أخبار عاجلة

أطباء يؤكدون: حالات الوفاة هذه الأيام لا علاقة لها بالحمى الشوكية

أطباء يؤكدون: حالات الوفاة هذه الأيام لا علاقة لها بالحمى الشوكية أطباء يؤكدون: حالات الوفاة هذه الأيام لا علاقة لها بالحمى الشوكية
نفى الدكتور أحمد أبو مدين، رئيس قسم الأمراض المتوطنة والكبد الأسبق بطب قصر العينى، أن يكون سبب الوفيات التى حدثت هذه الأيام نتيجة انتشار الحمى المخية الشوكية وإنما نتيجة ارتفاع درجات الحرارة مع رطوبة الجو.

أعراض الحمى الشوكية


>وقال إن الحمى المخية الشوكية تبدأ أعراضها بارتفاع شديد جدًا فى درجة الحرارة وتكون مصحوبة بأعراض تيبس فى عضلات الرقبة والظهر وأحيانًا كثيرة تكون مصحوبة بنوبات من التشنج العضلى مع فقدان تدريجى للوعى مع ظهور أعراض واضحة أثناء الفحص الطبى وهى علامات إكلينيكية يستطيع الطبيب المتخصص أن يشخص بها الحالة، موضحًا أن الحمى المخية الشوكية عادة تنتج عن طريق الرزاز المتناثر من الفم وحدوث هذه الإصابات غالبًا تكون فى فترة بدء الشتاء رغم أنها أحيانًا على مدار السنة أما حالات الوفيات الحادثة فى هذه الأيام فهى تكثر بين المرضى الذين لديهم استعداد لحدوث ما يسمى بضربة الحر أو ضربة الشمس، ويكون الأطفال وكبار السن أكثر عرضة وخاصة مرضى القلب والكلى المزمن ومرضى السكر وتحدث الوفاة فى ضربة الشمس نتيجة انهيار وفشل ما يسمى بمنظم فقدان حرارة الجسم الموجود فى قاعدة المخ ويسمى "تحت السريرة الخمسى" فإذا حدث فشل فى تنظيم حرارة الجسم أو فقدان حرارة الجسم الزائدة فان الوفاة ستحدث حتما وذلك لتوقف المراكز الحيوية بجذع المخ.

ضربة الشمس تؤدى إلى فشل فى جهاز تنظيم حرارة الجسم


>وأكد أنه من المعروف أن الإنسان إذا تعرض إلى حرارة زائدة خاصة إذا كانت مصحوبة برطوبة عالية ولمدة طويلة فسوف يحدث فشل فى جهاز تنظيم حرارة الجسم، مشيرًا إلى أنه من المعروف طبيًا أن هناك أسبابًا كثيرة لفشل تنظيم حرارة الجسم وهو التعرض للحرارة لفترة طويلة وهذه الحرارة ينتج عنها إسراع جهاز فقد حرارة الجسم إلى بدء عمله بإفراز كمية كبيرة من العرق مصحوبة بزيادة ضربات القلب حيث يحدث تسارع فى ضربات القلب مما يؤدى إلى إجهاد القلب والدورة الدموية فإذا كان هناك استعداد مرضى بقصور فى القلب وارتفاع ضغط الدم وقصور الشرايين التاجية فمن المؤكد أنه عند التعرض للحرارة الزائدة فسوف يحدث هبوط بالقلب والدورة الدموية مما يؤدى إلى الوفاة.

وأوضح الدكتور أحمد أبو مدين أن المشكلة هى الرطوبة الزائدة فى الجو والتى تمنع تبخر العرق مما يمنع سحب حرارة الجسم ويساعد على بقاء العرق سائلا دون تبخر مما يؤدى إلى حدوث حالة جفاف وفقدان بالجسم ومن المعروف أن كل ملى متر من العرق يحتوى على 9 من 10 جرامات ملح كلوريد الصوديوم وهذا بدوره يؤدى إلى نقص شديد فى نسبة الصوديوم بالدم ونقص الصوديوم يؤدى إلى الإحساس الشديد بالإعياء والوهن مما يؤدى إلى تداعى الأعضاء الحيوية بالجسم بحدوث زيادة معدل الكاتابوليزم أو زيادة معدل الهدم.

4 نصائح مهمة لتجنب الإصابة بضربة الشمس


>وينصح الدكتور أحمد أبو مدين عند حدوث موجة حارة وخاصة إذا كانت مصحوبة برطوبة عالية عمل الآتى:

أولا: عدم التعرض للشمس وعدم المكوث فى الأماكن المغلقة غير جيدة التهوية ويفضل الأماكن المكيفة.

ثانيا: شرب سوائل بكثرة وخاصة الماء على الأقل من 2: 3 لتر ماء على فترات متقطعة طوال اليوم.
>ثالثا: الابتعاد تماما عن اللحوم أو الأطعمة عالية البروتينات لعدم زيادة طاقة الجسم ويفضل تناول النشويات والسكريات مع الخضراوات والفواكه مع كميات مناسبة من الماء.

رابعا: ارتداء الملابس القطنية وليست المصنعة أو الأقمشة المصنعة وأن تكون فاتحة اللون وتغطية الرأس وحماية العين بالنظارات الداكنة.

مصر 365