أخبار عاجلة

حاكم عجمان يؤدي صلاة الجنازة على شهيد الواجب

أدى صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، وسمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان، ظهر أمس صلاة الجنازة على جثمان شهيد الوطن، عبد الله علي حسن الحمادي، بمسجد الشيخ زايد بمنطقة الجرف في عجمان، الذي قدم روحه فداء للواجب الوطني، ضمن القوات المشاركة في عملية إعادة الأمل للتحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية الشقيقة، كما أدى الصلاة إلى جانب صاحب السمو حاكم عجمان وسمو ولي العهد، الشيخ أحمد بن حميد النعيمي ممثل الحاكم للشؤون المالية والإدارية ورئيس دائرة التنمية الاقتصادية، والشيخ عبد العزيز بن حميد النعيمي رئيس دائرة التنمية السياحية، والشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية، والشيخ العميد الشيخ سلطان بن عبد الله النعيمي قائد عام شرطة عجمان، وحشد كبير من أبناء إمارة عجمان والمقيمين.

فخر واعتزاز

شيع أهالي عجمان، مع باقي الإمارات، بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره، ظهر أمس، شهيد الوطن، عبد الله علي حسن الحمادي، الذي استشهد أثناء تأديته للواجب في اليمن الشقيق، ضمن القوات المشاركة في عملية إعادة الأمل، وضمن التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية، إلى مثواه الأخير في مقبرة عجمان بمنطقة الجرف، في مشهد مهيب، اختلطت فيه مشاعر الحزن والفخر بالشهيد، وبوجود مجموعة من كبار ضباط القوات المسلحة، وجموع غفيرة من المواطنين والمقيمين، داعين الله تعالى أن يتغمد شهيد الوطن بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح جناته مع الشهداء والصديقين والأبرار، وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان.

وصلى المشيعون بعد ظهر أمس، على جثمان الفقيد الطاهر، عبد الله علي حسن الحمادي، الذي لف بعلم الإمارات في مسجد الشيخ زايد بعجمان الكبير، بحضور عدد كبير من أقارب وزملاء الشهيد من أبناء القوات المسلحة وضباط وجنود من القيادة العامة لشرطة عجمان.

منزلة الشهيد

وتحدث فضيلة الشيخ سالم علي الرحمة، في المصلين، عن فضل الشهادة في سبيل الوطن، مؤكداً أن منزلة الشهداء هي الجنة، كما يشفع لأهله، وأنه حي يرزق، وأن الشهيد فرح عند ربه، وقال، من لم يمت بالسيف مات بغيره، وأن أفضل الموت هو نيل الشهادة في سبل الدفاع عن الحق ونصرة المظلوم والدفاع عن المسلمين والأوطان.

وتلقى والد الشهيد، علي حسن مدير منطقة عجمان التعليمية، وأشقاؤه وأقاربه، العزاء من كبار المسؤولين وجموع المواطنين والمقيمين وأبناء القوات المسلحة والشرطة.

أداء الواجب

وذكر علي حسن الحمادي والد الشهيد، أن الشهيد عبد الله الحمادي خدم وطنه بكل ما أوتي من قوة وإخلاص وتفان، حيث سافر إلى عدة بلدان لتلبية الواجب الوطني، فرزقه الله الشهادة في هذه الأيام، قبيل عيد الأضحى المبارك، وأعرب عن فخره واعتزازه بنيل ابنه الشهادة في سبيل أداء الواجب.

وأشار إلى أن ابنه الشهيد متزوج منذ سنتين، وله طفلة عمرها ما يقارب العام، كما أنه كان ينتظر مولوداً جديداً، لافتاً إلى أن عمره 25 عاماً، وهو خريج كلية عسكرية هندسة مكانيك طيران.

وأضاف والد الشهيد أن الله يختار الجميل والخير بين الشباب والرجال حتى يكون شهيداً، مضيفاً أن هذه السفرة السابعة له لتأدية واجب الوطن، لافتاً إلى أنه لم يتردد يوماً من الأيام في تأدية الواجب الوطني، حتى ولو خسر ابنه الثاني.

ووجه والد الشهيد كلمة لأبناء القوات المسلحة الذين يؤدون واجبهم ضمن القوات المشاركة في عملية إعادة الأمل، لافتاً إلى أنه كله فخر واعتزاز بما قدمه ابنه من تضحيات ومن واجب وطني تجاه وطنه والأوطان العربية، داعياً الله أن يحتسب ابنه بين الشهداء والصديقين.

ووصل خبر الوفاة إلى أسرة الفقيد الذي استشهد فداء للوطن مساء أول أمس، وتم إخطارهم بأن جثمانه سيصل فجراً إلى أرض الوطن.

مهمة وطنية

وقال يوسف شقيق الشهيد، إنه كان دائماً يلبي نداء الوطن والمشاركة مع زملائه الأبطال في الدفاع عن مكتسباته، حيث كان دائماً يردد على مسامع أهله «إنه في مهمة وطنية» ليغرس فيهم الانتماء للوطن والقيادة. وأكد يوسف علي حسن، أنهم جميعاً فداء للوطن، وأن العزاء الوحيد أن الفقيد استشهد أثناء تأدية واجبه، إلى جانب القوات السعودية المشتركة، سائلاً العلي العظيم أن يتغمده برحمته، وأن يتقبله عنده من الشهداء.

