أخبار عاجلة

قيادى بحزب الأصالة والمعاصرة المغربى: حزبنا يحقق خطوات إلى الأمام

قيادى بحزب الأصالة والمعاصرة المغربى: حزبنا يحقق خطوات إلى الأمام قيادى بحزب الأصالة والمعاصرة المغربى: حزبنا يحقق خطوات إلى الأمام
قال قيادى بارز بحزب الأصالة والمعاصرة، المعارض فى المغرب بعد إعلان نتائج الانتخابات البلدية اليوم السبت، إن حزبه "لم يحافظ فقط على موقعه بل حقق خطوات إلى الأمام بالرغم من الصعوبات".

وأضاف الياس العمارى نائب رئيس الحزب، الذى تصدر الانتخابات البلدية فى المغرب بحصوله على 6655 مقعدا: "الحزب رغم كل العراقيل والهجومات لم يحافظ فقط على موقعه بقدر ما حقق خطوات إلى الأمام."

وتابع العمارى فى مؤتمر صحفى، أن حزبه لم يفقد أصواتاً ولا أعضاء مقارنة بانتخابات 2009 بل أنه زاد من عدد الأصوات والاعضاء.

وضرب العمارى مثلا بمدينة طنجة التى قال إن عدد أعضاء الحزب فى مجلس المدينة، ارتفع من سبعة أعضاء فى انتخابات 2009 إلى 12 عضوا فى الانتخابات البلدية الحالية.

وحافظ الحزب أيضا على عدد أعضائه فى مجلس مدينة الرباط بـ 21 عضوا وفى مراكش من 17 عضوا إلى 22 عضوا بينما فقد فى الدار البيضاء أربعة مقاعد من 19 إلى 15 عضوا.

وقال العمارى، إن أداء حزبه الذى تأسس فى عام 2008 بمبادرة من صديق مقرب من العاهل المغربى، تراوح بين متوسط وقوى "فى مدن لم نكن فيها كاغادير وتطوان والناظور."

وأعتبر الحزب، أن هذه الانتخابات شابتها انتهاكات "كثيرة جدا جدا"، وأضاف"ربما نحن الحزب الوحيد الذى قدم اغلب الشكاوى إلى السلطة الادارية."

وقال وزير الداخلية محمد حصاد، فى مؤتمر صحفى مساء أمس الجمعة، إن التجاوزات كانت محدودة وأن السلطات تدخلت فى الوقت المناسب لأعمال القانون.

وأعتبر مراقبون أن حزب العدالة والتنمية الإسلامى، المعتدل ومنافس حزب الأصالة والمعاصرة، أبرز الفائزين فى هذه الانتخابات.

وفى حين قال حزب العدالة والتنمية، إنه سيبحث الدخول فى تحالفات مع الاحزاب التى تشكل معه الائتلاف الحكومى قال الياس العمارى، إن "أحزاب المعارضة قررت عدم المشاركة فى أى تحالف يقوده حزب العدالة والتنمية".

وهذه أول انتخابات بعد التعديلات التى أدخلت على الدستور عام 2011 بضغط من الشارع المغربى تحت تأثير الاحتجاجات الشعبية التى شهدتها عدة دول عربية فيما عرف باسم الربيع العربى.
>

مصر 365