أخبار عاجلة

استمرار التفاعل مع وسم #شهيد_الإمارات_عبدالرحمن_البلوشي

استمرار التفاعل مع وسم #شهيد_الإمارات_عبدالرحمن_البلوشي استمرار التفاعل مع وسم #شهيد_الإمارات_عبدالرحمن_البلوشي

تواصل لليوم الثاني تفاعل مغردي موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» مع وسم (#شهيد_الإمارات_عبدالرحمن_البلوشي)، حيث استمرت تغريدات التعازي والمواساة لذوي شهيد الوطن، معبرين في الوقت ذاته عن فخرهم برجال القوات المسلحة المشاركين في عملية إعادة الأمل.

وغرّد الإعلامي علي خليفة علي: «فارس جديد يترجل من قافلة أبطال العز والمجد، تقبله الله شهيداً، وحشره مع الصديقين، وجعل مثواه الفردوس»، وتفاعل ياسر: «ها هم أبناؤك يا وطني، يوفون بما أقسموا «نموت لتحيا دولة الإمارات العربية المتحدة»، رحم الله الشهداء»، وقال محمد طارق: «اللهم اغفر له وارحمه، وارفع درجته في المهديين»، ودوّن أحمد المنصوري: «قدام يا محمد ولا نرجع ورى قدام ما نرجع ومن يرجع شهيد حنا جنودك بالوطن بر وسما»، وبيّن علي الحمادي: «رحمك الله، لقد نلت منزلة عظيمة يدعو الناس ربهم أن يهبها لأحبائهم، ويقولون: اللهم احشره مع الأنبياء والشهداء»، وشاركت حصة الفلاسي: «استشهاد العريف عبد الرحمن إبراهيم البلوشي ضمن قوة الواجب بحادث تدهور آلية نقل، إنا لله وإنا إليه راجعون».

أمن الخليج

وتفاعل محمد بن علي: «الإمارات تقدم أبناءها شهداء في سبيل الله دفاعاً عن أمن الخليج وأهله، كم أنا فخور بانتمائي لهذه الأرض»، وبيّن محمد المريخي: «اللهـمّ اجزه عن الإحسان إحساناً، وعن الإساءة عفواً وغفراناً»، وشارك ماجد الرئيسي: «الفخر ليس بأن يكون وطنك مقراً للإنجازات وحسب، بل الفخر الأعظم بأن يكون للوطن في كل بقعة شهيد»، ودوّنت أمل المسافري: «وها هم شهداؤك يا دولتي ينيرون سماء المجد بفعالهم، وينقشون أسماءهم في لوحة الشرف بجدارة، اللهم ارحم».

ودونت مريم: «(ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتاً بل أحياء عند ربهم يرزقون)»، وقال حمد بن عبود: «اللهم إني أسألك في هذه الساعة أن تتقبل عبد الرحمن البلوشي متقبل الشهداء والصديقين»، وبيّن أحمد سيف: «اللهم إني اسألك في هذه الساعة أن تتقبل عبد الرحمن البلوشي متقبل الشهداء والصديقين»، وجاءت مشاركة عبد العزيز أحمد: «اللهم ارحمه واغفر له وألهِم ذويه الصبر والسلوان»، وشاركت حصة الهوتي: «استشهاد العريف عبد الرحمن إبراهيم البلوشي ضمن قوة الواجب بحادث تدهور آلية نقل، إنا لله وإنا إليه راجعون».