا الأسطوري انتقالات برشلونة – بداية نهاية جيل لاماسيا الأسطوري

سواء كنت مشجعا لبرشلونة أو تشجع فريق أخر لا يمكنك إنكار متعة مباريات الفريق. لما لا وهو يملك نجما هو الأفضل في عالم كرة القدم الآن وهو الأرجنتيني ليونيل ميسي. لكن ميسي ليس الفريق كله فهو عضو وخريج من أكاديمية لا ماسيا التي قدمت لإسبانيا ولبرشلونة العديد من اللاعبين وصنعت جيلا ذهبيا بدأ يتفكك برحيل اللاعبين واعتزالهم واحدا تلو الأخر.

رحل شابي هيرنانديز إلى قطر. ثم جاء الدور على بيدرو رودريجيز هو الأخر ليرحل إلى إنجلترا. ليصبح عدد الراحلين من جيل لا ماسيا الذهبي الذي سيطر ولا زال مسيطرا على أوروبا منذ عام 2009 حتى الآن وفاز بدوري أبطال أوروبا ثلاثة مرات، 4 لاعبين على مدار موسمين.

اعتزل كارليس بويول ورفض فيكتور فالديز تجديد عقده ليجد نفسه أسيرا لمقاعد البدلاء في مانشستر يونايتد. هذا العام رحل شابي للسد القطرة بعد انتهاء عقده ثم رفض بيدرو الجلوس احتياطيا ورحل لتشيلسي ليتبقى من جيل لا ماسيا الأسطوري أربعة لاعبين فقط هم ليونيل ميسي وأندريس إنيستا وجيرارد بيكيه وسيرخيو بوسكيتس.

تعاقد الفريق مع اسمين فقط في نافذة الانتقالات الصيفية بالرغم من إنهما لن يستطيعا المشاركة مع الفريق حتى 1 يناير 2016 بسبب العقوبة الموقعة على برشلونة بحرمانه من التعاقدات لمدة موسم بدأ في يناير 2015.

ضم البلاو جرانا أليكس فيدال ظهير سيفيليا الأيمن بمبلغ قُدر ب17 مليون يورو. والذي سيتم تجهيزه ليكون بديلا لداني ألفيش وقت رحيله كما يمكنه تأدية دور الجناح الهجومي بكفاءة.

كما تعاقد الفريق مع التركي أردا توران لاعب أتليتكو مدريد بمبلغ 34 مليون يورو ليصبح بديلا لكل لاعبي الثلث الهجومي بداية من إنيستا وراكيتيتش مرورا بنيمار وميسي وصولا للويس سواريز.

كما سيتيح توران للفريق التحول لخطة 4-4-2 إذ ما أراد المدرب لويس إنريكي تجربة بعض الخطط الجديدة غير ال4-3-3 التقليدية التي ينتهجها برشلونة منذ أيام بيب جوارديولا.

رحل من الفريق بالإضافة لشابي وبيدرو الظهير الأيمن مارتن مونتويا معارا لإنتر ميلان. ألان هاليلوفيتش الكرواتي معارا لرايو فاليكانو. أليكساندر سونج لوست هام. دينيس سواريز بيع لفياريال. أداما تراوري لأستون فيلا وجيرارد ديلوفيو لإيفرتون. بالإضافة لإبراهيم أفيلاي الذي انتهى عقده وانتقل بالمجان لستوك سيتي.

لم يكن سوق الفريق سيئا من ناحية التدعيمات وخصوصا بالنظر للعقوبة الموقعة على الفريق الإسباني. لكن رحيل شابي وبيدرو في هذا الوقت المبكر من الموسم وعدم استطاعة فيدال وتوران المشاركة حتى يناير ترك دكة الفريق تقريبا بدون لاعبين يستطيعون إحداث الفارق.

وعلى لويس إنريكي أن يأمل أن يكون لاعبيه صغار السن كمنير الحدادي وساندرو راميريز وسيرخي روبيرتو على قدر المسئولية على الأقل حتى منتصف الموسم لتجنب إجهاد لاعبي الفريق الأساسيين والإصابات.

فيديو اليوم السابع