نصر الله يدعو للحوار مع عون ويؤكد: لا يمكن عزله سياسيا

نصر الله يدعو للحوار مع عون ويؤكد: لا يمكن عزله سياسيا نصر الله يدعو للحوار مع عون ويؤكد: لا يمكن عزله سياسيا
دعا أمين عام حزب الله حسن نصر الله إلى الحوار مع العماد ميشال عون رئيس التيار الوطنى الحر بدلا من استفزازه، ملوحا بإمكانية استخدام الحزب كافة الخيارات لدعم حلفائه خاصة الذين وقفوا معه فى الحرب الإسرائيلية على لبنان عام 2006.

وقال نصر الله ـ فى كلمة فى ذكرى الحرب الإسرائيلية على لبنان عبر شاشة وضعت فى منطقة وادى الحجير بجنوب لبنان، التى شهدت معارك خلال تلك الحرب - " نرفض كسر أو عزل أى حليف لنا خصوصا أولئك الذين وقفوا معنا فى حرب يوليو 2006 ووضعوا مصيرهم مع مصيرنا".

وخاطب نصر الله القوى السياسية فى لبنان، قائلا "هذا الموضوع أخلاقى وليس سياسيا فقط تجاه حلفائنا، لا يمكنكم أن تكسروا العماد ميشال عون أو تعزلوه، وهو ممر الزامى لانتخابات الرئاسة اللبنانية، ونحن ملتزمون بهذا الموقف "، مؤكدا أن ايران لا يمكن أن تضغط على حلفائها فى لبنان، ومن يقتنع بذلك واهم. على حد قوله.

وتساءل "هل لدى من يستكبر ويفكر بالكسر والعزل ضمانات بأن يبقى الشارع للتيار الوطنى الحر وحده ؟ ألا يوجد حلفاء له؟، أن الخيارات مفتوحة فى دعم حلفائنا".

وقال : نحن نعيش أزمة سياسية وطنية، ونحتاج إلى قامات تتخذ القرار، أن الحوار هو الطريق المؤدى للشراكة، فالشراكة تؤدى إلى بناء الدولة، ونحن نحتاج إلى مبادرات".

ووجه نداء إلى القيادات المسيحية الوطنية فى لبنان، دعاها فيه إلى إعادة النظر فى إعادة فتح المجلس النيابى (المعطل حاليا) من أجل معالجة قضايا اللبنانيين وفتح الحوار وإيجاد حل من أجل لبنان.

وقال " يجب أن نقتنع جميعا بقيام الدولة التى يشترك فيها الجميع ويشعرون فيها بعدم التمييز والحرمان بين المناطق والطوائف، وبأن ينتهى التفكير على أساس الطائفة - القائدة، إذ لا طائفة يمكنها القيام بهذا الدور، فهذه العقلية يجب أن تخرج من العقول، وإلا استمررنا فى الأزمات".

وأضاف "كلنا شركاء فى الخوف والغبن، فمن هو المطمئن على وجود طائفته وعلى وجود لبنان أمام ما يحدث فى المنطقة ؟، ونأسف لأن اللبنانيين اليوم متساوون بالخوف والغبن، ولا حل إلا بالدولة لأنها الضمانة الحقيقية".

مصر 365