وقال عم الشهيد غلام حسن الحمادي، إن عبد الله توفي بطلاً، ويعتبر قدوة للجميع، نتمنى أن يتقبله الله شهيداً مجاهداً، ويرفع منزلته في عليّين، لافتاً إلى أن التضحية بالروح من أجل الوطن أعلى مراتب العزة والفخر، والنهاية الجليلة التي ترفع الرأس، وأن لديه خمسة أولاد، منهم اثنان يعملان في القوات المسلحة.

وأكد أن الشهيد لبى نداء الواجب الوطني من أجل دينه ومن أجل وطنه، لافتاً إلى أن كلمة الشهيد يتمنى نيلها الكثيرون، لكن لا ينالها إلا الرجال الذين وهبوا أنفسهم للدفاع عن الوطن.

التزام

من جانبه، قال عبد الله عبيد مدير منطقة عجمان التعليمية السابق، الذي كان حزيناً على فراق عبد الله، كونه كان يؤدي جميع فروض الصلاة بجانبه خلال فترة إجازته، إن الشهيد كان يتصف بالأخلاق العالية والمواظبة على الصلاة في المسجد، كما عرف بالهدوء واحترام الآخرين منذ أن كان طالباً في مراحل التعليم المختلفة، ومساعدة الآخرين قبل الأقارب.

وذكر أن مجابهة العدو لردعه، واجب على كل شاب قادر في الإمارات، داعياً جميع المواطنين أن ينضموا للتضحية من أجل الوطن.

وأوضح محمد علي رحمة، جار الشهيد، أن الشهيد كان يتمتع بالأخلاق العالية، وكان سريعاً في مد يد الخير إلى الناس، وكان محبوباً بين أفراد الأسرة وجيرانه في منطقة الجرف جميعاً، ودائماً موجود في المسجد يؤدي الفرض مع الجماعة.

شهداء الإمارات لبوا نداء الواجب

أكد الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط في عجمان، أن استشهاد 45 جندياً إماراتياً من أبناء الوطن في اليمن، يأتي جزءاً من سلسلة التضحيات التي تقدمها الإمارات يومياً من أجل تلبية نداء الواجب، وحفظ الجوار، وحماية الأوطان، والذود عنها فداء للوطن، لافتاً إلى أن استشهادهم دليل التضحية والفداء، التي تقدمها الإمارات للآخرين منذ سابق عهدها، إبان تأسيس الاتحاد، بقيادة والدنا المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي تعلمنا منه معاني التضحية والفداء من أجل حماية الحقوق وحفظ الأوطان.

حميد النعيمي يعزي في الشهيد عبدالله الحمادي

قدم صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان واجب العزاء لأسرة ووالد شهيد الوطن عبدالله علي حسن الحمادي، الذي استشهد في اليمن ضمن القوات المشاركة في عملية «إعادة الأمل» للتحالف العربي، الذي تقوده المملكة العربية السعودية الشقيقة للوقوف إلى جانب الشرعية في اليمن.

وأعرب صاحب السمو حاكم عجمان - خلال زيارته لخيمة العزاء بمنطقة الجرف في عجمان - عن خالص تعازيه وصادق مواساته لوالد ولأسرة الشهيد، داعياً الله العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته وأن ينزله منازل الصديقين والشهداء والأبرار وأن يسكنه فسيح جناته وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان.

كما قدم واجب العزاء إلى جانب سموه، الشيخ عبدالعزيز بن حميد النعيمي رئيس دائرة التنمية السياحية في عجمان والشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط وعبدالله أمين الشرفا المستشار بالديوان الأميري وعدد من كبار المسؤولين.

مواساة

وقدم سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان مساء أمس واجب العزاء لأسرتي وذوي وأولاد الشهيدين الملازم أول عبدالله سعيد شيخان الكلباني والوكيل ثاني سلطان عبيد سيف الكعبي من منطقة مصفوت التابعة لإمارة عجمان اللذين قدما روحيهما فداء للوطن والحق والواجب ضمن قوات التحالف في عملية «إعادة الأمل» باليمن.

وأعرب سمو الشيخ عمار عن خالص تعازيه وصادق مواساته لأسر وذوي الشهداء -خلال زيارته مجالس العزاء في منطقة مصفوت بعجمان- سائلا الله العلي القدير أن يتغمدهما بواسع رحمته وأن ينزلهما منازل الصديقين والشهداء والأبرار، وأن يسكنهما فسيح جناته، وأن يلهم ذويهما الصبر والسلوان.

كما قدم واجب العزاء إلى جانب سموه الشيخ صقر بن راشد النعيمي وسالم بن أحمد النعيمي مستشار صاحب السمو حاكم عجمان لشؤون التعليم والأعمال الخيرية وعبدالله أمين الشرفا المستشار بالديوان الأميري وحمد بن غليطة السكرتير الخاص لصاحب السمو حاكم عجمان وعدد من كبار المسؤولين.