أخبار عاجلة

الحكومة اليمنية تعلن خطة تنفيذية لاستئناف العملية السياسية

الحكومة اليمنية تعلن خطة تنفيذية لاستئناف العملية السياسية الحكومة اليمنية تعلن خطة تنفيذية لاستئناف العملية السياسية

    قتل ثلاثة أشخاص على الأقل وأصيب أكثر من عشرة آخرين في قصف لمليشيات الحوثي والرئيس المخلوع علي عبدالله صالح على جامع السعيد بمنطقة عصيفرة بمدينة تعز.

وقالت مصادر محلية وسكان ل"الرياض" إن الحوثيين وقوات صالح قصفوا بشكل عشوائي جامع السعيد أثناء قيام المصلين بأداء صلاة الجمعة، كما قصف الحوثيون وقوات صالح أحياء سكنية عديدة في المدينة، وأكدت مصادر محلية سقوط جرحى بينهم أطفال في قصف بجوار فندق المختار.

ويأتي هذا بعد يوم واحد على مقتل ستة وإصابة العشرات في قصف طال حي وادي المدام واستهدف أطفال أثناء جلب ، واستمرت أمس المواجهات والقصف العشوائي لمليشيات صالح والحوثي في مناطق متفرقة من مدينة تعز، ويأتي هذا بعد يوم على مقتل 12 وجرح 71 من مليشيا الحوثي وصالح ومقتل 4 وإصابة 11 من القوات الموالية للشرعية في مواجهات في تعز.

وأفادت مصادر محلية وطبية في المقاومة ل"الرياض" الخميس بمقتل 5 وجرح 3 من مليشيات الحوثي وصالح في منطقة عقاقة غربي تعز فيما قتل 7 وجرح 11 في جبل صبر المطل على مدينة تعز فيما أصيب 57 آخرون في مواقع متفرقة، وأفادت المصادر بمقتل 4 وجرح 11 من القوات الموالية للشرعية في منطقة الضباب جنوب غرب مدينة تعز وفي مواجهات في حي الجمهوري والزنقل، وفي مدينة وجبل صبر الذي يتعرض لحصار وقصف عشوائي في محاولة من المليشيات لاستعادة السيطرة على مديرية مشرعة وحدنان.

وتفرض جماعة الحوثي حصارا على المديرية بقطعها الطريق الواصل بينها وبين المدينة في منطقة صينة المرور ومنعها لنقل المواد الغذائية الأساسية عن المديرية كما تسيطر المليشيات على الممر الآخر عبر مديرية الموادم وتستخدمها لتعزيز تواجدها المسلح.

وبعد بيان المقاومة الذي انتقد واتهمها بالتقصير في دعم المقاومة في تعز، أجرى الرئيس عبدربه منصور هادي الخميس اتصالاً هاتفياً بقائد اللواء 35 مدرع في تعز العميد عدنان الحمادي، طمأن فيه هادي الحمادي والمقاومة، أن محافظة تعز في طريقها إلى التحرر وأن الدعم سيصلها قريبا وما على الجيش الموالي للشرعية والمقاومة الشعبية سوى المزيد من الثبات والصمود في وجه القوى الانقلابية الغاشمة التي تحاول جر البلاد إلى مزيد من العنف والدمار. كما أعلن الناطق باسم المقاومة في تعز محمد مقبل الحميري انه التقى عدد من المسؤولين في الرياض وناقش معهم وضع تعز وأنهم ابدوا تفهما ووعدوا بتقديم الدعم اللازم للمقاومة ورفع معاناة أبناء المدينة التي تتعرض لحصار منذ عدة أشهر من قبل مليشيات صالح والحوثي.

وذكر الناطق باسم المقاومة عبدالواحد حيدر ل"الرياض" إن الحوثيين ومنذ أمس يقومون بقصف القرى في مديرية الرضمة التي كانت المقاومة سيطرت عليها بالأسلحة الثقيلة ما أدى إلى نزوح عشرات الأسر من المنطقة، بعد أن نصب اللواء ٥٥ الموالي لصالح والمتمركز في مديرية يريم مدافع وقاذفات صواريخ كاتيوشا في المناطق الجبلية، حيث قامت ميليشات الحوثي بتفجير منزل أحد شيوخ القبائل بعد إعلان انضمامه للمقاومة في اب، وكان طيران التحالف شن أمس عدة غارات على مواقع للحوثيين وقوات صالح في مناطق في محافظة اب.

إلى ذلك سيطر رجال المقاومة الشعبية على مديرية الطفة بمحافظة البيضاء الخميس، كأول مديرية في المحافظة يتم تحريرها من المسلحين الحوثيين والقوات الموالية لصالح، وجاءت سيطرة المقاومة بعد معارك عنيفة دارت بين الطرفين، سيطرت خلالها المقاومة على معسكر العريف، فيما سقط عدد من الحوثيين قتلى وجرحى، واستولى رجال المقاومة على ثلاث مدرعات BMB ودبابتين، بالإضافة لعدد من الأسلحة الثقيلة التي كان يسيطر عليها الحوثيين في المعسكر.

وفي محافظة الحديدة أفاد سكان محليون بأن اشتباكات دارت أمس الجمعة بين بوارج التحالف العربي ومليشيا الحوثي وصالح جنوب مدينة الحديدة غربي اليمن، وقال السكان بأن بوارج لقوات التحالف اقتربت من سواحل النخيلة بمديرية الدريهمي جنوب مدينة الحديدة وأن اشتباكات اندلعت مع مدفعية مليشيا الحوثيين وصالح، وقال شهود عيان أن الحوثيين أطلقوا قذائف مدفعية من مواقعهم في سواحل منطقة الطائف بمديرية الدريهمي على بوارج اقتربت من الساحل فيما ردت البوارج بالقصف على مواقع للحوثيين في منطقة الطائف، ويأتي هذا فيما كان طيران التحالف قد قصف تجمعات للمليشيات في الحديدة مساء الخميس.

من جانب آخر أعلنت الحكومة اليمنية عن خطة تنفيذية لها لاستئناف العملية السياسية في البلاد، بعد أن توقفت عقب سيطرة مسلحي جماعة الحوثي على العاصمة صنعاء في ال21 من سبتمبر من العام المنصرم 2014م.

وذكرت الحكومة التي عقدت اجتماعها الدوري برئاسة نائب رئيس الجمهورية رئيس مجلس الوزراء الخميس أنها ناقشت نتائج الاجتماع مع المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ، مضيفة أنه و"كمبادرة سياسية ستقدم الحكومة اليمنية خلال الأيام القادمة آلية عمل تنفيذية على ضوء القرار 2216 لاستئناف العملية السياسية والخروج بالبلاد إلى بر الأمان"، ولم توضح الحكومة ماهية هذه الخطة لكن مصادر سياسية توقعت أن تقوم الحكومة بتقديم خطة مفصلة لعملية تنفيذ قرار مجلس الأمن من قبل الحوثيين.

على صعيد آخر فرقت ملشيات الحوثي تظاهرة نسائية واعتدوا عليهم بالضرب جراء تظاهرة لهن في شارع الجزائر بصنعاء وإحراقهم إطارات السيارات احتجاجا على قيام الحوثيين بإيقاف توزيع البنزين في المحطة المخصصة للنساء وبيعه بالسوق السوداء، وقال شهود عيان إن الحوثيين اعتدوا بالضرب والشتم على بعض النساء عقب اعتراضهن على إغلاق المحطة بعد انتظارهن لأيام في طابور طويل، وقالت شهود عيان إن الحوثيين اعتقلوا خمسة نساء.