أخبار عاجلة

واشنطن: «المحافظون الجدد» يعودون بقوة إلى الساحة السياسية

واشنطن: «المحافظون الجدد» يعودون بقوة إلى الساحة السياسية واشنطن: «المحافظون الجدد» يعودون بقوة إلى الساحة السياسية

    بعد ان ساد الاعتقاد بان خطاب "المحافظين الجدد" قد ولى الى غير رجعة ودفن في حرب العراق، عاد ذلك النهج العسكري المروج لاستخدام القوة في السياسة الخارجية الاميركية يطل برأسه مجددا في حملة انتخابات الرئاسة 2016.

وخلال العقد الماضي خرج "المحافظون الجدد" الذين يمثلهم نائب الرئيس السابق ديك تشيني ووزير الدفاع السابق دونالد رمسفلد، من الساحة السياسية وباتوا "موضة قديمة".

لكن حملة انتخابات الرئاسة 2016 شهدت عودة مرشحين جمهوريين يعتمدون على مستشارين ارتبطت اسماؤهم في السابق بكوارث "الحرب الاستباقية" التي شنها الرئيس السابق جورج بوش على العراق.

وخلال المناظرات بين المرشحين الجمهوريين التي جرت الاسبوع الماضي، حرص 17 مرشحا على التأكيد ان باراك اوباما رئيس ضعيف، متعهدين تبني منهاج اكثر قوة في السياسة الخارجية لبلادهم.

واعتبر المرشحون الجمهوريون ان الحذر والواقعية التي تبناها اوباما في حكمه هي خلل في القيادة الاميركية ادى الى فراغ في القوة سمح لكل من وايران والصين والجماعات الجهادية ان تنشر الفوضى في العالم.

واعلن السناتور تيد كروز احد الراغبين في الوصول الى البيت الابيض "نحتاج الى قائد جديد يقف في وجه الاعداء".

وسعيا منه الى تجنب الجو المعادي للحرب الذي حمل اوباما الى الرئاسة، اكد السناتور ليندسي غراهام ضرورة ارسال قوات اميركية الى العراق وسورية لقتال تنظيم داعش. واذا بدا ذلك الخطاب مألوفا، فكذلك كانت الوجوه.

من جهته، لجأ المرشح جيب بوش، شقيق الرئيس الاسبق جورج بوش، الى بول وولفويتز، الذي كان من ابرز الداعين لغزو العراق عندما كان مساعدا لرمسفيلد، ليكون مستشاره.

اما السناتور ماركو روبيو فمساعده هو جايمي فلاي الذي عمل في فريق الامن القومي للرئيس السابق جورج بوش.

في 2013، قال فلاي ان على الولايات المتحدة ان تتبنى سياسة تغيير النظام في ايران من خلال شن حملة قصف واسعة على اهداف حكومية.

وليس من المستغرب ان يلجأ مرشحون جمهوريون الى اشخاص عملوا في ادارتي بوش السابقتين نظرا لخبرتهم في مجال السياسة الخارجية.

ونظرا الى ان العمل الحكومي في واشنطن مسيس للغاية، فقد عمل هؤلاء طوال السنوات السبع الماضية في مؤسسات للابحاث وفي القطاع الخاص بانتظار ان يعودوا مجددا.

الا ان بعض الجمهوريين يرون اسبابا اكثر منهجية للعودة الى الماضي.

ويعرب لورنس ويلكرسون الجمهوري الذي كان منافسا للمحافظين الجدد اثناء عمله رئيسا لهيئة موظفي كولن باول خلال ادارة بوش، عن اعتقاده بان السياسات الحزبية، وعدم الاستعداد لقبول تناقس سلطة اميركا في العالم دفع بالمرشحين الى اعتناق افكار المحافظين الجدد.

واضاف "لقد وجدوا انه من غير الممكن لهم الفوز بالرئاسة بدون 12 بالمئة من الاميركيين المجانين"، في اشارة الى الناخبين المحافظين المتدينين المتطرفين الذين يسعى المرشحون الى استمالتهم للفوز بترشيح الحزب الجمهوري لسباق الرئاسة.

وقال لوكالة الأنباء الفرنسية "الجمهوريون يحتاجون الى اصواتهم، وهم يصوتون كما انهم يكرهون الرئيس كرها شديدا. بعضهم عنصريون متعصبون جدا". الا ان السبب هو النظرة الى القوة الاميركية وكيفية استخدامها.

واكد ويلكرسون، الكولونيل السابق في الجيش الاميركي، ان "الولايات المتحدة تفقد قوتها".

واضاف ان المرشحين الجمهوريين يريدون ان يقولوا للناخبين "نحن أمة لا يستغني عنها العالم، نحن الشعب الاستثنائي، علينا ان نعود الى القمة مجددا".

واضاف انهم ينسون دور جورج بوش وتشيني في تدهور مكانة اميركا، ويقولون "بالمناسبة، فإن الرجل الموجود في البيت الابيض والذي تصادف انه اسود بذل جهوده لتسريع ذلك".

ويعتقد انه اذا فاز امثال جيب بوش او روبيو بالرئاسة فانهم من المرجح ان لا يطبقوا معظم ما يقولونه.

ويقول "عندما يدرك هؤلاء الحقيقة، ويحصلون على اول جلسة اطلاع على المعلومات، ويصبحوا في المكتب البيضاوي، اعتقد وأمل أن تعود القيادة المسؤولة".

ويشير المحافظون الجدد من جانبهم الى صعود تنظيم داعش والازمات في ليبيا واوكرانيا وغيرها من الدول ويعتبرون ذلك دليلا على ضرورة تغيير العقيدة.

وكتب مارك مويار الباحث في معهد ابحاث السياسة الخارجية على مدونته "لقد اتسمت رئاسة اوباما باكملها بالتعامل مع السياسة الخارجية على انها تمرين في ادارة الازمات".

واضاف ان "الاشهر المتبقية لاوباما في الرئاسة ستمنح اعداء اميركا الوقت لزيادة قوتهم".

وتابع "ان استمرار السلبية والرمزية قد يؤدي كذلك الى اقدام الاعداء على استفزازات في مسعاهم لسرقة المزيد من الاغنام قبل ان يأتي راع اكثر يقظة".

ويتوقع ان تشهد الفترة المتبقية من حكم اوباما والحملة الانتخابية لخلافته المزيد من الخطاب المحافظ الجديد المتشدد.